البحث عن مواضيع

أبو تمام هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، ولد في عام 188 هـ الموافق للعام 766 م، أيام هارون الرشيد، وتوفي في العام 231 هـ الموافق للعام 845 م، ويعتبر من أهم الشعراء والأدباء العرب والمسلمين، وهو أحد أهم أمراء اللغة والبيان، وقد ولد في مدينة جاسن، وهي تابعة لقرى حوران السورية، وقد عاش في زمن الدولة العباسية،  ,ارتحل من الشام إلى مصر ومن ثم إلى بغداد، وذلك بأمرٍ من المعتصم، حيث ولاه على بريد الموصل، فمكث فيها عامين ومات ودفن فيها. معلومات عن أبو تمام كان يتمتع بالكلام الجميل والحلو، أما عن صفاته الشخصية فقد كان طويلاً، أسمر اللون، وفصيح اللسان، وعُرف فيه بعض التمتمة، وكان صوته أجش. حفظ حوالي أربعة عشر ألفاً من أراجيز العرب، بالإضافة إلى المقاطيع والقصائد الكثيرة. تمتع شِعره بالقوة والجزالة، وقد كانت المقارنة بينه وبين المتنبي والبحتري شديدة. ألف العديد من التصنيفات الأدبية مثل فحول الشعراء، ومختار أشعار القبائل، نقائض جرير والأخطل، وديوان الحماسة. عمل في سقاية الماء أثناء تواجده في مصر، حيث كان فتى صغيراً، وكان مهتماً بمجالسة الأدباء والشعراء، ولوحظ أنه كان متوقد الذكاء، ومتفتح القريحة، وقد بلغت أخبار ذكائه المعتصم، فطلبه. كان يتصف بالأخلاق الحميدة، والظرافة، والسماحة. كان يتردد على حلقات العلم التي كانت تقام في مسجد الفسطاط، حيث تعلم فيها دروس النحو والأدب والفقه وعلوم الدين. برع في تقليد الشعراء وملازمتهم، حتى أصبح متفوقاً في الشعر، ويعتبر من أوائل الشعراء الذين واكبوا التجدبد في العصر العباسي. ضم ديوان الحماسة ابواباً عديدة أولها باب الحماسة الذي حمل اسم الديوان، بالإضافة إلى باب الأدب، وباب المراثي، وباب الملح، وباب المدبح، وباب الهجاء، وباب الأصياف، وباب النسيب، وباب مذمة النساء، ويعتبر باب الحماسة هو أهم الأبواب وأغزرها. تم العثور مؤخرا على العديد من القصائد له في تبريز في إيران، ولم تُنشر هذه القصائد بعد. برع في العديد من العلوم  من بينها علم المنطق وعلم الفلسفة. مدح العديد من الخلفاء العباسيينن ويعتبر الخليفة المأمون هو أول الخلفاء الذين مدحهم أبو تمام في قصائده. قال الكثير من القصائد المشهورة وأبيات الشعر التي تضم الكثير من الحكم، ومن أبرز ما قال قصيدته التي تبدأ بالمطلع:  السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ في حَدِّهِ الحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ كان يوثق الأحداث التاريخية في زمنه في القصائد، لذلك تعتبر أشعاره وثيقةً تاريخيةً مهمةً لسرد الكثير من الأحداث. اقرأ أيضا: معلومات عن ابن القيم من هو ابن خلدون من هو أحمد بن حنبل

من هو أبو تمام

من هو أبو تمام
بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2016

أبو تمام هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، ولد في عام 188 هـ الموافق للعام 766 م، أيام هارون الرشيد، وتوفي في العام 231 هـ الموافق للعام 845 م، ويعتبر من أهم الشعراء والأدباء العرب والمسلمين، وهو أحد أهم أمراء اللغة والبيان، وقد ولد في مدينة جاسن، وهي تابعة لقرى حوران السورية، وقد عاش في زمن الدولة العباسية،  ,ارتحل من الشام إلى مصر ومن ثم إلى بغداد، وذلك بأمرٍ من المعتصم، حيث ولاه على بريد الموصل، فمكث فيها عامين ومات ودفن فيها.

معلومات عن أبو تمام

  • كان يتمتع بالكلام الجميل والحلو، أما عن صفاته الشخصية فقد كان طويلاً، أسمر اللون، وفصيح اللسان، وعُرف فيه بعض التمتمة، وكان صوته أجش.
  • حفظ حوالي أربعة عشر ألفاً من أراجيز العرب، بالإضافة إلى المقاطيع والقصائد الكثيرة.
  • تمتع شِعره بالقوة والجزالة، وقد كانت المقارنة بينه وبين المتنبي والبحتري شديدة.
  • ألف العديد من التصنيفات الأدبية مثل فحول الشعراء، ومختار أشعار القبائل، نقائض جرير والأخطل، وديوان الحماسة.
  • عمل في سقاية الماء أثناء تواجده في مصر، حيث كان فتى صغيراً، وكان مهتماً بمجالسة الأدباء والشعراء، ولوحظ أنه كان متوقد الذكاء، ومتفتح القريحة، وقد بلغت أخبار ذكائه المعتصم، فطلبه.
  • كان يتصف بالأخلاق الحميدة، والظرافة، والسماحة.
  • كان يتردد على حلقات العلم التي كانت تقام في مسجد الفسطاط، حيث تعلم فيها دروس النحو والأدب والفقه وعلوم الدين.
  • برع في تقليد الشعراء وملازمتهم، حتى أصبح متفوقاً في الشعر، ويعتبر من أوائل الشعراء الذين واكبوا التجدبد في العصر العباسي.
  • ضم ديوان الحماسة ابواباً عديدة أولها باب الحماسة الذي حمل اسم الديوان، بالإضافة إلى باب الأدب، وباب المراثي، وباب الملح، وباب المدبح، وباب الهجاء، وباب الأصياف، وباب النسيب، وباب مذمة النساء، ويعتبر باب الحماسة هو أهم الأبواب وأغزرها.
  • تم العثور مؤخرا على العديد من القصائد له في تبريز في إيران، ولم تُنشر هذه القصائد بعد.
  • برع في العديد من العلوم  من بينها علم المنطق وعلم الفلسفة.
  • مدح العديد من الخلفاء العباسيينن ويعتبر الخليفة المأمون هو أول الخلفاء الذين مدحهم أبو تمام في قصائده.
  • قال الكثير من القصائد المشهورة وأبيات الشعر التي تضم الكثير من الحكم، ومن أبرز ما قال قصيدته التي تبدأ بالمطلع: 
    السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ
    في حَدِّهِ الحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ
  • كان يوثق الأحداث التاريخية في زمنه في القصائد، لذلك تعتبر أشعاره وثيقةً تاريخيةً مهمةً لسرد الكثير من الأحداث.

اقرأ أيضا:
معلومات عن ابن القيم
من هو ابن خلدون
من هو أحمد بن حنبل