البحث عن مواضيع

الطوارق هم المجموعة الكبرى من الأمازيغية التي توغلت في الجنوب الصحراوي لقارة أفريقيا، والذين انفصلوا بحياتهم عن السكان العرب في الشمال الأفريقي، وقد شاع بين الباحثين والمؤرخين كتابة اسمهم (بالطاء)، غير أن الصحيح هو أن يُكتب (بالتاء)، ذلك أن كنيتهم مأخوذة عن (تاركة) الوادي الموجود في ليبيا بمنطقة فزان، وينسبوا إليها (تاركي)، وأطلق عليهم الأوروبيين اسم (الرجال الزرق)، وذلك لاستخدامهم القماش ذو اللون الأزرق في لباسهم وقد يستخدمون اللون الأسود أيضاً، غير أن الطوارق يفضلون إطلاق اسم (إيماجغن أو تماشق) المرادفان لكلمة لأمازيغ، والتي تعني(الرجال الأحرار)، والمدهش بأسلوب حياتهم القريب من نمط وحياة البدو العرب، وذلك بحكم جوارهم للعرب بالشمال وللزنوج الأفرقة في منطقة الجنوب، وكوّن الطوارق منهجاً وشعباً من عدة أعراق عربية وطارقية وأفريقية، ويرتدي الطارقي لثام يصل طوله من أربعة إلى خمسة أمتار، ولا يظهر منه سوى عيناه أثناء التنقل والترحال، ويقال بأنه لا يقوم برفعه إلا عند الطعام والشراب، وقد فسر تمسك الطوارق باللثام لما يتمتعون به من الحياء بشكل كبير بين الشعوب الأخرى، بالإضافة إلى دور اللثام في حماية الطارقي من الحرارة المرتفعة والعواصف الرملية والبرد القارص شتاءً في الصحراء. أهم المعلومات حول الطوارق لا يوجد تقديرات رسمية ودولية بعدد الطوارق في الدول الأفريقية، ولكنه هنالك تقديرات بأن عدد الطَوارق الإجمالي هو (3.5) ملايين نسمة، حيث يوجد منهم في النيجر ومالي ما يقارب  (85%)، و(15%) في ليبيا والجزائر، وهذه النسب تؤكد بأن الطوارق يشكلون ما نسبته بين (10%) إلى (20%) من إجمالي سكان النيجر ومالي. يعيش الطَوارق في المناطق الصحراوية الممتدة من شمال مالي وحتى الجنوب الليبي، حيث يتركزون في ليبيا بمنطقة فزان، وفي مالي في إقليم أزواد وآدغاغ، وفي النيجر في منطقة أيير، وفي الجزائر في منطقة الهقار، حيث تمتاز تلك المناطق التي يأهلونها بالجفاف وقلة عدد سكان الأصليين بها. يتقن الطَوارق اللغة أو اللهجة الأمازيغية "تماشق" التي حافظوا عليها عبر التاريخ، حيث يقومون بكتابتها بحرفهم الخاص (تيفيناغ)، وبالكتابة من جهة اليمين إلى الشمال ومن الأعلى إلى الأسفل. يتبع جميع الطوارق المسلمون المذهب السني المالكي. النظام الاجتماعي للطوارق المجتمع الطارقي ينقسم إلى عدة أقسام وطبقات اجتماعية، والتي تشبه بالمجتمعات البدوية التقليدية، الذي يعتمد على تحديد مكانة الشخص حسب الطبقة الاجتماعية المنتمي لها، وتكون التقسيمات الاجتماعية لهم كما يلي: إيماجغن: طبقة السادة. إينسلمن: الطبقة التي تعنى وتهتم في التعليم والدين. إينادن: طبقة التي تخص الصناع التقليديين. بلاس أو بزوس: طبقة المحررون من الرق والعبودية. إكلان: طبقة العبيد في المجتمع.

من هم الطوارق

من هم الطوارق
بواسطة: - آخر تحديث: 10 سبتمبر، 2017

الطوارق هم المجموعة الكبرى من الأمازيغية التي توغلت في الجنوب الصحراوي لقارة أفريقيا، والذين انفصلوا بحياتهم عن السكان العرب في الشمال الأفريقي، وقد شاع بين الباحثين والمؤرخين كتابة اسمهم (بالطاء)، غير أن الصحيح هو أن يُكتب (بالتاء)، ذلك أن كنيتهم مأخوذة عن (تاركة) الوادي الموجود في ليبيا بمنطقة فزان، وينسبوا إليها (تاركي)، وأطلق عليهم الأوروبيين اسم (الرجال الزرق)، وذلك لاستخدامهم القماش ذو اللون الأزرق في لباسهم وقد يستخدمون اللون الأسود أيضاً، غير أن الطوارق يفضلون إطلاق اسم (إيماجغن أو تماشق) المرادفان لكلمة لأمازيغ، والتي تعني(الرجال الأحرار)، والمدهش بأسلوب حياتهم القريب من نمط وحياة البدو العرب، وذلك بحكم جوارهم للعرب بالشمال وللزنوج الأفرقة في منطقة الجنوب، وكوّن الطوارق منهجاً وشعباً من عدة أعراق عربية وطارقية وأفريقية، ويرتدي الطارقي لثام يصل طوله من أربعة إلى خمسة أمتار، ولا يظهر منه سوى عيناه أثناء التنقل والترحال، ويقال بأنه لا يقوم برفعه إلا عند الطعام والشراب، وقد فسر تمسك الطوارق باللثام لما يتمتعون به من الحياء بشكل كبير بين الشعوب الأخرى، بالإضافة إلى دور اللثام في حماية الطارقي من الحرارة المرتفعة والعواصف الرملية والبرد القارص شتاءً في الصحراء.

أهم المعلومات حول الطوارق

  • لا يوجد تقديرات رسمية ودولية بعدد الطوارق في الدول الأفريقية، ولكنه هنالك تقديرات بأن عدد الطَوارق الإجمالي هو (3.5) ملايين نسمة، حيث يوجد منهم في النيجر ومالي ما يقارب  (85%)، و(15%) في ليبيا والجزائر، وهذه النسب تؤكد بأن الطوارق يشكلون ما نسبته بين (10%) إلى (20%) من إجمالي سكان النيجر ومالي.
  • يعيش الطَوارق في المناطق الصحراوية الممتدة من شمال مالي وحتى الجنوب الليبي، حيث يتركزون في ليبيا بمنطقة فزان، وفي مالي في إقليم أزواد وآدغاغ، وفي النيجر في منطقة أيير، وفي الجزائر في منطقة الهقار، حيث تمتاز تلك المناطق التي يأهلونها بالجفاف وقلة عدد سكان الأصليين بها.
  • يتقن الطَوارق اللغة أو اللهجة الأمازيغية “تماشق” التي حافظوا عليها عبر التاريخ، حيث يقومون بكتابتها بحرفهم الخاص (تيفيناغ)، وبالكتابة من جهة اليمين إلى الشمال ومن الأعلى إلى الأسفل.
  • يتبع جميع الطوارق المسلمون المذهب السني المالكي.

النظام الاجتماعي للطوارق

المجتمع الطارقي ينقسم إلى عدة أقسام وطبقات اجتماعية، والتي تشبه بالمجتمعات البدوية التقليدية، الذي يعتمد على تحديد مكانة الشخص حسب الطبقة الاجتماعية المنتمي لها، وتكون التقسيمات الاجتماعية لهم كما يلي:

  • إيماجغن: طبقة السادة.
  • إينسلمن: الطبقة التي تعنى وتهتم في التعليم والدين.
  • إينادن: طبقة التي تخص الصناع التقليديين.
  • بلاس أو بزوس: طبقة المحررون من الرق والعبودية.
  • إكلان: طبقة العبيد في المجتمع.