أولو العزم أولو العزم وهم الأنبياء الذين تحملوا المشاق أكثر من غيرهم من الأنبياء، وقد ذكرهم الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم بقوله: "فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ" صدق الله العظيم، وأولو العزم هم؛ نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد -عليهم السلام جميعًا-، وذكروا في القرآن الكريم بقوله -سبحانه وتعالى-: "وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا" صدق الله العظيم، وفي هذا المقال سيتم التعرف على من هم أبناء نوح عليه السلام. نوح عليه السلام وهو نوح بن لامك بن متوشلخ بن خنوخ، ولد بعد وفاة نبي الله آدم -عليه السلام- ب 126 سنة، نشأ في فترة ظهور الفساد وعبادة الأوثان والأصنام في الأرض، إذ صوّر الشيطان لهم بتمثيل ساداتهم بصور تماثيل حجرية، ومنهم: ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر، وبعدها جاءهم نوح عليه السلام لعبادة الله -سبحانه وتعالى- وحده، وتنزيهه عن عبادة المخلوقات، ولكن نبذوا ذلك لاعتقادهم أنّ آبائهم وأجدادهم هم على الرأي الصواب، فعتوا عن أمر نوح عليه السلام، واستكبروا في الأرض، ولم يؤمن به إلا القلة القليل في فترة دعوة قاربت تسعمائة وخمسين عامًا، فدعا عليهم نوح عليه السلام فأغرقهم الله -سبحانه وتعالى- بالطوفان، ونجا منهم من اتبع نوح عليه السلام من المؤمنين. أبناء نوح عليه السلام قال الله -سبحانه وتعالى-: "جَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ" صدق الله العظيم، وعن سمرة بن جندب -رضي الله عنه- أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ولَدُ نوحٍ ثلاثةٌ؛ فسامُ أبو العربِ، وحامُ أبو الحبشةِ، ويافثُ أبو الرومِ)، قيل إنّ أبناء نوح عليه السلام أربعة؛ ثلاثة آمنوا به وكفر به واحد فأغرقه الله -سبحانه وتعالى- مع قومه بالطوفان، وأبناء نوح عليه السلام هم: سام: وهو سام بن نوح بن لامك بن متوشلخ بن إدريس بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم أبي البشر، وهو أكبر أبناء نوح عليه السلام، وكان عمر سام في حادثة الطوفان 98 عامًا، إذ بلغ من العمر 500 عام، وله خمسة أبناء هم؛ عيلام وآشور وآرام وأرباجشاد ولود، يقال أن العبريين، والأشوريين والآراميين، انبثقوا من سلالة سام. حام: هو حام بن نوح، الابن الثاني للنبي نوح عليه السلام وواغلة، وهو من الأبناء الذين آمنوا به وبرسالته، فكان من الذين ركبوا السفينة لينجو من الطوفان الذي أرسله الله -عز وجل- لإهلاك الكافرين، إنّ سلالة حام يعتقد بأنها من الشعوب الأفريقية؛ المصريين، والأمازيغ. يافث: وهو أبو القوميات والأجناس الأوروبية، وهو الابن الثالث ويقال أنه أصغر أبناء نوح عليه السلام، وانبثقت من سلالة يافث شعوب أوروبا؛ الفرس، واليونان، والأكراد، والهنغار، والألمان، وله سبعة أبناء وهم؛ جومر وماجوج وتيراس وجافان وميشيخ وتوبال وماداي. يام (كنعان): وهو رابع أبناء نوح عليه السلام، مات غرقًا في حادثة الطوفان، لكفره واستكباره في الأرض، ولم يكن له أي ذرية.

من هم أبناء نوح عليه السلام

من هم أبناء نوح عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2018

أولو العزم

أولو العزم وهم الأنبياء الذين تحملوا المشاق أكثر من غيرهم من الأنبياء، وقد ذكرهم الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم بقوله: “فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ” صدق الله العظيم، وأولو العزم هم؛ نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد -عليهم السلام جميعًا-، وذكروا في القرآن الكريم بقوله -سبحانه وتعالى-: “وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا” صدق الله العظيم، وفي هذا المقال سيتم التعرف على من هم أبناء نوح عليه السلام.

نوح عليه السلام

وهو نوح بن لامك بن متوشلخ بن خنوخ، ولد بعد وفاة نبي الله آدم -عليه السلام- ب 126 سنة، نشأ في فترة ظهور الفساد وعبادة الأوثان والأصنام في الأرض، إذ صوّر الشيطان لهم بتمثيل ساداتهم بصور تماثيل حجرية، ومنهم: ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر، وبعدها جاءهم نوح عليه السلام لعبادة الله -سبحانه وتعالى- وحده، وتنزيهه عن عبادة المخلوقات، ولكن نبذوا ذلك لاعتقادهم أنّ آبائهم وأجدادهم هم على الرأي الصواب، فعتوا عن أمر نوح عليه السلام، واستكبروا في الأرض، ولم يؤمن به إلا القلة القليل في فترة دعوة قاربت تسعمائة وخمسين عامًا، فدعا عليهم نوح عليه السلام فأغرقهم الله -سبحانه وتعالى- بالطوفان، ونجا منهم من اتبع نوح عليه السلام من المؤمنين.

أبناء نوح عليه السلام

قال الله -سبحانه وتعالى-: “جَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ” صدق الله العظيم، وعن سمرة بن جندب -رضي الله عنه- أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ولَدُ نوحٍ ثلاثةٌ؛ فسامُ أبو العربِ، وحامُ أبو الحبشةِ، ويافثُ أبو الرومِ)، قيل إنّ أبناء نوح عليه السلام أربعة؛ ثلاثة آمنوا به وكفر به واحد فأغرقه الله -سبحانه وتعالى- مع قومه بالطوفان، وأبناء نوح عليه السلام هم:

  • سام: وهو سام بن نوح بن لامك بن متوشلخ بن إدريس بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم أبي البشر، وهو أكبر أبناء نوح عليه السلام، وكان عمر سام في حادثة الطوفان 98 عامًا، إذ بلغ من العمر 500 عام، وله خمسة أبناء هم؛ عيلام وآشور وآرام وأرباجشاد ولود، يقال أن العبريين، والأشوريين والآراميين، انبثقوا من سلالة سام.
  • حام: هو حام بن نوح، الابن الثاني للنبي نوح عليه السلام وواغلة، وهو من الأبناء الذين آمنوا به وبرسالته، فكان من الذين ركبوا السفينة لينجو من الطوفان الذي أرسله الله -عز وجل- لإهلاك الكافرين، إنّ سلالة حام يعتقد بأنها من الشعوب الأفريقية؛ المصريين، والأمازيغ.
  • يافث: وهو أبو القوميات والأجناس الأوروبية، وهو الابن الثالث ويقال أنه أصغر أبناء نوح عليه السلام، وانبثقت من سلالة يافث شعوب أوروبا؛ الفرس، واليونان، والأكراد، والهنغار، والألمان، وله سبعة أبناء وهم؛ جومر وماجوج وتيراس وجافان وميشيخ وتوبال وماداي.
  • يام (كنعان): وهو رابع أبناء نوح عليه السلام، مات غرقًا في حادثة الطوفان، لكفره واستكباره في الأرض، ولم يكن له أي ذرية.