البحث عن مواضيع

الزراعة التجارية هي عملية زراعة وإنتاج المحاصيل على مساحات ونطاق واسع لكي تباع، ويقصد بذلك هو عملية التوزيع المنتشر بشكل كبير بين متاجر البيع بالتجزئة أو لبائعي الجملة، ومن المحاصيل الزراعية التجارية القطن، والموز، وقصب السكر، والمطاط، والقهوة، والذرة، والشاي، والقمح، وهي التي تزرع بشكل كبير وبكميات كبيرة جداً من أجل حصدها والقيام ببيعها داخل الأسواق العالمية، بالإضافة إلى أن إنتاج المواشي يندرج تحت الزراعة التجارية، وتقوم العديد من الشركات الزراعية الكبرى باستخدام الزراعة التجارية، بسبب التكاليف المرتفعة سواء من حيث تنفيذ العمليات التكنولوجية أو رأس المال، وتنتشر الزراعة التجارية بشكل كبير جداً داخل الدول الصناعية المتقدمة، ومن الممكن القيام بمعالجة المحاصيل الزراعية التي تم حصدها في موقع الحصاد، وبعد ذلك بيعها لتجار الجملة. مفهوم الزراعة التجارية من الأهداف الرئيسية الهامة للزراعة التجارية هي تحقيق أعلى الأرباح عن طريق القيام بإدخال تقنيات زراعية ذات كلفة مرتفعة بالنسبة للتكنولوجيات الموفرة للعمالة ورأس المال وتعظيم إنتاج المحاصيل الزراعية عن طريق الموارد الاصطناعية والطبيعية، بينما زراعة الكفاف تعد من النماذج الاقتصادية التي يعمل فيها الكثير من السكان الذين يعملون في مجال الزراعة من أجل إطعام أنفسهم، كما أن الزراعة التجارية من أنواع الزراعة التي تناسب النماذج الاقتصادية ما بعد الصناعية أو الصناعية. من العوامل الرئيسية للزراعة التجارية، النقل والموقع، حيث تحتاج الزراعة إلى العديد من أنظمة النقل، مثل الشاحنات والسفن وغيرها، والمناخ أيضاً حيث يحدد من خلال المناخ كمعدلات درجة الحرارة والحرارة، فعلى سبيل المثال البرتقال لا ينمو إلا في المناطق الحارة، والمواد الخام كالبذور والأسمدة، والعرض والطلب، والقوى العاملة. أنواع الزراعة التجارية المستعمرة الزراعية من المزارع الكبيرة جداً التي في الغالب تتواجد بشكل كبير في البلاد شبه الاستوائية والاستوائية، ويتم زارعة المحاصيل فيها من أجل بيعها في الأسواق البعيدة. الزراعة الشاملة من الأنظمة الزراعية التي تستخدم كميات صغيرة من العمال واستثمارات رأس المال داخل مساحات كبيرة جداً من الأراضي الزراعية، وفي الغالب تترك هذه الأراضي بوراً لكي تستعيد خصوبتها، وتجهز من خلال استخدام المعدات الميكانيكية، لأن العمالة من الممكن أن تكون غير متوفرة أو مكلفة بشكل كبير. الزراعة المكثفة من الأنظمة الزراعية التي تستخدم كميات كبيرة من العمال ورأس المال ضمن مساحات صغيرة من الأراضي، حيث يعمل هذا النظام داخل البلدان التي يعمل الضغط العمراني والسكاني إلى التقليل من ملكيات الأراضي الزراعية.

مفهوم الزراعة التجارية

مفهوم الزراعة التجارية
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أغسطس، 2017

الزراعة التجارية هي عملية زراعة وإنتاج المحاصيل على مساحات ونطاق واسع لكي تباع، ويقصد بذلك هو عملية التوزيع المنتشر بشكل كبير بين متاجر البيع بالتجزئة أو لبائعي الجملة، ومن المحاصيل الزراعية التجارية القطن، والموز، وقصب السكر، والمطاط، والقهوة، والذرة، والشاي، والقمح، وهي التي تزرع بشكل كبير وبكميات كبيرة جداً من أجل حصدها والقيام ببيعها داخل الأسواق العالمية، بالإضافة إلى أن إنتاج المواشي يندرج تحت الزراعة التجارية، وتقوم العديد من الشركات الزراعية الكبرى باستخدام الزراعة التجارية، بسبب التكاليف المرتفعة سواء من حيث تنفيذ العمليات التكنولوجية أو رأس المال، وتنتشر الزراعة التجارية بشكل كبير جداً داخل الدول الصناعية المتقدمة، ومن الممكن القيام بمعالجة المحاصيل الزراعية التي تم حصدها في موقع الحصاد، وبعد ذلك بيعها لتجار الجملة.

مفهوم الزراعة التجارية

  • من الأهداف الرئيسية الهامة للزراعة التجارية هي تحقيق أعلى الأرباح عن طريق القيام بإدخال تقنيات زراعية ذات كلفة مرتفعة بالنسبة للتكنولوجيات الموفرة للعمالة ورأس المال وتعظيم إنتاج المحاصيل الزراعية عن طريق الموارد الاصطناعية والطبيعية، بينما زراعة الكفاف تعد من النماذج الاقتصادية التي يعمل فيها الكثير من السكان الذين يعملون في مجال الزراعة من أجل إطعام أنفسهم، كما أن الزراعة التجارية من أنواع الزراعة التي تناسب النماذج الاقتصادية ما بعد الصناعية أو الصناعية.
  • من العوامل الرئيسية للزراعة التجارية، النقل والموقع، حيث تحتاج الزراعة إلى العديد من أنظمة النقل، مثل الشاحنات والسفن وغيرها، والمناخ أيضاً حيث يحدد من خلال المناخ كمعدلات درجة الحرارة والحرارة، فعلى سبيل المثال البرتقال لا ينمو إلا في المناطق الحارة، والمواد الخام كالبذور والأسمدة، والعرض والطلب، والقوى العاملة.

أنواع الزراعة التجارية

  • المستعمرة الزراعية من المزارع الكبيرة جداً التي في الغالب تتواجد بشكل كبير في البلاد شبه الاستوائية والاستوائية، ويتم زارعة المحاصيل فيها من أجل بيعها في الأسواق البعيدة.
  • الزراعة الشاملة من الأنظمة الزراعية التي تستخدم كميات صغيرة من العمال واستثمارات رأس المال داخل مساحات كبيرة جداً من الأراضي الزراعية، وفي الغالب تترك هذه الأراضي بوراً لكي تستعيد خصوبتها، وتجهز من خلال استخدام المعدات الميكانيكية، لأن العمالة من الممكن أن تكون غير متوفرة أو مكلفة بشكل كبير.
  • الزراعة المكثفة من الأنظمة الزراعية التي تستخدم كميات كبيرة من العمال ورأس المال ضمن مساحات صغيرة من الأراضي، حيث يعمل هذا النظام داخل البلدان التي يعمل الضغط العمراني والسكاني إلى التقليل من ملكيات الأراضي الزراعية.