الفلاسفة علم الفلسفة من أهم العلوم التي تُعني بدراسة المشاكل الأساسية والعامة المتعلقة بالعقل والوجود والقيم والمعرفة واللغة، وتعني كلمة الفلسفة باللغة اليونانية حب الحكمة، ويُعدّ الفيلسوف اليوناني والعالم الرياضي الشهير ديكارت هو أول من ابتكر المنهج الفلسفي والتساؤل المتعلق فيه والجدال بالمنطق والمناقشة النقدية، وقد تبعه العديد من علماء الفلسفة الذين برعوا في هذا المجال ومن أشهرهم: أرسطو طاليس وأفلاطون ورينيه ديكارت وغيرهم، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة عن رينيه ديكارت. نبذة عن رينيه ديكارت ولد العالم الفيزيائي والرياضي والفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت في الحادي والثلاثين من شهر آذار من عام 1595م، في مدينة لاهاي إن تورين الفرنسية، وتعود أصوله إلى هولندا، وأسرته من صغار النبلاء، ويُعرف أيضًا باسم بكارتيسيوس Cartesius، وقضى حياة حافلة بالعمل والعطاء حتى أنه لُقّب بأبي الفلسفة الحديثة، وقد جاءت بعده العديد من الأطروحات في الفلسفة الغربية التي جاءت انعكاساتٍ لأطروحاته، ولم تزل هذه الأطروحات تُدرّس إلى اليوم، ومن بين أشهر كتبه كتاب تأملات في الفلسفة الأولى الذي ألَّفه في عام 1641م، حيث تضمَّن النص القياسي للغالبية العظمى من كليات الفلسفة، والجدير بالذكر أن رينيه ديكارت كان بارعًا جدًا في الرياضيات، وله تأثير واضح فيه بالإضافة إلى الإسهامات العلمية في علم وظائف الأعضاء وفي الفيزياء، لهذا يُعدّ من أهم شخصيات الثورة العلمية، وهو أيضًا واضع مذهب العقلانية في القرن السابع عشر، وله إسهامات كثيرة في الفلسفة والرياضيات، وتتركز أهم أفكاره حول نظرية المعرفة والأخلاق والميتافيزيقيا وطريق الشك، وله مقولة مشهورة جدًا وهي :"أنا أفكر إذًا أنا موجود"، توفي في الحادي عشر من شباط من عام 1650م في مدينة ستوكهولم في السويد، والجدير بالذكر أن رينيه ديكارت قد تعرض للنقد من قبل الكثيرين الذين عارضوا بعض افكاره، خصوصًا بعد نشره لمؤلفه الرئيسي، ومن أبرز من عارضوا أفكاره: بوردين وهويس وجسبير فويتيوس. أهم مؤلفات رينيه ديكارت ألف رينيه ديكارت العديد من الكتب والمؤلفات، بالإضافة إلى العديد من المراسلات، والجدير بالذكر أن معظم كتبه في الرياضيات والفلسفة والموسيقى والعواطف والرياضيات لم تترجم إلى العربية أبدًا، ويعرض في كتبه أبرز أفكاره حول الفلسفة والوجود، كما يُعارض فيها العديد من أفكار أسلافه، أما أهم كتبه التي انتشرت في العالم فهي كما يأتي: مقال عن المنهج. مبادئ الفلسفة. علم الهندسة. العالم أو كتاب النور. تأملات في الفلسفة الأولى. قواعد لتوجيه التفكير. انفعالات النفس. مقالة الطريق. تأملات ميتافيزيقية في الفلسفة الأولى. محاورة ديكارت (البحث عن الحقيقة بواسطة النور الطبيعي).

نبذة عن رينيه ديكارت

نبذة عن رينيه ديكارت

بواسطة: - آخر تحديث: 8 يوليو، 2018

الفلاسفة

علم الفلسفة من أهم العلوم التي تُعني بدراسة المشاكل الأساسية والعامة المتعلقة بالعقل والوجود والقيم والمعرفة واللغة، وتعني كلمة الفلسفة باللغة اليونانية حب الحكمة، ويُعدّ الفيلسوف اليوناني والعالم الرياضي الشهير ديكارت هو أول من ابتكر المنهج الفلسفي والتساؤل المتعلق فيه والجدال بالمنطق والمناقشة النقدية، وقد تبعه العديد من علماء الفلسفة الذين برعوا في هذا المجال ومن أشهرهم: أرسطو طاليس وأفلاطون ورينيه ديكارت وغيرهم، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة عن رينيه ديكارت.

نبذة عن رينيه ديكارت

ولد العالم الفيزيائي والرياضي والفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت في الحادي والثلاثين من شهر آذار من عام 1595م، في مدينة لاهاي إن تورين الفرنسية، وتعود أصوله إلى هولندا، وأسرته من صغار النبلاء، ويُعرف أيضًا باسم بكارتيسيوس Cartesius، وقضى حياة حافلة بالعمل والعطاء حتى أنه لُقّب بأبي الفلسفة الحديثة، وقد جاءت بعده العديد من الأطروحات في الفلسفة الغربية التي جاءت انعكاساتٍ لأطروحاته، ولم تزل هذه الأطروحات تُدرّس إلى اليوم، ومن بين أشهر كتبه كتاب تأملات في الفلسفة الأولى الذي ألَّفه في عام 1641م، حيث تضمَّن النص القياسي للغالبية العظمى من كليات الفلسفة، والجدير بالذكر أن رينيه ديكارت كان بارعًا جدًا في الرياضيات، وله تأثير واضح فيه بالإضافة إلى الإسهامات العلمية في علم وظائف الأعضاء وفي الفيزياء، لهذا يُعدّ من أهم شخصيات الثورة العلمية، وهو أيضًا واضع مذهب العقلانية في القرن السابع عشر، وله إسهامات كثيرة في الفلسفة والرياضيات، وتتركز أهم أفكاره حول نظرية المعرفة والأخلاق والميتافيزيقيا وطريق الشك، وله مقولة مشهورة جدًا وهي :”أنا أفكر إذًا أنا موجود”، توفي في الحادي عشر من شباط من عام 1650م في مدينة ستوكهولم في السويد، والجدير بالذكر أن رينيه ديكارت قد تعرض للنقد من قبل الكثيرين الذين عارضوا بعض افكاره، خصوصًا بعد نشره لمؤلفه الرئيسي، ومن أبرز من عارضوا أفكاره: بوردين وهويس وجسبير فويتيوس.

أهم مؤلفات رينيه ديكارت

ألف رينيه ديكارت العديد من الكتب والمؤلفات، بالإضافة إلى العديد من المراسلات، والجدير بالذكر أن معظم كتبه في الرياضيات والفلسفة والموسيقى والعواطف والرياضيات لم تترجم إلى العربية أبدًا، ويعرض في كتبه أبرز أفكاره حول الفلسفة والوجود، كما يُعارض فيها العديد من أفكار أسلافه، أما أهم كتبه التي انتشرت في العالم فهي كما يأتي:

  • مقال عن المنهج.
  • مبادئ الفلسفة.
  • علم الهندسة.
  • العالم أو كتاب النور.
  • تأملات في الفلسفة الأولى.
  • قواعد لتوجيه التفكير.
  • انفعالات النفس.
  • مقالة الطريق.
  • تأملات ميتافيزيقية في الفلسفة الأولى.
  • محاورة ديكارت (البحث عن الحقيقة بواسطة النور الطبيعي).