البحث عن مواضيع

هل تعلم بأن زيادة الحموضة في الجسم, يمكن أن تسبب آلاما, و زيادة في الوزن, و تعب, و مشاكل صحية أخرى؟  أو أن نسبة البروتين العالي, المستخدم في الوجبات الغذائية الخاصة بفقدان الوزن, قد تكون ضارة بصحتك, بسبب احتوائها على مستويات عالية من الحموضة؟ كل هذه الأمور قد تؤثر سلبا على عمل الغدد و الأجهزة الموجودة في الجسم, بطريقة ترهقها, و تجعلها غير قادرة على القيام بوظائفها على أكمل وجه, و من أفضل الطرق للتغلب على الحموضة الزائدة : شرب كوب من الليمون لإعادة ضبط كيميائية الجسم, ينصح بعصر نصف ليمونة في كوب كامل من الماء, و شربها على الريق, مرة واحدة. الحصول على ينصح بشرب 8 أكواب من الماء يوميا على الأقل, و يفضل عصر الليمون فيها في كل مرة, و ذلك لقدرته على  تكسير النفايات الحمضية الموجودة في الجسم, و إعادة الدم و الأنسجة إلى مستوياتها القلوية. التنفس بعمق يعمل الأكسجين على تنشيط الدماغ, و يساعد في تحقيق التوازن الكيميائي لخلاياه بسرعة, كما و يحافظ على بقاء خلايا الجسم صحية, عن طريق التنفس بعمق لعدة مرات في اليوم. المشي قليلا يساعد المشي في تعزيز مستويات الأكسجين في الجسم, و خاصة المشي السريع, فكلما زاد الأكسجين في الدم, زادت التغذية المقدمة للأجهزة, و الأنسجة, و ارتفع منسوب الطاقة في الجسم, و بالتالي يتحسن المزاج بصورة واضحة. شرب الشاي مع النعناع بدلا من تناول الكافيين, كالقهوة, أو المشروبات الغازية, ينصح بشرب الشاي مع النعناع, لقدرته على توفير دفعة سريعة من الطاقة, التي يمكن المحافظة عليها طوال النهار, من دون أن تخبو و تختفي. تناول الخضار يجب جعل الخضراوات نقطة محورية في وجبات الغداء و العشاء, كتناول البطاطا الحلوة المهروسة, أو القرنبيط, أو حتى الأفوكادو. استراحة اللوز يعتبر اللوز غير المملح من الوجبات الخفيفية, التي يمكن أن تتخلل الوجبات الرئيسية, كاستراحة, و ذلك لإحتوائه على نسب عالية من الكالسيوم, و المغنيسيوم, و البروتين, الذي يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم, كما يحتوي على كميات كبيرة من الألياف. تناول السموثي, أو العصير يغني السموثي أو العصير عن تناول وجبة خفيفة سكرية, أو وجبة الإفطار, كإضافة التوت البري المجمد إلى حليب اللوز, مع نصف موزة مجمدة, و معلقة صغير من مسحوق عصير الشعير, أو غيرها من المكملات الغذائية الخضراء. التوجه نحو اللون الأخضر ينصح بتناول طبق كبير من السلطة يوميا, مع تجنب الزيوت, و الصلصات المصنعة  و السكر, التي تضر بصحة الجسم, و تزيد من الوزن. الإستفادة من الأشخاص النباتيون من الضروري  خفض استهلاك اللحوم, و اختيار الفاصولياء, و السمك, و المكسرات النيئة أو البذور, بدلا منها, لإحتوائها على كميات كبيرة من الأحماض, كما ينصح بإضافة الفول إلى الحساء, أو الفلفل الحار, للحصول على نسبة عالية من الألياف, و البروتين, و الطاقة. نصائح لحمية إنقاص الوزن يجب إعادة النظر فيها نصائح لتحسين الهضم و الصحة نصائح متعلقة بالطعام تساعد على النوم الصحي

نصائح لطرد الأحماض من الجسم و المحافظة على صحته

نصائح لطرد الأحماض من الجسم و المحافظة على صحته
بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2017

هل تعلم بأن زيادة الحموضة في الجسم, يمكن أن تسبب آلاما, و زيادة في الوزن, و تعب, و مشاكل صحية أخرى؟  أو أن نسبة البروتين العالي, المستخدم في الوجبات الغذائية الخاصة بفقدان الوزن, قد تكون ضارة بصحتك, بسبب احتوائها على مستويات عالية من الحموضة؟ كل هذه الأمور قد تؤثر سلبا على عمل الغدد و الأجهزة الموجودة في الجسم, بطريقة ترهقها, و تجعلها غير قادرة على القيام بوظائفها على أكمل وجه, و من أفضل الطرق للتغلب على الحموضة الزائدة :

شرب كوب من الليمون

لإعادة ضبط كيميائية الجسم, ينصح بعصر نصف ليمونة في كوب كامل من الماء, و شربها على الريق, مرة واحدة.

الحصول على

ينصح بشرب 8 أكواب من الماء يوميا على الأقل, و يفضل عصر الليمون فيها في كل مرة, و ذلك لقدرته على  تكسير النفايات الحمضية الموجودة في الجسم, و إعادة الدم و الأنسجة إلى مستوياتها القلوية.

التنفس بعمق

يعمل الأكسجين على تنشيط الدماغ, و يساعد في تحقيق التوازن الكيميائي لخلاياه بسرعة, كما و يحافظ على بقاء خلايا الجسم صحية, عن طريق التنفس بعمق لعدة مرات في اليوم.

المشي قليلا

يساعد المشي في تعزيز مستويات الأكسجين في الجسم, و خاصة المشي السريع, فكلما زاد الأكسجين في الدم, زادت التغذية المقدمة للأجهزة, و الأنسجة, و ارتفع منسوب الطاقة في الجسم, و بالتالي يتحسن المزاج بصورة واضحة.

شرب الشاي مع النعناع

بدلا من تناول الكافيين, كالقهوة, أو المشروبات الغازية, ينصح بشرب الشاي مع النعناع, لقدرته على توفير دفعة سريعة من الطاقة, التي يمكن المحافظة عليها طوال النهار, من دون أن تخبو و تختفي.

تناول الخضار

يجب جعل الخضراوات نقطة محورية في وجبات الغداء و العشاء, كتناول البطاطا الحلوة المهروسة, أو القرنبيط, أو حتى الأفوكادو.

استراحة اللوز

يعتبر اللوز غير المملح من الوجبات الخفيفية, التي يمكن أن تتخلل الوجبات الرئيسية, كاستراحة, و ذلك لإحتوائه على نسب عالية من الكالسيوم, و المغنيسيوم, و البروتين, الذي يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم, كما يحتوي على كميات كبيرة من الألياف.

تناول السموثي, أو العصير

يغني السموثي أو العصير عن تناول وجبة خفيفة سكرية, أو وجبة الإفطار, كإضافة التوت البري المجمد إلى حليب اللوز, مع نصف موزة مجمدة, و معلقة صغير من مسحوق عصير الشعير, أو غيرها من المكملات الغذائية الخضراء.

التوجه نحو اللون الأخضر

ينصح بتناول طبق كبير من السلطة يوميا, مع تجنب الزيوت, و الصلصات المصنعة  و السكر, التي تضر بصحة الجسم, و تزيد من الوزن.

الإستفادة من الأشخاص النباتيون

من الضروري  خفض استهلاك اللحوم, و اختيار الفاصولياء, و السمك, و المكسرات النيئة أو البذور, بدلا منها, لإحتوائها على كميات كبيرة من الأحماض, كما ينصح بإضافة الفول إلى الحساء, أو الفلفل الحار, للحصول على نسبة عالية من الألياف, و البروتين, و الطاقة.

نصائح لحمية إنقاص الوزن يجب إعادة النظر فيها

نصائح لتحسين الهضم و الصحة

نصائح متعلقة بالطعام تساعد على النوم الصحي