البحث عن مواضيع

الاستمرار بالتمارين خلال رمضان خلال شهر الصيام رمضان تتغير طبيعية الحياة و لا يمكن للمرء القيام بمختلف نشاطاته بشكل طبيعي, و ذلك بسبب الارهاق الناتج عن الامتناع عن تناول الطعام و الشراب و خصوصا في حال كان صيام خلال أشهر الصيف, و لكن من خلال التنظيم يمكن للمرء أن يستمر ببعض النشاطات مثل التمارين الرياضية, و للتعرف على اهم النصائح التي تساعد على الاستمرار بالتمارين خلال الصيام في مايلي أبرزها.     نصائح للاستمرار بالتمارين خلال رمضان عدم الامتناع عن التمرين إن أول خطوة للاستمرار بالتمارين هو عدم الامتناع عنها أو التوقف لفترة بسيطة, حيث أن الجسم يقوم بعملية هدم العضلات للتخلص من الكتل الزائدة و التي تقوم باستهلاك الطاقة و ذلك للحفاظ على الطاقة الشحيحة خلال الصيام, إن الاستمرار بالتمرين يجعل الجسم يحافظ على كتل العضلات. تعديل كثافة التمارين في الأيام العاتيداتية يمكن للمرء أن يقوم بتمارين مجهدة بشكل طبيعي لكونه قادر على تعويض الطاقة التي يفقدها بسهولة, و لكن خلال الصيام لا يمكن للمرء أن يقوم بنفس التمارين و هذا أمر طبيعي لكون غير قادر على تزويد جسمه بالكروهيدرات التي تعتبر أهم مصدر للطاقة أثناء التمارين, و بالتالي فأن خفض الأوزان خلال ممارسة رفع الاوزان أمر مهم و اختصار وقت التمرين أيضا. البروتينات و الكربوهيدرات تعتبر البروتينات و الكربوهيدرات من أهم المواد للشخص الرياضي, حيث أن البروتينات تساعد في بناء العضلات و الكربوهيدرات تؤمن الطاقة الكافية لها, و لكن خلال الصيام لا يمكن للمرء الحصول عليها على مدار اليوم, و حيث في الغالب يتناول الصائم وجبتين فقط خلال اليوم و هما الفطور السحور, و يفضل التركيز على تناول البروتينات خلال هاتين الوجبتين, أما بالنسبة للكربوهيدرات فأن تناوله خلال السحور بكثافه أمر مهم لتزويد الجسم بالطاقة لحين موعد الافطار. وقت التمارين إن أفضل وقت للتمرين خلال فترة الصيام هو بعد وجبة السحور, و ذلك لكون كميات الكربوهيدرات في الجسم تكون مرتفع, و هذا يعني طاقة كافية لأداء التمارين, أما في حال القيام بالتمارين في نهاية اليوم و فبل الافطار فان المرء في الغالب لا يمتلك الطاقة الكافية و لا يحصل على فائد كبيرة من أداء التمارين.

نصائح للاستمرار بالتمارين خلال رمضان

884944
بواسطة: - آخر تحديث: 15 يونيو، 2016

الاستمرار بالتمارين خلال رمضان

خلال شهر الصيام رمضان تتغير طبيعية الحياة و لا يمكن للمرء القيام بمختلف نشاطاته بشكل طبيعي, و ذلك بسبب الارهاق الناتج عن الامتناع عن تناول الطعام و الشراب و خصوصا في حال كان صيام خلال أشهر الصيف, و لكن من خلال التنظيم يمكن للمرء أن يستمر ببعض النشاطات مثل التمارين الرياضية, و للتعرف على اهم النصائح التي تساعد على الاستمرار بالتمارين خلال الصيام في مايلي أبرزها.

s

 

 

نصائح للاستمرار بالتمارين خلال رمضان

عدم الامتناع عن التمرين

إن أول خطوة للاستمرار بالتمارين هو عدم الامتناع عنها أو التوقف لفترة بسيطة, حيث أن الجسم يقوم بعملية هدم العضلات للتخلص من الكتل الزائدة و التي تقوم باستهلاك الطاقة و ذلك للحفاظ على الطاقة الشحيحة خلال الصيام, إن الاستمرار بالتمرين يجعل الجسم يحافظ على كتل العضلات.

تعديل كثافة التمارين

في الأيام العاتيداتية يمكن للمرء أن يقوم بتمارين مجهدة بشكل طبيعي لكونه قادر على تعويض الطاقة التي يفقدها بسهولة, و لكن خلال الصيام لا يمكن للمرء أن يقوم بنفس التمارين و هذا أمر طبيعي لكون غير قادر على تزويد جسمه بالكروهيدرات التي تعتبر أهم مصدر للطاقة أثناء التمارين, و بالتالي فأن خفض الأوزان خلال ممارسة رفع الاوزان أمر مهم و اختصار وقت التمرين أيضا.

البروتينات و الكربوهيدرات

تعتبر البروتينات و الكربوهيدرات من أهم المواد للشخص الرياضي, حيث أن البروتينات تساعد في بناء العضلات و الكربوهيدرات تؤمن الطاقة الكافية لها, و لكن خلال الصيام لا يمكن للمرء الحصول عليها على مدار اليوم, و حيث في الغالب يتناول الصائم وجبتين فقط خلال اليوم و هما الفطور السحور, و يفضل التركيز على تناول البروتينات خلال هاتين الوجبتين, أما بالنسبة للكربوهيدرات فأن تناوله خلال السحور بكثافه أمر مهم لتزويد الجسم بالطاقة لحين موعد الافطار.

وقت التمارين

إن أفضل وقت للتمرين خلال فترة الصيام هو بعد وجبة السحور, و ذلك لكون كميات الكربوهيدرات في الجسم تكون مرتفع, و هذا يعني طاقة كافية لأداء التمارين, أما في حال القيام بالتمارين في نهاية اليوم و فبل الافطار فان المرء في الغالب لا يمتلك الطاقة الكافية و لا يحصل على فائد كبيرة من أداء التمارين.

مواضيع من نفس التصنيف