البحث عن مواضيع

جمال السجينى هُوَ جمالُ الدِّين رأفت السَّجيني الَّذي وُلدَ عام 1917 في القاهرة بِالقُربِ مِن سوقِ خان الخليلي حيثُ اشتهَر بصياغةِ المعادن والنَّحت ومِن هُنا اكتسبَ جمال هذهِ المَهارة وصقَلَها عندما درسَ في مدرسةِ الفُنونِ الجَّميلة في القاهرةِ على يدِ النَّحات السُّويدي فرودمن كلوزيل، ويُعتبر جمالُ السجيني مِن أعظَم النَّحَّاتين المصريين في زمانِهِ حيث استخدَمَ خاماتٍ مُختلفة في عملِه، منها، النَّحتُ المجسَّم، ونحتُ التَّماثيل، ونحتُ المَعادن والمِيداليات، وأجادَ النَّحت على النُّحاس المَطروق. أعمال جمال السجينى مِن أهمِّ الأعمالِ الَّتي قام بها: تِمثال الأرض تمثالُ عبد الحليم حافِظ تمثالُ سيِّد درويش زوجةُ الفنان لوحةُ شجرةِ المصير رأسُ فتاة لوحة عروسةِ العرائس لوحة عروسةِ المولد تِمثالُ أمُومة الجوائز التي حصل عليها الفنان جمال السجينى من أهمِّ الجوائزِ التي حازَ عليها جمال السجيني: جائزة مَحمود مُختار للنحتِ في عام 1937 جائزة معرض الثَّورة في عام 1955 جائزة الإنتاجِ الفنِّي والميداليةِ الذَّهبية لِمعرض موسكو الأول في عام 1956 جائزة الإنتاج الفني والميدالية الذهبية لمعرض موسكو الدولي الثاني في عام 1957 جائزة الإنتاج الفني والميدالية الذهبية لمعرض بروكسل الدولي 1958 حاز على جائزة عن تمثالِ نحتِه للشاعر أحمد شوقي في حدائق بورجيزي في روما جائزة الدَّولة التشجيعيَّة لعام 1962 حصل على وِسام العُلوم والفنون في عام 1962 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى في مصر حصل على وسام الحكومة الإيطالية بدرجة فارس فاز في مسابقةِ تصميم لوحة نحتيَّة عن شُهداء بور سعيد في عام 1964 الوظائف والمِهن التي شغلها في عام 1951، شغِل مَنصب مُدرِّس فنِّ النَّحت في كُلية الفنون الجميلة في جامعة القاهرة في عام 1958، ترقَّى ليُصبِح رئيس قسمِ النَّحت لكليَّة الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية في عام 1964، تولَّى رئاسةَ قسم النَّحت في كليَّة الفنون الجميلة في جامعة القاهرة وبقي هكذا حتى عام 1977 في عام 1969، قام جمال رأفت السَّجيني برميِ العديدِ من التماثيلِ والمنحوتاتِ الخاصة فيه في النيل تعبيراً عن إحباطِه لأن أعماله كشأنِ أعمالِ زُملائِه لم تَحظى بالدَّعم المادي لِعرضِها في الأماكِنِ العامة، وفي نفسِ العام سافرَ السَّجيني إلى إسبانيا لإقامةِ مَعرضهِ الأخير في برشلونة وتُوفي عن عمرٍ يُناهز الستين عاماً. إنَّ الباحث في حياةِ جمال رأفت السَّجيني يَجدُ أنَّه فنانٌ تشكيليٌّ حزين وذلك لتأثُّره بمُعلِّمه فرودمن كلوزيل وتأثُّره بما كانت تَمُرُّ به بلده العزيز مِصر، ويَجد أيضاً قلَّة المعلومات عن كيفية دراسته وعلاقتِه بأساتذته لقلة الاهتمام بالفنانين في تلك الفترة وقلَّة التَّسجيلات واللقاءاتِ معهم، ويجد مدى الإحباط الذي مرُّوا به هؤلاء الفنانين ومدى إصرارِهم بفنِّهم وفِكرهم.

نبذة عن الفنان جمال السجينى

نبذة عن الفنان جمال السجينى
بواسطة: - آخر تحديث: 12 سبتمبر، 2017

جمال السجينى هُوَ جمالُ الدِّين رأفت السَّجيني الَّذي وُلدَ عام 1917 في القاهرة بِالقُربِ مِن سوقِ خان الخليلي حيثُ اشتهَر بصياغةِ المعادن والنَّحت ومِن هُنا اكتسبَ جمال هذهِ المَهارة وصقَلَها عندما درسَ في مدرسةِ الفُنونِ الجَّميلة في القاهرةِ على يدِ النَّحات السُّويدي فرودمن كلوزيل، ويُعتبر جمالُ السجيني مِن أعظَم النَّحَّاتين المصريين في زمانِهِ حيث استخدَمَ خاماتٍ مُختلفة في عملِه، منها، النَّحتُ المجسَّم، ونحتُ التَّماثيل، ونحتُ المَعادن والمِيداليات، وأجادَ النَّحت على النُّحاس المَطروق.

أعمال جمال السجينى

مِن أهمِّ الأعمالِ الَّتي قام بها:

  • تِمثال الأرض
  • تمثالُ عبد الحليم حافِظ
  • تمثالُ سيِّد درويش
  • زوجةُ الفنان
  • لوحةُ شجرةِ المصير
  • رأسُ فتاة
  • لوحة عروسةِ العرائس
  • لوحة عروسةِ المولد
  • تِمثالُ أمُومة

الجوائز التي حصل عليها الفنان جمال السجينى

من أهمِّ الجوائزِ التي حازَ عليها جمال السجيني:

  • جائزة مَحمود مُختار للنحتِ في عام 1937
  • جائزة معرض الثَّورة في عام 1955
  • جائزة الإنتاجِ الفنِّي والميداليةِ الذَّهبية لِمعرض موسكو الأول في عام 1956
  • جائزة الإنتاج الفني والميدالية الذهبية لمعرض موسكو الدولي الثاني في عام 1957
  • جائزة الإنتاج الفني والميدالية الذهبية لمعرض بروكسل الدولي 1958
  • حاز على جائزة عن تمثالِ نحتِه للشاعر أحمد شوقي في حدائق بورجيزي في روما
  • جائزة الدَّولة التشجيعيَّة لعام 1962
  • حصل على وِسام العُلوم والفنون في عام 1962
  • حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى في مصر
  • حصل على وسام الحكومة الإيطالية بدرجة فارس
  • فاز في مسابقةِ تصميم لوحة نحتيَّة عن شُهداء بور سعيد في عام 1964

الوظائف والمِهن التي شغلها

  • في عام 1951، شغِل مَنصب مُدرِّس فنِّ النَّحت في كُلية الفنون الجميلة في جامعة القاهرة
  • في عام 1958، ترقَّى ليُصبِح رئيس قسمِ النَّحت لكليَّة الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية
  • في عام 1964، تولَّى رئاسةَ قسم النَّحت في كليَّة الفنون الجميلة في جامعة القاهرة وبقي هكذا حتى عام 1977
  • في عام 1969، قام جمال رأفت السَّجيني برميِ العديدِ من التماثيلِ والمنحوتاتِ الخاصة فيه في النيل تعبيراً عن إحباطِه لأن أعماله كشأنِ أعمالِ زُملائِه لم تَحظى بالدَّعم المادي لِعرضِها في الأماكِنِ العامة، وفي نفسِ العام سافرَ السَّجيني إلى إسبانيا لإقامةِ مَعرضهِ الأخير في برشلونة وتُوفي عن عمرٍ يُناهز الستين عاماً.
  • إنَّ الباحث في حياةِ جمال رأفت السَّجيني يَجدُ أنَّه فنانٌ تشكيليٌّ حزين وذلك لتأثُّره بمُعلِّمه فرودمن كلوزيل وتأثُّره بما كانت تَمُرُّ به بلده العزيز مِصر، ويَجد أيضاً قلَّة المعلومات عن كيفية دراسته وعلاقتِه بأساتذته لقلة الاهتمام بالفنانين في تلك الفترة وقلَّة التَّسجيلات واللقاءاتِ معهم، ويجد مدى الإحباط الذي مرُّوا به هؤلاء الفنانين ومدى إصرارِهم بفنِّهم وفِكرهم.