عيد ميلادي تجتاجني الكثير من المشاعر في عيد ميلادي، ففي مثل هذا اليوم جئت إلى الدنيا وغادرت رحم أمي الذي كان عالمي الصغير، وجئتُ إلى العالم الأكبر، وهو العالم الصاخب المليء بكل شيءٍ، مليءٌ بالضحك والبكاء والفرح والحزن والخير والشر، لذلك تُسعدني مناسبة عيد ميلادي لأنها تُشغلني قليلاً عن الالتفات إلى مشاكلي وهمومي، فأهتم فيه بإشعال الشموع على عدد سنين عمري كي أتذكر كل مرّ فيها، لذلك أنا أحب عيد ميلادي. على الرغم من كل ما يمر من أحداث، إلا أنني أشعر بفرحٍ غريبٍ وأنا أرقب اليوم الذي سأحتفل فيه بهذا اليوم، حتى وإن اقتصر الاحتفال بيني وبين نفسي، فمعنى أنني ولدت في هذا اليوم فهذا وحده يكفي ليجعلني أشعر بأن تغييراً كبيراً حصل على عائلتي، فمن المؤكد أنهم كانوا يترقبون يوم ميلادي بفارغ الصبر وخصوصاً أمي وأبي، وإنني أرى هذا الشغف في عيونهم إلى اليوم رغم أنني أكبر وأتقدم بالعمر. في كل مرةٍ أدعو أصدقائي ليشاركوني لحظة إطفاء الشموع، وأستمتع معهم في الوقت الذي يزيد فيه عمري عاماً آخر، وأنتقل فيه إلى عمرٍ جديد وآمالٍ جديدة، ورغم أن سنوات عمري تتناقص كلما أطفأت شمعةً، إلا أنني أؤمن بجمال اللحظة التي أعيشها، وأقضي وقتاً جميلاً في التحضير للاحتفال بعيد ميلادي، ففي كل عامٍ أدعو أصداقائي وأتشارك معهم ومع عائلتي، وأجمل ما في الأمر أنني أتلقى الكثير من الهدايا بهذه المناسبة التي تخبرني أمي في كل مرة كم كان ذلك اليوم الذي ولدت فيه جميلاً جداً. من أجمل الهدايا التي تفرحني في كل ذكرى تمر لهذه المناسبة، أنها تمر علي وأنا بصحة جيدة، وبالٍ هادئ، وهذه أجمل هدية من الله تعالى، ومن أجمل الهدايا أيضاً أن تأني ذكرى عيد الميلاد والأهل كلهم بألف خير، وخصوصاً أمي وأبي، فلا جمال لتلك اللحظة إلا بوجودهم، لأنهم هم أساس هذا الاحتفال والسرّ الجميل لهذا اليوم لأنم السبب الذي جعلني آتي إلى هذا العالم. لا يسعني في هذا اليوم الذي تمرني به كل الذكريات الجميلة التي قضيتها في جميع أعياد ميلادي الماضية، إلا أن أتمنى كل الخير والفرح والسرور لي ولكل من يحبني من أهلي وأصدقاءي، وأن يظل عيد ميلادي مشرقاً منيراً بوجودهم وهداياهم الرائعة التي تدخل السرور إلى قلبي في كل مرة، فمهما تقدم بي العمر، أظلّ أشعر دائماً بفرحٍ طفولي كلما مرت ذكرى ميلادي.

موضوع تعبير عن عيد ميلادي

موضوع تعبير عن عيد ميلادي

بواسطة: - آخر تحديث: 4 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

عيد ميلادي

تجتاجني الكثير من المشاعر في عيد ميلادي، ففي مثل هذا اليوم جئت إلى الدنيا وغادرت رحم أمي الذي كان عالمي الصغير، وجئتُ إلى العالم الأكبر، وهو العالم الصاخب المليء بكل شيءٍ، مليءٌ بالضحك والبكاء والفرح والحزن والخير والشر، لذلك تُسعدني مناسبة عيد ميلادي لأنها تُشغلني قليلاً عن الالتفات إلى مشاكلي وهمومي، فأهتم فيه بإشعال الشموع على عدد سنين عمري كي أتذكر كل مرّ فيها، لذلك أنا أحب عيد ميلادي.

على الرغم من كل ما يمر من أحداث، إلا أنني أشعر بفرحٍ غريبٍ وأنا أرقب اليوم الذي سأحتفل فيه بهذا اليوم، حتى وإن اقتصر الاحتفال بيني وبين نفسي، فمعنى أنني ولدت في هذا اليوم فهذا وحده يكفي ليجعلني أشعر بأن تغييراً كبيراً حصل على عائلتي، فمن المؤكد أنهم كانوا يترقبون يوم ميلادي بفارغ الصبر وخصوصاً أمي وأبي، وإنني أرى هذا الشغف في عيونهم إلى اليوم رغم أنني أكبر وأتقدم بالعمر.

في كل مرةٍ أدعو أصدقائي ليشاركوني لحظة إطفاء الشموع، وأستمتع معهم في الوقت الذي يزيد فيه عمري عاماً آخر، وأنتقل فيه إلى عمرٍ جديد وآمالٍ جديدة، ورغم أن سنوات عمري تتناقص كلما أطفأت شمعةً، إلا أنني أؤمن بجمال اللحظة التي أعيشها، وأقضي وقتاً جميلاً في التحضير للاحتفال بعيد ميلادي، ففي كل عامٍ أدعو أصداقائي وأتشارك معهم ومع عائلتي، وأجمل ما في الأمر أنني أتلقى الكثير من الهدايا بهذه المناسبة التي تخبرني أمي في كل مرة كم كان ذلك اليوم الذي ولدت فيه جميلاً جداً.

من أجمل الهدايا التي تفرحني في كل ذكرى تمر لهذه المناسبة، أنها تمر علي وأنا بصحة جيدة، وبالٍ هادئ، وهذه أجمل هدية من الله تعالى، ومن أجمل الهدايا أيضاً أن تأني ذكرى عيد الميلاد والأهل كلهم بألف خير، وخصوصاً أمي وأبي، فلا جمال لتلك اللحظة إلا بوجودهم، لأنهم هم أساس هذا الاحتفال والسرّ الجميل لهذا اليوم لأنم السبب الذي جعلني آتي إلى هذا العالم.

لا يسعني في هذا اليوم الذي تمرني به كل الذكريات الجميلة التي قضيتها في جميع أعياد ميلادي الماضية، إلا أن أتمنى كل الخير والفرح والسرور لي ولكل من يحبني من أهلي وأصدقاءي، وأن يظل عيد ميلادي مشرقاً منيراً بوجودهم وهداياهم الرائعة التي تدخل السرور إلى قلبي في كل مرة، فمهما تقدم بي العمر، أظلّ أشعر دائماً بفرحٍ طفولي كلما مرت ذكرى ميلادي.