الأدب الروسي عبر تاريخ الأدب العريق أنتج الأدباء الروس العديد من الأعمال العظيمة، وألفوا عددًا من الروايات والقصص والمسرحيات التي وصلت إلى كافة أرجاء المعمورة، من خلال التوغل في عمق النفس البشرية، وتناول الأحداث بأسلوب تفصيلي يقرأ التاريخ ويتشرف المستقبل، وترجمت هذه الأعمال الأدبية من اللغة الروسية إلى العديد من اللغات الأخرى، كالألمانية، والإنجليزية، والفرنسية، والعربية، وساهمت هذه الأعمال في التعرف على حاضر روسيا، وتاريخها، والتعرف على ريفها، وحضرها، وتعد رواية الحرب والسلم من روائع الأدب العالمي، وفي هذا المقال سيتم تناول نبذة عن رواية الحرب والسلم. نبذة عن رواية الحرب والسلم فيما يلي أهم المعلومات عن رواية الحرب والسلم: تعد رواية الحرب والسلم من أعظم أعمال الروائي الروسي ليو تولستوي والتي نشرت لأول مرة بشكل كامل عام 1869. تعتبر رواية الحرب والسلم عملاً ملحميًا يتناول أحدث احتلال فرنسا لروسيا وما ترتب عليه من أحداث وتفاصيل كثيرة، وتطرقت إلى عهد نابليون ومجتمع القيصر حيث نظرت إلى كل ذلك من خلال عيون خمس عائلات روسية بشكل مختلف. يعد النقاد هذه الرواية من أعظم ما أنتج من روايات في الأدب العالمي لأنها أقرب ما تكون إلى الملحمة النثرية التي تقف إلى جانب إلياذة هوميروس الشعرية التي عقد بينها وبين هذه الرواية العديد من الموازنات الخاصة من قبل نقاد أشهرهم إدوارد جارنت الذي أكد على أن هذه الرواية تتفوق على الإلياذة من حيث الاهتمامات الإنسانية المعقدة والشمولية، بالإضافة إلى السعة في تناول الأحداث والدقة في ذكر التفاصيل. بدأ الروائي الروسي روايته من خلال استعراض حكم القيصر ألكسندر الأول والأحداث التاريخية والاجتماعية التي كانت تدور في تلك الفترة، وتداخل كل ذلك مع العائلات الخمس وهي آل بزوخوف، آل بولكونسكي، آل روستوف، آل كوراجين، آل دروبيتسكوي. تحدثت الرواية عن أحداث سبقت التاريخ الذي كتبت فيه بما يقارب 60 عامًا، وما يميز هذه الرواية تناولها لعدد كبير من الشخصيات والذي ناهز 160 شخصية، منها ما هو حقيقي وتاريخي، ومنها ما هو خيالي، لكن رواية الحرب والسلم تركزت في حوالي 5 شخصيات أساسية وتفاعلت هذه الشخصيات مع الأحداث التي دارت قبل وبعد احتلال فرنسا لروسيا عام 1812م. تختلف العائلات الروسية الخمسة هذه من حيث تفاصيلها وما تركته تلك التفصيلات من تغير طريقة تفاعلها مع أحداث الرواية، فبعضها تميز بالثراء الفاحش، وبعضها كان يمتاز بالإقطاعية وحيازة الأراضي الشاسعة، وبعضها كان ضيّق الحال لكن أفراد تلك العائلة كانت من أصول نبيلة. نبذة عن مؤلف رواية الحرب والسلم هو الروائي الروسي المعروف ليو تولستوي والذي ولد في التاسع من سبتمبر لعام 1828م، ويعد من الأعلام الهامة في الأدب الروسي، ومن عمالقة الأدباء في العالم، والذي كان إلى جانب عبقريته الأدبية مفكرًا أخلاقيًا، وداعية للسلام، ومصلحًا اجتماعيًا، ويظهر ذلك جليًا من خلال اعتناقه لأفكار المقاومة السلمية، ونبذ العنف، وله العديد من المؤلفات التي أثرتْ عالم السينما من خلال إنتاج العديد من الأفلام التي تناولت تفاصيل رواياته ما سبب زيادة شهرتها، كما أثرت أعماله الأدبية مجال الفني التشكيلي وتم رسم العديد من اللوحات الفنية التي تحوي رموزًا لأعماله الأدبية، توفي في العشرين من نوفمبر لعام 1910 للميلاد.

نبذة عن رواية الحرب والسلم

نبذة عن رواية الحرب والسلم

بواسطة: - آخر تحديث: 9 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

الأدب الروسي

عبر تاريخ الأدب العريق أنتج الأدباء الروس العديد من الأعمال العظيمة، وألفوا عددًا من الروايات والقصص والمسرحيات التي وصلت إلى كافة أرجاء المعمورة، من خلال التوغل في عمق النفس البشرية، وتناول الأحداث بأسلوب تفصيلي يقرأ التاريخ ويتشرف المستقبل، وترجمت هذه الأعمال الأدبية من اللغة الروسية إلى العديد من اللغات الأخرى، كالألمانية، والإنجليزية، والفرنسية، والعربية، وساهمت هذه الأعمال في التعرف على حاضر روسيا، وتاريخها، والتعرف على ريفها، وحضرها، وتعد رواية الحرب والسلم من روائع الأدب العالمي، وفي هذا المقال سيتم تناول نبذة عن رواية الحرب والسلم.

نبذة عن رواية الحرب والسلم

فيما يلي أهم المعلومات عن رواية الحرب والسلم:
  • تعد رواية الحرب والسلم من أعظم أعمال الروائي الروسي ليو تولستوي والتي نشرت لأول مرة بشكل كامل عام 1869.
  • تعتبر رواية الحرب والسلم عملاً ملحميًا يتناول أحدث احتلال فرنسا لروسيا وما ترتب عليه من أحداث وتفاصيل كثيرة، وتطرقت إلى عهد نابليون ومجتمع القيصر حيث نظرت إلى كل ذلك من خلال عيون خمس عائلات روسية بشكل مختلف.
  • يعد النقاد هذه الرواية من أعظم ما أنتج من روايات في الأدب العالمي لأنها أقرب ما تكون إلى الملحمة النثرية التي تقف إلى جانب إلياذة هوميروس الشعرية التي عقد بينها وبين هذه الرواية العديد من الموازنات الخاصة من قبل نقاد أشهرهم إدوارد جارنت الذي أكد على أن هذه الرواية تتفوق على الإلياذة من حيث الاهتمامات الإنسانية المعقدة والشمولية، بالإضافة إلى السعة في تناول الأحداث والدقة في ذكر التفاصيل.
  • بدأ الروائي الروسي روايته من خلال استعراض حكم القيصر ألكسندر الأول والأحداث التاريخية والاجتماعية التي كانت تدور في تلك الفترة، وتداخل كل ذلك مع العائلات الخمس وهي آل بزوخوف، آل بولكونسكي، آل روستوف، آل كوراجين، آل دروبيتسكوي.
  • تحدثت الرواية عن أحداث سبقت التاريخ الذي كتبت فيه بما يقارب 60 عامًا، وما يميز هذه الرواية تناولها لعدد كبير من الشخصيات والذي ناهز 160 شخصية، منها ما هو حقيقي وتاريخي، ومنها ما هو خيالي، لكن رواية الحرب والسلم تركزت في حوالي 5 شخصيات أساسية وتفاعلت هذه الشخصيات مع الأحداث التي دارت قبل وبعد احتلال فرنسا لروسيا عام 1812م.
  • تختلف العائلات الروسية الخمسة هذه من حيث تفاصيلها وما تركته تلك التفصيلات من تغير طريقة تفاعلها مع أحداث الرواية، فبعضها تميز بالثراء الفاحش، وبعضها كان يمتاز بالإقطاعية وحيازة الأراضي الشاسعة، وبعضها كان ضيّق الحال لكن أفراد تلك العائلة كانت من أصول نبيلة.

نبذة عن مؤلف رواية الحرب والسلم

هو الروائي الروسي المعروف ليو تولستوي والذي ولد في التاسع من سبتمبر لعام 1828م، ويعد من الأعلام الهامة في الأدب الروسي، ومن عمالقة الأدباء في العالم، والذي كان إلى جانب عبقريته الأدبية مفكرًا أخلاقيًا، وداعية للسلام، ومصلحًا اجتماعيًا، ويظهر ذلك جليًا من خلال اعتناقه لأفكار المقاومة السلمية، ونبذ العنف، وله العديد من المؤلفات التي أثرتْ عالم السينما من خلال إنتاج العديد من الأفلام التي تناولت تفاصيل رواياته ما سبب زيادة شهرتها، كما أثرت أعماله الأدبية مجال الفني التشكيلي وتم رسم العديد من اللوحات الفنية التي تحوي رموزًا لأعماله الأدبية، توفي في العشرين من نوفمبر لعام 1910 للميلاد.