التكنولوجيا وتأثيرها على القطاعات المختلفة نحن نعيش في عالم تتسارع فيه الأحداث، ويشهد يومًا بعد يوم تقدمًا غير محدود في المجال التقني والتكنولوجي، حيث تتسابق الشركات المصنعة للأجهزة على التقنية على الريادة في استخدام أنماط تكنولوجية غير معهودة من أجل كسب حصة أكبر من القيمة السوقية، وتصدّر واجهة الشهرة العالمية، وقد شمل هذا التطور العديد من المجالات، سواء كان ذلك في المجال الصناعي، أو التعليمي، أو الصحي، أو الإعلامي، أو في مجال الاتصالات، وقد تؤثر التكنولوجيا على هذه المجالات بطريقة تشاركية، فيظهر أثر التنقية على هذه قطاعين معًا ضمن ظروف مشتركة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال. مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال هو أحد أحدث المفاهيم الذي ارتبط بشكل مباشر بالتطور التقني والتكنولوجي والذي يقصد به استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في إيصال المعلومات، والتواصل مع العالم الخارجي بكافة الوسائل المرئية، والمكتوبة، والمسموعة، وخلال السنوات القليلة الأخيرة أدى دخول وسائل تقنية جديدة في مجال الاتصالات إلى التأثير على القطاع الإعلامي، وإحداث نقلة نوعية في الكيفية والمدة التي يصل بها الخبر عن الطرق المألوفة السابقة. مزايا استخدام التكنولوجيا في مجال الإعلام والاتصال من الطبيعي أن تؤثر التقنية الحديثة على أي قطاع تستخدم فيه بسبب ابتكار وسائل جديدة تستخدم في تطور القطاع المعني بإدخال التكنولوجيا عليه، ومن أهم هذه المزايا التي ظهرت في قطاع الإعلام والاتصال ما يلي ما يلي: زيادة الشفافية الإعلامية: وذلك من خلال وضوح الخبر، من خلال وجود موثقين للخبر بالصوت والصورة من موقع الحدث، من خلال تقنيات خاصة أهمها تقنية البث المباشر، التي تضعك في ذات المكان الذي يحدث في الخبر وكأن تعيشه لحظه بلحظة. بحث المتلقي للخبر عن مصادر جديدة للمعلومة: حيث في ظل التخبط الإعلامي ووجود عدد كبير من المصادر الإخبارية التي تعرف بتحيزها لجهات معينة، والذي يؤثر على طريقة صياغة الخبر، وقد أدى ظهور إعلام مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاعتماد عليه بشكل أكبر في الحصول على المعلومة بكل وضوح، والابتعاد عن الضبابية التي توجد في المصادر الإخبارية الأخرى. تسهيل عملية التواصل الإنساني: فمن خلال وسائل الاتصال الحديثة أصبحت مسألة التواصل مع الأشخاص أسهل بصرف النظر عن المكان الذي يقطنون فيه، فتقنيات الاتصال الحديثة أتاحت الفرصة للتحدث بتقنية الصوت والصورة إلى أي شخص في العالم. التعرف إلى ثقافات جديدة: تسهم عملية التواصل عبر الوسائل التقنية الحديثة في التعرف على شعوب وثقافات ولغات أخرى، كما سهل ذلك إمكانية تعلم الإنسان للغات أخرى واستخدامها في التواصل مع جهات لم يكن يستطيع التواصل معها من قبل.

مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال

مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يناير، 2018

تصفح أيضاً

التكنولوجيا وتأثيرها على القطاعات المختلفة

نحن نعيش في عالم تتسارع فيه الأحداث، ويشهد يومًا بعد يوم تقدمًا غير محدود في المجال التقني والتكنولوجي، حيث تتسابق الشركات المصنعة للأجهزة على التقنية على الريادة في استخدام أنماط تكنولوجية غير معهودة من أجل كسب حصة أكبر من القيمة السوقية، وتصدّر واجهة الشهرة العالمية، وقد شمل هذا التطور العديد من المجالات، سواء كان ذلك في المجال الصناعي، أو التعليمي، أو الصحي، أو الإعلامي، أو في مجال الاتصالات، وقد تؤثر التكنولوجيا على هذه المجالات بطريقة تشاركية، فيظهر أثر التنقية على هذه قطاعين معًا ضمن ظروف مشتركة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال.

مفهوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال

هو أحد أحدث المفاهيم الذي ارتبط بشكل مباشر بالتطور التقني والتكنولوجي والذي يقصد به استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في إيصال المعلومات، والتواصل مع العالم الخارجي بكافة الوسائل المرئية، والمكتوبة، والمسموعة، وخلال السنوات القليلة الأخيرة أدى دخول وسائل تقنية جديدة في مجال الاتصالات إلى التأثير على القطاع الإعلامي، وإحداث نقلة نوعية في الكيفية والمدة التي يصل بها الخبر عن الطرق المألوفة السابقة.

مزايا استخدام التكنولوجيا في مجال الإعلام والاتصال

من الطبيعي أن تؤثر التقنية الحديثة على أي قطاع تستخدم فيه بسبب ابتكار وسائل جديدة تستخدم في تطور القطاع المعني بإدخال التكنولوجيا عليه، ومن أهم هذه المزايا التي ظهرت في قطاع الإعلام والاتصال ما يلي ما يلي:

  • زيادة الشفافية الإعلامية: وذلك من خلال وضوح الخبر، من خلال وجود موثقين للخبر بالصوت والصورة من موقع الحدث، من خلال تقنيات خاصة أهمها تقنية البث المباشر، التي تضعك في ذات المكان الذي يحدث في الخبر وكأن تعيشه لحظه بلحظة.
  • بحث المتلقي للخبر عن مصادر جديدة للمعلومة: حيث في ظل التخبط الإعلامي ووجود عدد كبير من المصادر الإخبارية التي تعرف بتحيزها لجهات معينة، والذي يؤثر على طريقة صياغة الخبر، وقد أدى ظهور إعلام مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاعتماد عليه بشكل أكبر في الحصول على المعلومة بكل وضوح، والابتعاد عن الضبابية التي توجد في المصادر الإخبارية الأخرى.
  • تسهيل عملية التواصل الإنساني: فمن خلال وسائل الاتصال الحديثة أصبحت مسألة التواصل مع الأشخاص أسهل بصرف النظر عن المكان الذي يقطنون فيه، فتقنيات الاتصال الحديثة أتاحت الفرصة للتحدث بتقنية الصوت والصورة إلى أي شخص في العالم.
  • التعرف إلى ثقافات جديدة: تسهم عملية التواصل عبر الوسائل التقنية الحديثة في التعرف على شعوب وثقافات ولغات أخرى، كما سهل ذلك إمكانية تعلم الإنسان للغات أخرى واستخدامها في التواصل مع جهات لم يكن يستطيع التواصل معها من قبل.