عرفت حرب أكتوبر بالعديد من المسميات والتي من أهمها حرب تشرين، وهي عبارة عن حرب حدثت في السادس من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين، وكانت الأطراف في هذه الحرب هي مصر وسوريا من جهة، ومن الجهة الأخرى إسرائيل، وقد قامت هذه الحرب بعد بذل مجهود كبير في التخطيط الطويل والكثيف بين كل من الجيشين السوري والمصري، وكان ذلك على إثر الهزيمة التي وقعت في حرب (النكسة) التي حدثت عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين، وقد قامت حرب أكتوبر بهدف استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل في سوريا ومصر في حرب النكسة. قد قامت حرب أكتوبر لعدة أساب من أهمها رفض اعتراف مجلس الجامعة العربية بعد هزيمة الجيوش في حرب النكسة بإسرائيل كما أنهم رفضوا عقد السلام معهم، وقد قام مجلس الأمن بإصدار قرار طالب فيه إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها مقابل اعتراف الدول العربية بها وقد تم رفض ذلك، بالإضافة إلى ما سبق فقد وقعت حرب بين مصر وسوريا وإسرائيل عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين وتدخلت الولايات المتحدة الأمريكية في هذه الحرب لفض القتال بين الأطراف، وبعد استلام الرئيس محمد أنور السادات حكم مصر بعد رحيل جمال عبد الناصر تم تغيير الاستراتيجية العسكرية المصرية وهذا ما جعلها أقوى ومستعدة للقتال بشكل أكبر، وقد حاولت الأمم المتحدة القيام بعقد المفاوضات في مصر وإسرائيل في عام ألف وتسعمائة وواحد وسبعين بسبب رفض إسرائيل القيام بالانسحاب من الأراضي المصرية التي سيطرت عليها إلا أنها لم تنجح، كل هذه الأسباب دفعت كل من الرئيس السوري حافظ الأسد والرئيس المصري محمد أنور السادات في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين إلى إعلان الحرب على إسرائيل بهدف استعادة الأراضي التي احتلتها في حرب النكسة. قد تضمنت حرب أكتوبر القيام بأداء العديد من العمليات العسكرية، والتي من أهمها تدمير خط بارليف ومهاجمة الدبابات الإسرائيلية، وخط بارليف فهو عبارة عن جدار ترابي في الجهة الشرقية من قناة السويس قامت إسرائيل ببنائه، وقد قام الجيش المصري بتدميره حتى يتمكنوا من التقدم، وفيما يخص مهاجمة الدبابات الإسرائيلية فقد قامت فرقة المشاة المصرية بالتوقف عن التقدم أمام الدبابات الإسرائيلية، بعد أن تمّ تجهيز مضادات الدبابات وسلاح المدفعية المصري، وعملت على إيقاف تقدم الدبابات الإسرائيلية، كما أنها منعتهم من التقدم نحو خط الدفاع المصري. أما عن نتائج حرب أكتوبر فقد تمثلت في فك الاشتباك وتوقيع اتفاقية وقف إطلاق النار بين كلٍّ من مصر وسوريا من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، وقامت إسرائيل بإعادة محافظة القنيطرة إلى سوريا، مع الانسحاب إلى هضبة الجولان، وتمركزت قوات حفظ السلام في المنطقة الواقعة في خطّ وقف إطلاق النار، لضمان تنفيذ شروط الاتفاقية، واستردت مصر كامل قناة السويس، وسيناء، وما زالت الاتفاقية موقعة بين إسرائيل وسوريا حتى هذا الوقت، واستبدلتها مصر مع إسرائيل باتفاقية السلام، والتي عرفت بإسم اتفاقية كامب ديفيد في عام 1977م، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية. ننصحك بمشاهدة الفيديو التالي لتعلم كتابة موضوع تعبير بطريقة احترافية في دقيقة واحدة: 

موضوع تعبير عن حرب أكتوبر

موضوع تعبير عن حرب أكتوبر

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

عرفت حرب أكتوبر بالعديد من المسميات والتي من أهمها حرب تشرين، وهي عبارة عن حرب حدثت في السادس من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين، وكانت الأطراف في هذه الحرب هي مصر وسوريا من جهة، ومن الجهة الأخرى إسرائيل، وقد قامت هذه الحرب بعد بذل مجهود كبير في التخطيط الطويل والكثيف بين كل من الجيشين السوري والمصري، وكان ذلك على إثر الهزيمة التي وقعت في حرب (النكسة) التي حدثت عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين، وقد قامت حرب أكتوبر بهدف استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل في سوريا ومصر في حرب النكسة.

قد قامت حرب أكتوبر لعدة أساب من أهمها رفض اعتراف مجلس الجامعة العربية بعد هزيمة الجيوش في حرب النكسة بإسرائيل كما أنهم رفضوا عقد السلام معهم، وقد قام مجلس الأمن بإصدار قرار طالب فيه إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها مقابل اعتراف الدول العربية بها وقد تم رفض ذلك، بالإضافة إلى ما سبق فقد وقعت حرب بين مصر وسوريا وإسرائيل عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين وتدخلت الولايات المتحدة الأمريكية في هذه الحرب لفض القتال بين الأطراف، وبعد استلام الرئيس محمد أنور السادات حكم مصر بعد رحيل جمال عبد الناصر تم تغيير الاستراتيجية العسكرية المصرية وهذا ما جعلها أقوى ومستعدة للقتال بشكل أكبر، وقد حاولت الأمم المتحدة القيام بعقد المفاوضات في مصر وإسرائيل في عام ألف وتسعمائة وواحد وسبعين بسبب رفض إسرائيل القيام بالانسحاب من الأراضي المصرية التي سيطرت عليها إلا أنها لم تنجح، كل هذه الأسباب دفعت كل من الرئيس السوري حافظ الأسد والرئيس المصري محمد أنور السادات في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين إلى إعلان الحرب على إسرائيل بهدف استعادة الأراضي التي احتلتها في حرب النكسة.

قد تضمنت حرب أكتوبر القيام بأداء العديد من العمليات العسكرية، والتي من أهمها تدمير خط بارليف ومهاجمة الدبابات الإسرائيلية، وخط بارليف فهو عبارة عن جدار ترابي في الجهة الشرقية من قناة السويس قامت إسرائيل ببنائه، وقد قام الجيش المصري بتدميره حتى يتمكنوا من التقدم، وفيما يخص مهاجمة الدبابات الإسرائيلية فقد قامت فرقة المشاة المصرية بالتوقف عن التقدم أمام الدبابات الإسرائيلية، بعد أن تمّ تجهيز مضادات الدبابات وسلاح المدفعية المصري، وعملت على إيقاف تقدم الدبابات الإسرائيلية، كما أنها منعتهم من التقدم نحو خط الدفاع المصري.

أما عن نتائج حرب أكتوبر فقد تمثلت في فك الاشتباك وتوقيع اتفاقية وقف إطلاق النار بين كلٍّ من مصر وسوريا من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، وقامت إسرائيل بإعادة محافظة القنيطرة إلى سوريا، مع الانسحاب إلى هضبة الجولان، وتمركزت قوات حفظ السلام في المنطقة الواقعة في خطّ وقف إطلاق النار، لضمان تنفيذ شروط الاتفاقية، واستردت مصر كامل قناة السويس، وسيناء، وما زالت الاتفاقية موقعة بين إسرائيل وسوريا حتى هذا الوقت، واستبدلتها مصر مع إسرائيل باتفاقية السلام، والتي عرفت بإسم اتفاقية كامب ديفيد في عام 1977م، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.

ننصحك بمشاهدة الفيديو التالي لتعلم كتابة موضوع تعبير بطريقة احترافية في دقيقة واحدة: