البحث عن مواضيع

شجرة الدر هي جارية خوارزمية الأصول، ويُقال أنها أرمينية وقيل أيضا أنها تركية، اشتراها سلطان مصر الصالح نجم الدين أيوب، وكانت تحظى بمكانة كبيرة عنده، فاعتقها ومن ثم تزوجها وأنجبت منه ابنها خليل، وتولت حكم مصر مدة ثمانون يوماً بعد وفاة السلطان الصالح نجم الدين أيوب، بعد أن بايعها المماليك ثم تنازلت عن العرش لزوجها التركماني المعز أيبك عام 1250 ميلادي، ولعبت دوراً هاماً ومحورياً في التصدي للحملة الصليبية السابعة على مصر وفي معركة المنصورة. معلومات عن شجرة الدر شجرة الدُّر هي امرأة لا تتكرر في التاريخ، عندها من الذكاء والحنكة والحكمة ما يكفي لتقود دولاً بأكملها وتحكمها. هي امرأة قوية شجاعة ذات شخصية قوية، وكانت ترى في نفسها كل المقومات التي تؤهلها لتولي الحكم في مصر. وفي نفس الوقت رأى المماليك في شجرة الدر الفترة الانتقالية للحكم الذي يريدونه تمهيداً لهم فبايعوها على حكم مصر. خلال فترة حكمها القصيرة والتي لم تتعدى ثلاثة أشهر، اجتاح الغضب العالم الإسلامي بأكمله في بغداد وفي الشام وفي مصر، ولم يرضى أحدا بوصول امرأة للحكم في مصر. فخرجت مظاهرات عارمة في القاهرة رفضاً لاستلام شجرة الدر الحكم في مصر، و رفض الشيوخ في خطب الجمعة حكمها، وجاءت الرسائل من الشام وبغداد شديدة اللهجة. حاولت شجرة الدّر بشتى السبل الممكنة ان تُجمل صورتها في العالم الإسلامي، لكن لم تُفلح أي محاولة من محاولاتها. ما كان منها إلا أن تتنازل عن الحكم برضاها لا بالسيف ولا بإراقة الدماء. سبب تنازل شجرة الدر عن الحكم فكرت شجرة الدُّر بأن تتنازل عن الحكم في الظاهر، وبقائه بيدها في السر والباطن، فتزوجت من السلطان المعز أيبك، ومن ثم تنازلت له عن الحكم، لتبقى هي من تُدير شؤون الدولة وسياساتها من خلف الستار. مقتل شجرة الدر كان السلطان المعز عز الدين أيبك أكثر ذكاءاً وحكمة من شجرة الدّر، فبدأ بالسيطرة على مفاصل الدولة والتمكن جيداً من حكمه، وبدأ بمقاتلة أعدائه من الأيوبيين خارج الدولة. أصبح وقتها قوياً لم يعد بحاجة شجرة الدّر بجانبه، فتزوج ابنة حاكم الموصل آنذاك. بعدها أعدت له شجرة الدّر مكيدة عظيمة استدرجته خلالها إلى القلعة وقتل هناك. كان مقتل الخليفة المعز أيبك على أيدي خمسة صبيان أقوياء، أمرتهم شجرة الدر بضربه ضرباً مبرحاً حتى الموت. شاع الأمر بين المماليك وحاصروها وألقوا القبض عليها، و أرسلوها إلى زوجته الأخرى. أمرت زوجته الثانية جواريها بضربها بالقباقيب على رأسها حتى ماتت، وفارقت الحياة في عام 1257 ميلادية. اقرأ ايضا: من هي رابعة العدوية؟ من هي الطفلة المعجزة في السينما المصرية من هي نوال السعداوي؟

من هي شجرة الدر ؟

من هي شجرة الدر ؟
بواسطة: - آخر تحديث: 23 نوفمبر، 2016

شجرة الدر هي جارية خوارزمية الأصول، ويُقال أنها أرمينية وقيل أيضا أنها تركية، اشتراها سلطان مصر الصالح نجم الدين أيوب، وكانت تحظى بمكانة كبيرة عنده، فاعتقها ومن ثم تزوجها وأنجبت منه ابنها خليل، وتولت حكم مصر مدة ثمانون يوماً بعد وفاة السلطان الصالح نجم الدين أيوب، بعد أن بايعها المماليك ثم تنازلت عن العرش لزوجها التركماني المعز أيبك عام 1250 ميلادي، ولعبت دوراً هاماً ومحورياً في التصدي للحملة الصليبية السابعة على مصر وفي معركة المنصورة.

معلومات عن شجرة الدر

  • شجرة الدُّر هي امرأة لا تتكرر في التاريخ، عندها من الذكاء والحنكة والحكمة ما يكفي لتقود دولاً بأكملها وتحكمها.
  • هي امرأة قوية شجاعة ذات شخصية قوية، وكانت ترى في نفسها كل المقومات التي تؤهلها لتولي الحكم في مصر.
  • وفي نفس الوقت رأى المماليك في شجرة الدر الفترة الانتقالية للحكم الذي يريدونه تمهيداً لهم فبايعوها على حكم مصر.
  • خلال فترة حكمها القصيرة والتي لم تتعدى ثلاثة أشهر، اجتاح الغضب العالم الإسلامي بأكمله في بغداد وفي الشام وفي مصر، ولم يرضى أحدا بوصول امرأة للحكم في مصر.
  • فخرجت مظاهرات عارمة في القاهرة رفضاً لاستلام شجرة الدر الحكم في مصر، و رفض الشيوخ في خطب الجمعة حكمها، وجاءت الرسائل من الشام وبغداد شديدة اللهجة.
  • حاولت شجرة الدّر بشتى السبل الممكنة ان تُجمل صورتها في العالم الإسلامي، لكن لم تُفلح أي محاولة من محاولاتها.
  • ما كان منها إلا أن تتنازل عن الحكم برضاها لا بالسيف ولا بإراقة الدماء.

سبب تنازل شجرة الدر عن الحكم

فكرت شجرة الدُّر بأن تتنازل عن الحكم في الظاهر، وبقائه بيدها في السر والباطن، فتزوجت من السلطان المعز أيبك، ومن ثم تنازلت له عن الحكم، لتبقى هي من تُدير شؤون الدولة وسياساتها من خلف الستار.

مقتل شجرة الدر

  • كان السلطان المعز عز الدين أيبك أكثر ذكاءاً وحكمة من شجرة الدّر، فبدأ بالسيطرة على مفاصل الدولة والتمكن جيداً من حكمه، وبدأ بمقاتلة أعدائه من الأيوبيين خارج الدولة.
  • أصبح وقتها قوياً لم يعد بحاجة شجرة الدّر بجانبه، فتزوج ابنة حاكم الموصل آنذاك.
  • بعدها أعدت له شجرة الدّر مكيدة عظيمة استدرجته خلالها إلى القلعة وقتل هناك.
  • كان مقتل الخليفة المعز أيبك على أيدي خمسة صبيان أقوياء، أمرتهم شجرة الدر بضربه ضرباً مبرحاً حتى الموت.
  • شاع الأمر بين المماليك وحاصروها وألقوا القبض عليها، و أرسلوها إلى زوجته الأخرى.
  • أمرت زوجته الثانية جواريها بضربها بالقباقيب على رأسها حتى ماتت، وفارقت الحياة في عام 1257 ميلادية.

اقرأ ايضا:
من هي رابعة العدوية؟
من هي الطفلة المعجزة في السينما المصرية
من هي نوال السعداوي؟