البحث عن مواضيع

الحكامة الجيدة أو حُسن التدبير أو القيادية الجيدة هي مصطلحات تُستخدم للتعبير عن نفس المفهوم، والذي يعني حسب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بأنه نوع جديد من العلاقات والشراكات المؤسسية، التي تتمحور حولها مصالح الجماعات والأفراد وممارسة الواجبات والحقوق المختلفة وفض النزاعات المختلفة وتشجيع التشارك بين الجميع والمساهمة وحسن التنظيم وتوزيع المسؤوليات وصقل القدرات ودعم عمليات التواصل داخلياً وخارجياً، ويشمل مفهوم الحكامة الجيدة عدة عناصر كالشفافية والتزويد بالمعلومات والمساهمين والحقوق والواجبات ومسؤوليات المسيرين.  أركان الحكامة الجيدة ينبني مفهوم الحكامة الجيدة على عدة أركان أساسية وهي: الرؤية الاستراتيجية: وهي الرؤية التي تنطلق من المعطيات الاقتصادية والاجتماعية، والتي تهدف إلى تحسين أوضاع الناس المعيشية وتنمية القدرات البشرية في المجتمع ووضع البرامج والسياسات التي تضمن دمج المجتمع ككل في المشاركة بالحياة السياسية وصنع القرار، وتتطلب توفير كامل المعلومات للمواطنين قبل المسؤولين ليتسنى مكافحة الفساد والتخفيف من هدر المال العام وضمان التقدم في عملية الإصلاح. المحاسبة والمسؤولية: وتعني ضرورة تحديد الواجبات المختلفة والالتزامات بكل دقة، ووضع القواعد الكفيلة بعدم حدوث أي خلل بالمهام والواجبات وتفعيل هذه القواعد والعمل بها، للوصول إلى إدارة عقلانية وجيدة للموارد المشتركة. التوافق: وهو القدرة على التحكيم بين المصالح المتضاربة والتوفيق بينها للوصول إلى تحقيق الصالح العام للجميع. حسن الاستجابة: وتعني قدرة المؤسسات على خدمة المجتمع كله دون استثناء، والمساواة بينهم في الفرص والخدمات للرقي بالمجتمع وتحسين الأوضاع فيه قدر الإمكان. حسن التدبير: استثمار الموارد المتاحة سواء كانت مالية أو مادية بشكل عقلاني، أو تحقيق الأهداف المرجوة بأقل تكلفة ممكنة. مما سبق يتضح لنا أن مصطلح "حكامة" هو العمق في عملية إنجاح أي مخطط أو أي سياسة، لذلك فنجاح الحكامة يرتبط فيما يلي: احترام التعددية، وحق الحصول على المعلومة، واحترام قيم الحضارة والقوانين. المنافسة الحرة القائمة على الشفافية وعلى الإنصاف وعملية مراقبة الممارسات الغير شرعية، والقضاء على الاحتكار. النزاهة والقضاء على الرشوة، ومحاربة الفساد. معلومات عن الحكامة الجيدة الإعداد والتنمية والتهيئة هي مفاهيم تعني ضرورة التنظيم والتدبير، وذلك حسب الإمكانات المتاحة في المجتمع الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وتهدف إلى إزالة الفروقات الاجتماعية وإلى العدالة في عملية توزيع موارد التنمية المستدامة. والحكامة دعوة صريحة إلى ضرورة الوصاية على الديمقراطية التمثيلية التي يتم فيها احتكار سلطة الولاية العامة. وفي النهاية الحكامة الجيدة هي الفصل بين الديمقراطية التمثيلية والبرلمان الممركز، وهي دعوة صريحة إلى ديمقراطية تشاركية مبنية على المساهمة والمشاركة والتوافق في عملية صنع وتنفيذ البرامج والمشاريع التنموية وتطبيقها على أرض الواقع. اقرأ ايضا: ما مفهوم التنمية الاقتصادية ؟ أبرز مجالات الخدمة الاجتماعية معلومات عن نظام فرنشايز

مفهوم الحكامة الجيدة

مفهوم الحكامة الجيدة
بواسطة: - آخر تحديث: 7 مارس، 2017

الحكامة الجيدة أو حُسن التدبير أو القيادية الجيدة هي مصطلحات تُستخدم للتعبير عن نفس المفهوم، والذي يعني حسب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بأنه نوع جديد من العلاقات والشراكات المؤسسية، التي تتمحور حولها مصالح الجماعات والأفراد وممارسة الواجبات والحقوق المختلفة وفض النزاعات المختلفة وتشجيع التشارك بين الجميع والمساهمة وحسن التنظيم وتوزيع المسؤوليات وصقل القدرات ودعم عمليات التواصل داخلياً وخارجياً، ويشمل مفهوم الحكامة الجيدة عدة عناصر كالشفافية والتزويد بالمعلومات والمساهمين والحقوق والواجبات ومسؤوليات المسيرين. 

أركان الحكامة الجيدة

ينبني مفهوم الحكامة الجيدة على عدة أركان أساسية وهي:

  • الرؤية الاستراتيجية:
    وهي الرؤية التي تنطلق من المعطيات الاقتصادية والاجتماعية، والتي تهدف إلى تحسين أوضاع الناس المعيشية وتنمية القدرات البشرية في المجتمع ووضع البرامج والسياسات التي تضمن دمج المجتمع ككل في المشاركة بالحياة السياسية وصنع القرار، وتتطلب توفير كامل المعلومات للمواطنين قبل المسؤولين ليتسنى مكافحة الفساد والتخفيف من هدر المال العام وضمان التقدم في عملية الإصلاح.
  • المحاسبة والمسؤولية:
    وتعني ضرورة تحديد الواجبات المختلفة والالتزامات بكل دقة، ووضع القواعد الكفيلة بعدم حدوث أي خلل بالمهام والواجبات وتفعيل هذه القواعد والعمل بها، للوصول إلى إدارة عقلانية وجيدة للموارد المشتركة.
  • التوافق:
    وهو القدرة على التحكيم بين المصالح المتضاربة والتوفيق بينها للوصول إلى تحقيق الصالح العام للجميع.
  • حسن الاستجابة:
    وتعني قدرة المؤسسات على خدمة المجتمع كله دون استثناء، والمساواة بينهم في الفرص والخدمات للرقي بالمجتمع وتحسين الأوضاع فيه قدر الإمكان.
  • حسن التدبير:
    استثمار الموارد المتاحة سواء كانت مالية أو مادية بشكل عقلاني، أو تحقيق الأهداف المرجوة بأقل تكلفة ممكنة.

مما سبق يتضح لنا أن مصطلح “حكامة” هو العمق في عملية إنجاح أي مخطط أو أي سياسة، لذلك فنجاح الحكامة يرتبط فيما يلي:

  • احترام التعددية، وحق الحصول على المعلومة، واحترام قيم الحضارة والقوانين.
  • المنافسة الحرة القائمة على الشفافية وعلى الإنصاف وعملية مراقبة الممارسات الغير شرعية، والقضاء على الاحتكار.
  • النزاهة والقضاء على الرشوة، ومحاربة الفساد.

معلومات عن الحكامة الجيدة

  • الإعداد والتنمية والتهيئة هي مفاهيم تعني ضرورة التنظيم والتدبير، وذلك حسب الإمكانات المتاحة في المجتمع الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وتهدف إلى إزالة الفروقات الاجتماعية وإلى العدالة في عملية توزيع موارد التنمية المستدامة.
  • والحكامة دعوة صريحة إلى ضرورة الوصاية على الديمقراطية التمثيلية التي يتم فيها احتكار سلطة الولاية العامة.
  • وفي النهاية الحكامة الجيدة هي الفصل بين الديمقراطية التمثيلية والبرلمان الممركز، وهي دعوة صريحة إلى ديمقراطية تشاركية مبنية على المساهمة والمشاركة والتوافق في عملية صنع وتنفيذ البرامج والمشاريع التنموية وتطبيقها على أرض الواقع.

اقرأ ايضا:
ما مفهوم التنمية الاقتصادية ؟
أبرز مجالات الخدمة الاجتماعية
معلومات عن نظام فرنشايز