البحث عن مواضيع

يعتبر السرطان أحد الأمراض التي تصيب البشرية، ومن أخطر الأمراض حيث أنه قد يؤدي إلى الوفاة إذا لم تتم معالجته، ويمكن معالجة السرطانات بسهولة إذا ما تم اكتشافها في المراحل المبكرة وقبل تفشيها في جسم الإنسان، ومن أبرز السرطان التي تصيب الإنسان سرطان البنكرياس، والبنكرياس هو عبارة عن غدة تقع في البطن تحديدا بين المعدة والعمود الفقري، وتتمثل وظيفة البنكرياس في إفراز هرمون الأنسولين الذي يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى، ويتميز سرطان البنكرياس بأنه قد ينتشر بسرعة كبيرة إذا لم يتم علاجه بأقصى سرعة ممكنة، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان البنكرياس ونسبة الشفاء من هذا السرطان. نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس تبلغ نسبة الإصابة بسرطان البنكرياس 2% من مجموع الإصابة بالسرطانات على مستوى العالم. تبلغ نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس 20-25% من مجموع الإصابات بسرطان البنكرياس على مستوى العالم. أسباب الإصابة بسرطان البنكرياس في الحقيقة لا توجد أسباب محددة للإصابة بسرطان البنكرياس، ويوجد بعض العوامل التي تساهم في زيادة فرصة الإصابة بسرطان البنكرياس، ومن ابرز هذه الأسباب: حدوث زيادة في الوزن أو سمنة مفرطة. التدخين خاصة أولئك المدخنين بشراهة. الإصابة بمرض السكري. وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا النوع من السرطانات. حدوث التهاب مزمن في البنكرياس. إن وجود أحد هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان البنكرياس، وعدم وجود أي من هذه العوامل لا يعني أن الشخص محمي تماما من الإصابة بسرطان البنكرياس. أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس حدوث اصفرار في الجلد والعينين. الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن أو الشعور بألم في الظهر. يكون لون البول غامق. يبدو البراز شاحبا أو يطفو داخل الحمام في بعض الأحيان. حدوث الغثيان. الشعور بالإرهاق. حدوث فقدان الوزن دون سبب يذكر لذلك. حدوث فقدان في الشهية. تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان البنكرياس يتم إجراء بعض الفحوصات للتأكد من إصابة المريض بسرطان البنكرياس، ومن أبرز هذه الفحوصات التصوير بالأمواج فوق الصوتية، والتصوير المقطعي، والتصوير بالرنين المغناطيسي. يتم إجراء اختبار (Endoscopic retrograde cholangiopancreatography-ERCP) بهدف الفحص وتشخيص أمراض الكبد والبنكرياس والقناة الصفراوية. يتم ايضا أخذ خزعة عن طريق المنظار بهدف الحصول على عينات من النسيج الموجود داخل البنكرياس وحوله بهدف إجراء المزيد من الفحوصات. غالبا ما يخضع المريض للجراحة في بداية العلاج بهدف استئصال الورم بشكل كامل. بعد ذلك يخضع المريض للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي المناسب لحالته. المراجع:  1  2

نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس

نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس
بواسطة: - آخر تحديث: 18 مايو، 2017

يعتبر السرطان أحد الأمراض التي تصيب البشرية، ومن أخطر الأمراض حيث أنه قد يؤدي إلى الوفاة إذا لم تتم معالجته، ويمكن معالجة السرطانات بسهولة إذا ما تم اكتشافها في المراحل المبكرة وقبل تفشيها في جسم الإنسان، ومن أبرز السرطان التي تصيب الإنسان سرطان البنكرياس، والبنكرياس هو عبارة عن غدة تقع في البطن تحديدا بين المعدة والعمود الفقري، وتتمثل وظيفة البنكرياس في إفراز هرمون الأنسولين الذي يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى، ويتميز سرطان البنكرياس بأنه قد ينتشر بسرعة كبيرة إذا لم يتم علاجه بأقصى سرعة ممكنة، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان البنكرياس ونسبة الشفاء من هذا السرطان.

نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس

  • تبلغ نسبة الإصابة بسرطان البنكرياس 2% من مجموع الإصابة بالسرطانات على مستوى العالم.
  • تبلغ نسبة الشفاء من سرطان البنكرياس 20-25% من مجموع الإصابات بسرطان البنكرياس على مستوى العالم.

أسباب الإصابة بسرطان البنكرياس

في الحقيقة لا توجد أسباب محددة للإصابة بسرطان البنكرياس، ويوجد بعض العوامل التي تساهم في زيادة فرصة الإصابة بسرطان البنكرياس، ومن ابرز هذه الأسباب:
  • حدوث زيادة في الوزن أو سمنة مفرطة.
  • التدخين خاصة أولئك المدخنين بشراهة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا النوع من السرطانات.
  • حدوث التهاب مزمن في البنكرياس.
  • إن وجود أحد هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان البنكرياس، وعدم وجود أي من هذه العوامل لا يعني أن الشخص محمي تماما من الإصابة بسرطان البنكرياس.

أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس

  • حدوث اصفرار في الجلد والعينين.
  • الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن أو الشعور بألم في الظهر.
  • يكون لون البول غامق.
  • يبدو البراز شاحبا أو يطفو داخل الحمام في بعض الأحيان.
  • حدوث الغثيان.
  • الشعور بالإرهاق.
  • حدوث فقدان الوزن دون سبب يذكر لذلك.
  • حدوث فقدان في الشهية.

تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان البنكرياس

  • يتم إجراء بعض الفحوصات للتأكد من إصابة المريض بسرطان البنكرياس، ومن أبرز هذه الفحوصات التصوير بالأمواج فوق الصوتية، والتصوير المقطعي، والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • يتم إجراء اختبار (Endoscopic retrograde cholangiopancreatography-ERCP) بهدف الفحص وتشخيص أمراض الكبد والبنكرياس والقناة الصفراوية.
  • يتم ايضا أخذ خزعة عن طريق المنظار بهدف الحصول على عينات من النسيج الموجود داخل البنكرياس وحوله بهدف إجراء المزيد من الفحوصات.
  • غالبا ما يخضع المريض للجراحة في بداية العلاج بهدف استئصال الورم بشكل كامل.
  • بعد ذلك يخضع المريض للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي المناسب لحالته.

المراجع:  1  2