تعبير عن رحلة مع عائلتي الرحلات العائليّة تُدخل إلى القلب بهجةً لا حدودَ لها، وتزيدُ من ترابط الأسرة وتُزيح عن أفرادها تعب الأيّام وتُقربّهم من بعضهم البعض، خصوصًا أنّها تجمع جميعَ الأحبّة من إخوةٍ وأخوات وتُدخلُهم في جوٍ من المرح والسعادة، ومن ضمن الرحلات الكثيرة التي رافقت بها عائلتي كانت رحلة إلى مدينة عجلون الجميلة التي تغفو بين أحضان الطبيعة الخضراء، وبين أحضان قلعتها الشامخة، وما إن حطّت بنا الرحال عند غابات عجلون حتى انطلقنا نتجوّل بين الأشجار العالية، ونحن نشمّ رائحة البلوط والصنوبر والقيقب، فأخذنا جمال المشهد الرائع حين تُداعب الشمس أغصان الشجر العالية، ففي عجلون ثمة هواءٌ نقي وسكونٌ لا حدود له. أوّل شيءٍ فكرتُ فيه هو أن ألتقط الكثير من الصور مع أمي وأبي وأخوتي ونحن نتكئ على أشجار السنديان ونُمسك بأغصانها، وزاد من روعة المكان أنّ الزهور البريّة تنتشر في كل مكانٍ فيه، وتمتزج ألوان الزهور مع التربة الحمراء، وقد كانت هذه فرصة رائعة لأختي الصغيرة كي تُمارس هوايتها المفضلة في جمع الأزهار البريّة، أما أخي فقد مارس هوايته بطريقةٍ أخرى، وتسلّق الأشجار العالية، وراح يسردُ على مسامعنا كلماته المليئة بالضحك، أما أنا فقد أخذت جولةً على الحصان بين الأشجار، فالجميع في هذه الرحلة هيأ نفسه ليكون يومه جميلًا. مثلما جرت العادة، فإنّ تحضير طعام الرحلة كان مهمة أبي الذي أشعل الحطب والنيران ليُجهّز لنا اللحم المشويّ، ففي الرحلات العائلية لا يوجد ما هو أروع من التجمّع حول الطعام المُعَدّ في الهواء الطلق، خصوصًا أنّه طعامٌ غير تقليديّ أبدًا تمتزج به نكهة الحطب، كما أنّ لإعداد الشاي والقهوة على الحطب نكهةً لا يمكن وصفها، وهذا بحدّ ذاته يزيد من جمال الرحلة ويمنحنا بها شغفًا رائعًا، إذ ليس أجمل من تجمّع العائلة معًا في أجواءٍ من البهجة والفرح لتقاسم الأوقات الرائعة. انطلقنا إلى قلعة عجلون حيث التاريخ والأصالة، وما إن وصلنا إلى الجسر الخشبي المدهش الذي ندخل منه إلى القلعة حتى شعرنا أنّ قلوبنا تخفق بشدّة، وأخذنا التاريخ في رحلة شيّقة معه ونحن نمشي بين ساحات وغرف القلعة الداخليّة، وكيف أنّ أجدادَنا استطاعوا أن يُشيدوا هذا الصرح العملاق بأدواتٍ بدائية، وقد كان أبي يشرح لنا تاريخ القلعة لي ولإخوتي، ممّا زاد من فخرنا بهذا المكان الرائع، وفي نهاية رحلتي مع عائلتي عدت إلى البيت ممتلئًا بالكثير من الفرح والبهجة والرغبة بتَكرار هذه الرحلة من جديد.

موضوع تعبير عن رحلة مع عائلتي

موضوع تعبير عن رحلة مع عائلتي

بواسطة: - آخر تحديث: 13 سبتمبر، 2018

تصفح أيضاً

تعبير عن رحلة مع عائلتي

الرحلات العائليّة تُدخل إلى القلب بهجةً لا حدودَ لها، وتزيدُ من ترابط الأسرة وتُزيح عن أفرادها تعب الأيّام وتُقربّهم من بعضهم البعض، خصوصًا أنّها تجمع جميعَ الأحبّة من إخوةٍ وأخوات وتُدخلُهم في جوٍ من المرح والسعادة، ومن ضمن الرحلات الكثيرة التي رافقت بها عائلتي كانت رحلة إلى مدينة عجلون الجميلة التي تغفو بين أحضان الطبيعة الخضراء، وبين أحضان قلعتها الشامخة، وما إن حطّت بنا الرحال عند غابات عجلون حتى انطلقنا نتجوّل بين الأشجار العالية، ونحن نشمّ رائحة البلوط والصنوبر والقيقب، فأخذنا جمال المشهد الرائع حين تُداعب الشمس أغصان الشجر العالية، ففي عجلون ثمة هواءٌ نقي وسكونٌ لا حدود له.

أوّل شيءٍ فكرتُ فيه هو أن ألتقط الكثير من الصور مع أمي وأبي وأخوتي ونحن نتكئ على أشجار السنديان ونُمسك بأغصانها، وزاد من روعة المكان أنّ الزهور البريّة تنتشر في كل مكانٍ فيه، وتمتزج ألوان الزهور مع التربة الحمراء، وقد كانت هذه فرصة رائعة لأختي الصغيرة كي تُمارس هوايتها المفضلة في جمع الأزهار البريّة، أما أخي فقد مارس هوايته بطريقةٍ أخرى، وتسلّق الأشجار العالية، وراح يسردُ على مسامعنا كلماته المليئة بالضحك، أما أنا فقد أخذت جولةً على الحصان بين الأشجار، فالجميع في هذه الرحلة هيأ نفسه ليكون يومه جميلًا.

مثلما جرت العادة، فإنّ تحضير طعام الرحلة كان مهمة أبي الذي أشعل الحطب والنيران ليُجهّز لنا اللحم المشويّ، ففي الرحلات العائلية لا يوجد ما هو أروع من التجمّع حول الطعام المُعَدّ في الهواء الطلق، خصوصًا أنّه طعامٌ غير تقليديّ أبدًا تمتزج به نكهة الحطب، كما أنّ لإعداد الشاي والقهوة على الحطب نكهةً لا يمكن وصفها، وهذا بحدّ ذاته يزيد من جمال الرحلة ويمنحنا بها شغفًا رائعًا، إذ ليس أجمل من تجمّع العائلة معًا في أجواءٍ من البهجة والفرح لتقاسم الأوقات الرائعة.

انطلقنا إلى قلعة عجلون حيث التاريخ والأصالة، وما إن وصلنا إلى الجسر الخشبي المدهش الذي ندخل منه إلى القلعة حتى شعرنا أنّ قلوبنا تخفق بشدّة، وأخذنا التاريخ في رحلة شيّقة معه ونحن نمشي بين ساحات وغرف القلعة الداخليّة، وكيف أنّ أجدادَنا استطاعوا أن يُشيدوا هذا الصرح العملاق بأدواتٍ بدائية، وقد كان أبي يشرح لنا تاريخ القلعة لي ولإخوتي، ممّا زاد من فخرنا بهذا المكان الرائع، وفي نهاية رحلتي مع عائلتي عدت إلى البيت ممتلئًا بالكثير من الفرح والبهجة والرغبة بتَكرار هذه الرحلة من جديد.