البحث عن مواضيع

1948... لا يوجد قارئ على هذه الأرض لم يسمع عن رواية 1984 هذه هي الحقيقة المُطلقة فهذه الرواية السوداوية كانت قد صنِّفت من أفضل 100 رواية في التّاريخ ودرِّست في الكثير من الجامعات كأسلوب أدبي وفكر سياسي فقد رسم جورج أورويل بروايته التي نُشرَت عام 1949 ملامحَ قاتمة للمُستقبل حسب توقعاته، نعم لم يحدث ما توقعه بالتفصيل ولكن المتمعِّن في هذه الرواية سيجد أحداثها تتطابق نوعًا ما بما نحن عليه الآن وإن لم يكن تطابقًا كاملًا فإنَّ التكنولوجيا القادمة ستساهم في اكتماله. فالرواية كانت كمن يدقُّ طبول الحرب محذرةً من مستقبلٍ قاتِم قائم على الاستبداد والظلم. ملخّص لأحداث رواية 1984 : تجري أحداث الرواية في عالمٍ متخيَّل ينقسم فيه العالم إلى ثلاثة دول ديكتاتورية عظمى وهي أوسيانيا،أوراسيا،إيستاسيا وثلاثة مناطق صراع دائم وهي: الهند وإفريقيا والشرق الأوسط. يتحكَّم في الدولة العظمى حزب الإشتراكية الإنجليزية وأبرز شخصياته هو المدعو (الأخ الأكبر) وهو شخصية غامضة لكنّها مسيطرة على جميع أجزاء الدولة خاصّةً الحزب الذي يأتمر بأمره وينشر الشعارات المخيفة بين النّاس مثل:(الأخ الأكبر يراقبك، الحرب هي السلام، الجهل هو القوة، من يملك الماضي يسيطر على المستقبل). وقد كانت الوزارات التابعة لهذا الحزب عبارة عن أربعة وزارات؛ وزارة الحقيقة لتزوير التاريخ وتحريف مقالات الصحف الأجنبية الحديثة وتزييف الأخبار، وزارة الحب التي تقوم بتعذيب النّاس وتعيينهم كجواسيس على بعضهم البعض وتمنع إقامة العلاقات الجنسية بالمطلق، وزارة السلام التي كانت تختصُّ بشنِّ الحروب والوزارة الرابعة هي وزارة الوفرة التي كانت تُعنى بتقنين كميات الطعام وتحديدها وتجويع النّاس. بطل الرواية وهو وينستون سميث موظف حكومي يعمل كصحفي في وزارة الحقيقة ومع كرهه لنظام الحزب وتفكيره الدّائم بالثورة إلّا أنّه كان يقوم بعمله على أكمل وجه خوفًا من رقابة الأخ الأكبر ورقابة الجيران والأصدقاء فلا يخلو شارع أو منزل أو محل من شاشات العرض وكاميرات المراقبة. تبدأ حبكة الرواية عندما يبدأ سميث بكتابة مذكّراته وأفكاره عن التاريخ الحقيقي وكرهه للحزب وهذه الجريمة كانت عقوبتها الإعدام في لائحة شرطة الفكر ثمَّ تزيد العقدة عندما يتعرَّف على جوليا التي تعمل في الوزارة ذاتها فتعترف له بحبّها ويتشاركان الأفكار ويفرّان إلى الرّيف هربًا من الشاشات العملاقة حتى يُكتشف أمرهما في النهاية عن طريق اقرب النّاس إليهما. حبس جوليا وسميث وتعرُّضهما للتعذيب والعقاب وغسيل الدِّماغ ثمَّ محاولة دمجهما في المجتمع مرةً أخرى كان من أكثر أقسام الرواية رُعبًا وقتامة ولكن النهاية جاءت متناغمة مع ذلك أيضًا. حقائق عن رواية 1984 على الرَّغم من حظر رواية 1984 ومنعها في العديد من البلدان إلّا أنّها وبحلول عام 1984 كانت قد تُرجمت إلى 65 لغة. أثّرت الرواية على اللغة الإنجليزية بإدخال بعض المفردات والتراكيب التي ابتكرها الكاتب فيها. احتوت الرواية على مناسبة تمَّ تسميتها ب"أسبوع الكراهية" وقد استوحى الكاتب ذلك من الخطابات التي كان يبثّها الاتحاد السوفييتي للعمال كلَّ صباح. تحوَّلت الرواية إلى فيلم سينمائي ضخم تمَّ بثه في العالم 1984.

نبذة عن رواية 1984

نبذة عن رواية 1984
بواسطة: - آخر تحديث: 14 نوفمبر، 2017

1948…

لا يوجد قارئ على هذه الأرض لم يسمع عن رواية 1984 هذه هي الحقيقة المُطلقة فهذه الرواية السوداوية كانت قد صنِّفت من أفضل 100 رواية في التّاريخ ودرِّست في الكثير من الجامعات كأسلوب أدبي وفكر سياسي فقد رسم جورج أورويل بروايته التي نُشرَت عام 1949 ملامحَ قاتمة للمُستقبل حسب توقعاته، نعم لم يحدث ما توقعه بالتفصيل ولكن المتمعِّن في هذه الرواية سيجد أحداثها تتطابق نوعًا ما بما نحن عليه الآن وإن لم يكن تطابقًا كاملًا فإنَّ التكنولوجيا القادمة ستساهم في اكتماله. فالرواية كانت كمن يدقُّ طبول الحرب محذرةً من مستقبلٍ قاتِم قائم على الاستبداد والظلم.

ملخّص لأحداث رواية 1984 :

تجري أحداث الرواية في عالمٍ متخيَّل ينقسم فيه العالم إلى ثلاثة دول ديكتاتورية عظمى وهي أوسيانيا،أوراسيا،إيستاسيا وثلاثة مناطق صراع دائم وهي: الهند وإفريقيا والشرق الأوسط. يتحكَّم في الدولة العظمى حزب الإشتراكية الإنجليزية وأبرز شخصياته هو المدعو (الأخ الأكبر) وهو شخصية غامضة لكنّها مسيطرة على جميع أجزاء الدولة خاصّةً الحزب الذي يأتمر بأمره وينشر الشعارات المخيفة بين النّاس مثل:(الأخ الأكبر يراقبك، الحرب هي السلام، الجهل هو القوة، من يملك الماضي يسيطر على المستقبل).

وقد كانت الوزارات التابعة لهذا الحزب عبارة عن أربعة وزارات؛ وزارة الحقيقة لتزوير التاريخ وتحريف مقالات الصحف الأجنبية الحديثة وتزييف الأخبار، وزارة الحب التي تقوم بتعذيب النّاس وتعيينهم كجواسيس على بعضهم البعض وتمنع إقامة العلاقات الجنسية بالمطلق، وزارة السلام التي كانت تختصُّ بشنِّ الحروب والوزارة الرابعة هي وزارة الوفرة التي كانت تُعنى بتقنين كميات الطعام وتحديدها وتجويع النّاس.

بطل الرواية وهو وينستون سميث موظف حكومي يعمل كصحفي في وزارة الحقيقة ومع كرهه لنظام الحزب وتفكيره الدّائم بالثورة إلّا أنّه كان يقوم بعمله على أكمل وجه خوفًا من رقابة الأخ الأكبر ورقابة الجيران والأصدقاء فلا يخلو شارع أو منزل أو محل من شاشات العرض وكاميرات المراقبة.

تبدأ حبكة الرواية عندما يبدأ سميث بكتابة مذكّراته وأفكاره عن التاريخ الحقيقي وكرهه للحزب وهذه الجريمة كانت عقوبتها الإعدام في لائحة شرطة الفكر ثمَّ تزيد العقدة عندما يتعرَّف على جوليا التي تعمل في الوزارة ذاتها فتعترف له بحبّها ويتشاركان الأفكار ويفرّان إلى الرّيف هربًا من الشاشات العملاقة حتى يُكتشف أمرهما في النهاية عن طريق اقرب النّاس إليهما.

حبس جوليا وسميث وتعرُّضهما للتعذيب والعقاب وغسيل الدِّماغ ثمَّ محاولة دمجهما في المجتمع مرةً أخرى كان من أكثر أقسام الرواية رُعبًا وقتامة ولكن النهاية جاءت متناغمة مع ذلك أيضًا.

حقائق عن رواية 1984

  • على الرَّغم من حظر رواية 1984 ومنعها في العديد من البلدان إلّا أنّها وبحلول عام 1984 كانت قد تُرجمت إلى 65 لغة.
  • أثّرت الرواية على اللغة الإنجليزية بإدخال بعض المفردات والتراكيب التي ابتكرها الكاتب فيها.
  • احتوت الرواية على مناسبة تمَّ تسميتها ب”أسبوع الكراهية” وقد استوحى الكاتب ذلك من الخطابات التي كان يبثّها الاتحاد السوفييتي للعمال كلَّ صباح.
  • تحوَّلت الرواية إلى فيلم سينمائي ضخم تمَّ بثه في العالم 1984.