الكتب الدينية تُعدّ الكتبُ الدينية مصدرًا مهمًا من مصادر المعرفة الدينيّة وفَهم الدين بالشكلِ الصحيح، ولهذا دأب علماء الدين والمفكرين والمتخصصين بالعلوم الدينية على تأليف الكتب الدينية لتصل المعلومات الدينية إلى جميع الناس، ومن بين هذه الكتب ما يختص بالتراجم ومنها ما يختص بالتفسير، ومنها ما يختص بالفقه والأحكام الشرعيّة، ومنها كتبٌ متخصّصة بالفتاوى وكتب أخرى متخصّصة بالحديثِ الشريف وغيرها، ومن بين الكتبِ الدينيّة ذائعة الصيت كتاب البداية والنهاية، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة عن كتاب البداية والنهاية. نبذة عن كتاب البداية والنهاية يُعدّ كتابُ البداية والنهاية من الكتبِ الموسوعيّة المتكاملة الضخمة، والتي تَنطوي على الكثيرِ من الحقائق وهو عملٌ تاريخي مكتوبٌ وفقَ معتقداتِ الدين الإسلاميّ، ويبدأ الكتابُ بسردِ تاريخ البشريّة منذ بدءِ الخلقِ ويسردُ التفاصيل المتعلّقة حتى النهاية، حيثُ يبدأ الكتاب بقصّة خلق السماوات والملائكة والأرض منذ البداية، ثمّ خلق آدم -عليه السلام-، ثمّ يتطرّقُ إلى ذكر قصص الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، حيث يختصرُ العديدَ من الأحداث التاريخيّة ويفصلُها منذ بعثة النبيّ محمد -عليه السلام- إلى عام 768 هـ، وذلك بناءً على طريقة التبويب على السنوات، حيث يبدأ الكاتب سرد التفاصيل بقوله: بدأت سنة، ثمّ يبدأ بسردِ الأحداث التاريخية التي حدثت في هذه السنة، كما يذكر الكثير من علامات الساحة التي تحدث لغاية يوم القيامة، حيث يُذكرُ فيه البعث والنشور والحساب وأهوال القيامة. مؤلف كتاب البداية والنهاية مؤلّفُ كتاب البداية والنهاية هو ابنُ كثير عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر الشافعيّ الدمشقي، وُلدَ في مجدل التابعة إلى مدينة دمشق، وذلك في عام 701 هـ، وعاش يتيمًا بعدَ أن توفّي والدُه وهو في عمر العامين، وقد حفظ القرآن الكريم وهو في سنٍ صغيرة، وتتلمذَ على يد كمال الدين ابن قاضي شهية وبرهان الدين الفزاري، وقد كان مسؤولًا عن عددٍ من المدارس العلميّة، مثل: المدرسة الصالحية والدار الحديث الأشرفية والمدرسة النجيبية والمدرسة النورية الكبرى والمدرسة التنكرية، وقد توفي في عام 774 هـ، ودفن إلى جانب ابن تيمية، وله العديدُ من المصنّفات وهي: تفسيرُ القرآن العظيم. السيرة النبويّة. رسالة في الجهاد. شرحُ صحيح البخاري، لكن هذا التصنيف مفقود ولا يُعرف له أثر. كتابُ الأحكام، لكنه مات قبل أن يكمل تصنيفه. طبقات الشافعيّة. كتاب "مسند الشيخين"، ويعني بالشيخين أبا بكر، وعمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-. الباعثُ الحثيث شرح اختصار علوم الحديث. خرج أحاديث أدلة التنبه في فقه الشافعيّة. جامعُ السننِ والمسانيد لابن كثير.

نبذة عن كتاب البداية والنهاية

نبذة عن كتاب البداية والنهاية

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يونيو، 2018

الكتب الدينية

تُعدّ الكتبُ الدينية مصدرًا مهمًا من مصادر المعرفة الدينيّة وفَهم الدين بالشكلِ الصحيح، ولهذا دأب علماء الدين والمفكرين والمتخصصين بالعلوم الدينية على تأليف الكتب الدينية لتصل المعلومات الدينية إلى جميع الناس، ومن بين هذه الكتب ما يختص بالتراجم ومنها ما يختص بالتفسير، ومنها ما يختص بالفقه والأحكام الشرعيّة، ومنها كتبٌ متخصّصة بالفتاوى وكتب أخرى متخصّصة بالحديثِ الشريف وغيرها، ومن بين الكتبِ الدينيّة ذائعة الصيت كتاب البداية والنهاية، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة عن كتاب البداية والنهاية.

نبذة عن كتاب البداية والنهاية

يُعدّ كتابُ البداية والنهاية من الكتبِ الموسوعيّة المتكاملة الضخمة، والتي تَنطوي على الكثيرِ من الحقائق وهو عملٌ تاريخي مكتوبٌ وفقَ معتقداتِ الدين الإسلاميّ، ويبدأ الكتابُ بسردِ تاريخ البشريّة منذ بدءِ الخلقِ ويسردُ التفاصيل المتعلّقة حتى النهاية، حيثُ يبدأ الكتاب بقصّة خلق السماوات والملائكة والأرض منذ البداية، ثمّ خلق آدم -عليه السلام-، ثمّ يتطرّقُ إلى ذكر قصص الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، حيث يختصرُ العديدَ من الأحداث التاريخيّة ويفصلُها منذ بعثة النبيّ محمد -عليه السلام- إلى عام 768 هـ، وذلك بناءً على طريقة التبويب على السنوات، حيث يبدأ الكاتب سرد التفاصيل بقوله: بدأت سنة، ثمّ يبدأ بسردِ الأحداث التاريخية التي حدثت في هذه السنة، كما يذكر الكثير من علامات الساحة التي تحدث لغاية يوم القيامة، حيث يُذكرُ فيه البعث والنشور والحساب وأهوال القيامة.

مؤلف كتاب البداية والنهاية

مؤلّفُ كتاب البداية والنهاية هو ابنُ كثير عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر الشافعيّ الدمشقي، وُلدَ في مجدل التابعة إلى مدينة دمشق، وذلك في عام 701 هـ، وعاش يتيمًا بعدَ أن توفّي والدُه وهو في عمر العامين، وقد حفظ القرآن الكريم وهو في سنٍ صغيرة، وتتلمذَ على يد كمال الدين ابن قاضي شهية وبرهان الدين الفزاري، وقد كان مسؤولًا عن عددٍ من المدارس العلميّة، مثل: المدرسة الصالحية والدار الحديث الأشرفية والمدرسة النجيبية والمدرسة النورية الكبرى والمدرسة التنكرية، وقد توفي في عام 774 هـ، ودفن إلى جانب ابن تيمية، وله العديدُ من المصنّفات وهي:

  • تفسيرُ القرآن العظيم.
  • السيرة النبويّة.
  • رسالة في الجهاد.
  • شرحُ صحيح البخاري، لكن هذا التصنيف مفقود ولا يُعرف له أثر.
  • كتابُ الأحكام، لكنه مات قبل أن يكمل تصنيفه.
  • طبقات الشافعيّة.
  • كتاب “مسند الشيخين”، ويعني بالشيخين أبا بكر، وعمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-.
  • الباعثُ الحثيث شرح اختصار علوم الحديث.
  • خرج أحاديث أدلة التنبه في فقه الشافعيّة.
  • جامعُ السننِ والمسانيد لابن كثير.