الجهاز العصبي يعدّ الجهاز العصبي من أهم أجهزة جسم الإنسان؛ ويعود ذلك لدوره المحوري في الربط بين مختلف أعضاء وأنسجة جسم الإنسان والدماغ، حيث يحتوي جسم الإنسان على ملايين الخلايا العصبية، والتي تؤدي دور استشعار الإنسان بكل ما حوله، كما تتداخل أعصاب جسم الإنسان مع أعضاء الإدراك الحسي، ويكون لهذه الأعصاب مهام متخصصة في مساعدة الإنسان على عملية السمع أو الإبصار، وتتكون الخلية العصبية في جسم الإنسان من ما يعرف بجسم الخلية، والعديد من الزوائد العصبية والتي تسمى بالزوائد الشجرية، وتعد السيالة العصبية من أهم ما يرتبط بالجهاز العصبي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم السيالة العصبية. مفهوم السيالة العصبية فيما يأتي بعض المعلومات عن مفهوم السيالة العصبية، وكيف ترتبط هذه السيالة العصبية مع الجهاز العصبي لتؤدي العديد من الأدوار في جسم الإنسان: يطلق مفهوم السيالة العصبي على تلك الرسالة الخاصة التي تنتقل بواسطة الخلايا العصبية في جسم الإنسان والتي تعرف بالعصبونات من الأعضاء الحسية في الجسم إلى الجهاز العصبي المركزي، لتنتقل بعد ذلك هذه الرسالة إلى ما يعرف بأعضاء الاستجابة. هناك ما يعرف بسرعة السيالة العصبية، حيث تمثل هذه السرعة المدة القصيرة جدًا التي يتم بها نقل الرسالة من أعضاء الحس بواسطة الأعصاب إلى الجهاز العصبي، وتعتمد هذه السرعة بشكل رئيسي على ما يعرف بقطر الألياف العصبية. يتناسب قطر الألياف العصبية طرديًا مع سرعة نقل السيالات العصبية في جسم الإنسان، فكلما زادت أقطار الألياف العصبية زادت سرعة نقل السيالات العصبية عبر هذه الألياف، وقد تصل سرعة السيالات العصبية في بعض الألياف العصبية إلى 120مترًا في كل ثانية، أما الألياف العصبية ذات المقطع الصغير فلا تتجاوز سرعة نقل السيالات العصبية فيها 12 مترًا لكل ثانية. إن من أهم ما تتصف به السيالات العصبية خضوعها لما يعرف بقانون الكل أو لا شيء، والذي يعني أن السيالة العصبية لا تتولد ولا تنتقل إلى الجهاز العصبي المركزي إلا بعد حدوث نوبة كافية من التأثير العصبي بحيث تؤدي إلى تولدها، كما يُشار إلى أن زيادة شدة المؤثر العصبي لا يؤدي إلى زيادة قوة الاستجابة تبعًا لشدة المثير العصبي الخاص بذلك. آلية انتقال السيالات العصبية يتم نقل السيالات العصبية في جسم الإنسان عن طريق الألياف العصبية، ويتم ذلك من خلال بعض التفاعلات الكيماوية العصبية، وتعد هذه التفاعلات العصبية لغة التخاطب الوحيدة بين العصبونات في جسم الإنسان، حيث يتم الاعتماد على ما يعرف بالروابط الفجوية من أجل نقل السيالات العصبية عن طريقة عملية مختصة تسمى عملية التشابك الكيماوي، وخلال عملية نقل السيالات العصبية تنضم مجموعات الأعصاب لبعضها لتكوين ما يعرف بالحزمة العصبية لتسير في اتجاه واحد.

مفهوم السيالة العصبية

مفهوم السيالة العصبية

بواسطة: - آخر تحديث: 7 مايو، 2018

الجهاز العصبي

يعدّ الجهاز العصبي من أهم أجهزة جسم الإنسان؛ ويعود ذلك لدوره المحوري في الربط بين مختلف أعضاء وأنسجة جسم الإنسان والدماغ، حيث يحتوي جسم الإنسان على ملايين الخلايا العصبية، والتي تؤدي دور استشعار الإنسان بكل ما حوله، كما تتداخل أعصاب جسم الإنسان مع أعضاء الإدراك الحسي، ويكون لهذه الأعصاب مهام متخصصة في مساعدة الإنسان على عملية السمع أو الإبصار، وتتكون الخلية العصبية في جسم الإنسان من ما يعرف بجسم الخلية، والعديد من الزوائد العصبية والتي تسمى بالزوائد الشجرية، وتعد السيالة العصبية من أهم ما يرتبط بالجهاز العصبي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم السيالة العصبية.

مفهوم السيالة العصبية

فيما يأتي بعض المعلومات عن مفهوم السيالة العصبية، وكيف ترتبط هذه السيالة العصبية مع الجهاز العصبي لتؤدي العديد من الأدوار في جسم الإنسان:

يطلق مفهوم السيالة العصبي على تلك الرسالة الخاصة التي تنتقل بواسطة الخلايا العصبية في جسم الإنسان والتي تعرف بالعصبونات من الأعضاء الحسية في الجسم إلى الجهاز العصبي المركزي، لتنتقل بعد ذلك هذه الرسالة إلى ما يعرف بأعضاء الاستجابة.

هناك ما يعرف بسرعة السيالة العصبية، حيث تمثل هذه السرعة المدة القصيرة جدًا التي يتم بها نقل الرسالة من أعضاء الحس بواسطة الأعصاب إلى الجهاز العصبي، وتعتمد هذه السرعة بشكل رئيسي على ما يعرف بقطر الألياف العصبية.

يتناسب قطر الألياف العصبية طرديًا مع سرعة نقل السيالات العصبية في جسم الإنسان، فكلما زادت أقطار الألياف العصبية زادت سرعة نقل السيالات العصبية عبر هذه الألياف، وقد تصل سرعة السيالات العصبية في بعض الألياف العصبية إلى 120مترًا في كل ثانية، أما الألياف العصبية ذات المقطع الصغير فلا تتجاوز سرعة نقل السيالات العصبية فيها 12 مترًا لكل ثانية.

إن من أهم ما تتصف به السيالات العصبية خضوعها لما يعرف بقانون الكل أو لا شيء، والذي يعني أن السيالة العصبية لا تتولد ولا تنتقل إلى الجهاز العصبي المركزي إلا بعد حدوث نوبة كافية من التأثير العصبي بحيث تؤدي إلى تولدها، كما يُشار إلى أن زيادة شدة المؤثر العصبي لا يؤدي إلى زيادة قوة الاستجابة تبعًا لشدة المثير العصبي الخاص بذلك.

آلية انتقال السيالات العصبية

يتم نقل السيالات العصبية في جسم الإنسان عن طريق الألياف العصبية، ويتم ذلك من خلال بعض التفاعلات الكيماوية العصبية، وتعد هذه التفاعلات العصبية لغة التخاطب الوحيدة بين العصبونات في جسم الإنسان، حيث يتم الاعتماد على ما يعرف بالروابط الفجوية من أجل نقل السيالات العصبية عن طريقة عملية مختصة تسمى عملية التشابك الكيماوي، وخلال عملية نقل السيالات العصبية تنضم مجموعات الأعصاب لبعضها لتكوين ما يعرف بالحزمة العصبية لتسير في اتجاه واحد.