هل تعاني من النفخة, أو الحرقة, أو سوء في التنفس, أو عسر الهضم بشكل منتظم؟ تشير هذه الأعراض إلى عدم قدرة الجسم على هضم الطعام بشكل جيد, مما يعني عدم تلقي الجسم التغذية الكاملة من الأطعمة المتناولة, و قد يعاني الأشخاص أحيانا من نقص في الطاقة, أو زيادة في الوزن, أو حتى الإمساك, نتيجة لسوء الهضم, لذلك لابد من المحافظة على على صحة الجهاز الهضمي, الذي يعتبر حجر الأساس في الحفاظ على صحة الجسم, عن طريق اتباع بعض النصائح التي تساعد في تحسين عملية الهضم: مضغ الطعام جيدا يفضل مضغ الطعام من 30 إلى 50 مرة في كل عضة, للإستفادة من الطعام المتناول, بحيث يزيد المضغ من اللعاب, و الإنزيمات الهاضمة, و العصائر, التي تساعد في هضم الطعام, و بالتالي زيادة المواد الغذائية الضرورية, لقيام الجسم بوظائفه على أكمل وجه. عدم تناول الأشربة مع وجبات الطعام تبدأ عملية الهضم عند دخول الطعام إلى الفم, عن طريق البدأ بمضغ الطعام, الذي يطلق إنزيمات هاضمة في اللعاب, للمساعدة في عملية هضم الطعام, و لكن شرب الماء في مثل هذه الحالات يعمل على تمييع تلك الإنزيمات الهضمية, و يقلل من فائدة المواد الغذائية الممتصة, لذلك ينبغي شرب الماء قبل ساعة, أو ساعة و نصف من الأكل, و عدم تناول المشروبات أثناء تناول الوجبات, كما يجب الإنتظار ساعتين بعد تناول الأطعمة. تناول الأطعمة التي لا تتنافس تتطلب عملية الهضم ظروف حمضية و قلوية حسب الأنواع المختلفة للأطعمة, فهناك أطعمة لا تهضم بسهولة و هي مجتمعة معا, بحيث تبطأ من عملية الهضم, أو توقفه, و تسبب للأشخاص مخاطر صحية, لذلك ينبغي معرفة الأطعمة التي يمكن تناولها مع بعضها البعض, بحيث تحسن من عملية الهضم, و تزيد من الطاقة, و تقلل من مشاكل الجهاز الهضمي, و من أفضل هذه الوجبات المشتركة معا , الفواكه مع المكسرات كوجبة إفطار, وجبة بروتين مع خضار, للغداء, و وجبة نشا مع سلطة للعشاء, و قطعة من الفاكهة و المكسرات كوجبة خفيفة. الحفاظ على التنفس حتى عند تناول الطعام يستمر شعور الأشخاص بالجوع, نتيجة عدم الحصول على ما يكفي من الأكسجين, الذي يساعد في تنظيم عملية الهضم,  و الحصول على الفيتامينات, و المعادن, و الأحماض الأمينية, و المواد المغذية الأخرى التي يحتاج إليها الجسم, مما يزيد من تجويع الخلايا, بطريقة تصبح غير فعالة. الإبطاء في تناول وجبات الطعام يمكن التغلب على مشاكل الجهاز الهضمي, عن طريق تناول وجبات صغيرة, و تناول الطعام ببطء, و مضغ الطعام جيدا, مما يساعد على استهلاك سعرات حرارية أقل, و بالتالي الحصول على وزن أخف, و الشعور بالراحة. نصائح متعلقة بالطعام تساعد على النوم الصحي أسباب الشعور بالتعب بعد تناول الطعام و كيف تجنبها طرق لتجنب تناول الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل

نصائح لتحسين الهضم و الصحة

نصائح لتحسين الهضم و الصحة

بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

هل تعاني من النفخة, أو الحرقة, أو سوء في التنفس, أو عسر الهضم بشكل منتظم؟ تشير هذه الأعراض إلى عدم قدرة الجسم على هضم الطعام بشكل جيد, مما يعني عدم تلقي الجسم التغذية الكاملة من الأطعمة المتناولة, و قد يعاني الأشخاص أحيانا من نقص في الطاقة, أو زيادة في الوزن, أو حتى الإمساك, نتيجة لسوء الهضم, لذلك لابد من المحافظة على على صحة الجهاز الهضمي, الذي يعتبر حجر الأساس في الحفاظ على صحة الجسم, عن طريق اتباع بعض النصائح التي تساعد في تحسين عملية الهضم:

مضغ الطعام جيدا

يفضل مضغ الطعام من 30 إلى 50 مرة في كل عضة, للإستفادة من الطعام المتناول, بحيث يزيد المضغ من اللعاب, و الإنزيمات الهاضمة, و العصائر, التي تساعد في هضم الطعام, و بالتالي زيادة المواد الغذائية الضرورية, لقيام الجسم بوظائفه على أكمل وجه.

عدم تناول الأشربة مع وجبات الطعام

تبدأ عملية الهضم عند دخول الطعام إلى الفم, عن طريق البدأ بمضغ الطعام, الذي يطلق إنزيمات هاضمة في اللعاب, للمساعدة في عملية هضم الطعام, و لكن شرب الماء في مثل هذه الحالات يعمل على تمييع تلك الإنزيمات الهضمية, و يقلل من فائدة المواد الغذائية الممتصة, لذلك ينبغي شرب الماء قبل ساعة, أو ساعة و نصف من الأكل, و عدم تناول المشروبات أثناء تناول الوجبات, كما يجب الإنتظار ساعتين بعد تناول الأطعمة.

تناول الأطعمة التي لا تتنافس

تتطلب عملية الهضم ظروف حمضية و قلوية حسب الأنواع المختلفة للأطعمة, فهناك أطعمة لا تهضم بسهولة و هي مجتمعة معا, بحيث تبطأ من عملية الهضم, أو توقفه, و تسبب للأشخاص مخاطر صحية, لذلك ينبغي معرفة الأطعمة التي يمكن تناولها مع بعضها البعض, بحيث تحسن من عملية الهضم, و تزيد من الطاقة, و تقلل من مشاكل الجهاز الهضمي, و من أفضل هذه الوجبات المشتركة معا , الفواكه مع المكسرات كوجبة إفطار, وجبة بروتين مع خضار, للغداء, و وجبة نشا مع سلطة للعشاء, و قطعة من الفاكهة و المكسرات كوجبة خفيفة.

الحفاظ على التنفس حتى عند تناول الطعام

يستمر شعور الأشخاص بالجوع, نتيجة عدم الحصول على ما يكفي من الأكسجين, الذي يساعد في تنظيم عملية الهضم,  و الحصول على الفيتامينات, و المعادن, و الأحماض الأمينية, و المواد المغذية الأخرى التي يحتاج إليها الجسم, مما يزيد من تجويع الخلايا, بطريقة تصبح غير فعالة.

الإبطاء في تناول وجبات الطعام

يمكن التغلب على مشاكل الجهاز الهضمي, عن طريق تناول وجبات صغيرة, و تناول الطعام ببطء, و مضغ الطعام جيدا, مما يساعد على استهلاك سعرات حرارية أقل, و بالتالي الحصول على وزن أخف, و الشعور بالراحة.

نصائح متعلقة بالطعام تساعد على النوم الصحي

أسباب الشعور بالتعب بعد تناول الطعام و كيف تجنبها

طرق لتجنب تناول الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل