البحث عن مواضيع

يعد التأريخ من العلوم المهمة التي اهتم بها الإنسان وذلك لأنه يحفظ الحضارة الإنسانية على مر العصور والأزمنة، فقد قامت الكثير من الحضارات على هذا الكوكب، وتركت بعض الحضارات آثاراً خلفها لتدل على وجودها في وقتٍ من الأوقات، وبعضها ضعف وانهار واندثر معه أي تاريخ لها، ومن الحضارات العريقة التي مرت على الإنسانية الحضارة البابلية، فمن هم البابليون؟ البابليون البابليون هم من سكنوا بلاد ما بين النهرين، وقد سموا بذلك نسبةً إلى مدينة بابل، ويعد البابليون من الشعوب التي أطلق عليهم المؤرخون اسم " الشعوب السامية"، حيث تنحدر جميعها من أصلٍ واحدٍ، ثم انتشرت في بلاد الجزيرة العربية، وقد سكن السومريون والأكاديون منطقة ما بين النهرين، وكان الحكم يتناوب بينهم اعتماداً على الحضارة الأقوى، إلى أن تم توحيدها فيما بعد تحت اسم بلاد بابل. تاريخ البابليون يعود ظهور البابليين إلى  الألف الثاني قبل الميلاد واستمر وجودهم إلى عام ٥٣٩ قبل الميلاد عندما سقطت مدينة بابل بيد الفرس، وقد تم تقسيم تاريخ البابليين إلى عدة مراحل: مرحلة الدولة البابلية القديمة: وبدأت هذه المرحلة عندما وصل "سوموأبوم"، وهو أحد زعماء القبائل البدوية الآمورية في تلك الفترة، وحكم مدينة بابل، وقد استطاع سوموأبوم ومن معه من إقامة عدة مدن  وعدة دول في بلاد ما بين النهرين، مثل الدولة الأسطورية القديمة  والدولية البابلية القديمة وغيرها، وأطلق على تلك الفترة بالعصر البابلي القديم، وبلغت الدولة في ذلك العصر أوجها فقد ازدهرت بشكلٍ كبيرٍ وخاصةً في عهد الملك حمورابي الشهير. مرحلة الكاشيون: الكاشيون جماعة من سكان الجبال الشمالية الشرقية حيث تسللوا إلى المدن البابلية واستولوا على الحكم، واستمروا في حكمهم خمسة قرون تقريباً عاصروا خلال الفترة العديد من الحضارات مثل الآشوريين الذين كانوا يحكمون الشمال الرافدين، وعاصروا الدولة المصرية أيضاً واستطاعوا بناء علاقاتٍ جيدةٍ مع ملوك الأسرة الثامنة عشرة. مرحلة البابليين الحديثة: ويطلق عليها أيضاً المرحلة الكلدانية، نسبةً إلى الكلدانيين الذين أقاموا في العراق في أواخر المرحلة الكاشية وقد كونوا إمارات متعددة في المنطقة أكبرها إمارة بيت داكورين وبيت ياقين. ديانة البابليون كان البابليون يعبدون الأوثان كغيرهم من سكان المشرق العربي في ذلك الوقت، حيث كانوا يختارون آلهتهم التي يعبدونها، ولكن كان سيد الآلهة هو "مردوخ" إله مدينة بابل وكان الخالق بنظرهم والحافظ للآلهة الأفراد (حاشا لله)، وكان هناك أيضاً إله الحرب، واله الخصب وهي عشتار، وإله للقمر، واله للشمس وهو المسؤول عن الحق والعدالة وغيرها، وقد كانت معظم الآلهة عند البابليين مرتبطة بالنجوم والكواكب، كما كان لمعظم الآلهة مدينة رئيسية يبنى فيها معبداً لعبادة هذه الآلهة فيه.

من هم البابليون

من هم البابليون
بواسطة: - آخر تحديث: 13 سبتمبر، 2017

يعد التأريخ من العلوم المهمة التي اهتم بها الإنسان وذلك لأنه يحفظ الحضارة الإنسانية على مر العصور والأزمنة، فقد قامت الكثير من الحضارات على هذا الكوكب، وتركت بعض الحضارات آثاراً خلفها لتدل على وجودها في وقتٍ من الأوقات، وبعضها ضعف وانهار واندثر معه أي تاريخ لها، ومن الحضارات العريقة التي مرت على الإنسانية الحضارة البابلية، فمن هم البابليون؟

البابليون

البابليون هم من سكنوا بلاد ما بين النهرين، وقد سموا بذلك نسبةً إلى مدينة بابل، ويعد البابليون من الشعوب التي أطلق عليهم المؤرخون اسم ” الشعوب السامية”، حيث تنحدر جميعها من أصلٍ واحدٍ، ثم انتشرت في بلاد الجزيرة العربية، وقد سكن السومريون والأكاديون منطقة ما بين النهرين، وكان الحكم يتناوب بينهم اعتماداً على الحضارة الأقوى، إلى أن تم توحيدها فيما بعد تحت اسم بلاد بابل.

تاريخ البابليون

يعود ظهور البابليين إلى  الألف الثاني قبل الميلاد واستمر وجودهم إلى عام ٥٣٩ قبل الميلاد عندما سقطت مدينة بابل بيد الفرس، وقد تم تقسيم تاريخ البابليين إلى عدة مراحل:

  • مرحلة الدولة البابلية القديمة: وبدأت هذه المرحلة عندما وصل “سوموأبوم”، وهو أحد زعماء القبائل البدوية الآمورية في تلك الفترة، وحكم مدينة بابل، وقد استطاع سوموأبوم ومن معه من إقامة عدة مدن  وعدة دول في بلاد ما بين النهرين، مثل الدولة الأسطورية القديمة  والدولية البابلية القديمة وغيرها، وأطلق على تلك الفترة بالعصر البابلي القديم، وبلغت الدولة في ذلك العصر أوجها فقد ازدهرت بشكلٍ كبيرٍ وخاصةً في عهد الملك حمورابي الشهير.
  • مرحلة الكاشيون: الكاشيون جماعة من سكان الجبال الشمالية الشرقية حيث تسللوا إلى المدن البابلية واستولوا على الحكم، واستمروا في حكمهم خمسة قرون تقريباً عاصروا خلال الفترة العديد من الحضارات مثل الآشوريين الذين كانوا يحكمون الشمال الرافدين، وعاصروا الدولة المصرية أيضاً واستطاعوا بناء علاقاتٍ جيدةٍ مع ملوك الأسرة الثامنة عشرة.
  • مرحلة البابليين الحديثة: ويطلق عليها أيضاً المرحلة الكلدانية، نسبةً إلى الكلدانيين الذين أقاموا في العراق في أواخر المرحلة الكاشية وقد كونوا إمارات متعددة في المنطقة أكبرها إمارة بيت داكورين وبيت ياقين.

ديانة البابليون

كان البابليون يعبدون الأوثان كغيرهم من سكان المشرق العربي في ذلك الوقت، حيث كانوا يختارون آلهتهم التي يعبدونها، ولكن كان سيد الآلهة هو “مردوخ” إله مدينة بابل وكان الخالق بنظرهم والحافظ للآلهة الأفراد (حاشا لله)، وكان هناك أيضاً إله الحرب، واله الخصب وهي عشتار، وإله للقمر، واله للشمس وهو المسؤول عن الحق والعدالة وغيرها، وقد كانت معظم الآلهة عند البابليين مرتبطة بالنجوم والكواكب، كما كان لمعظم الآلهة مدينة رئيسية يبنى فيها معبداً لعبادة هذه الآلهة فيه.