التفكير والعقل خلق الله تعالى الإنسان، وميزه على سائر الكائنات الحية بالعقل الذي يتمكن بواسطته من المفاضلة بين الخيارات، واتخاذ القرارات بناء على مرجعيات محددة، ويعد التفكير من أهم وظائف العقل، والذي يكون على شكل مجموعة من الأنشطة غير المرئية التي تحدث في دماغ الإنسان، والتي من خلالها يستطيع التحليل، والإدراك، وفهم ما يحدث حوله في هذه الحياة، وهناك العديد من طرق التفكير التي قد يستخدمها الإنسان، وتعتمد كل طريقة على وجود منهجية معينة يراعيها الإنسان في نظرته للأمور، وهذا يقود إلى مفهوم التفكير الناقد، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم التفكير الناقد.  مفهوم التفكير الناقد فيما يأتي بعض المعلومات عن مفهوم التفكير الناقد والأسس التي يعتمد عليها الإنسان الذي يفكر بهذه الطريقة: يعرف مفهوم التفكير الناقد على أنه أحد طرق التفكير التي يستخدمها الإنسان عند اتخاذ القرارات أو حل المشكلات التي تواجهه في حياته، والذي يعتمد بشكل أساسي على الدراسة المعمقة والواقعية للأحداث من حوله كي يمكن من اتخاذ القرارات بشكل صحيح مراعيًا كافة الظروف المحيطة به. عادة ما يبنى هذا النوع من التفكير على وجود المعرفة العلمية بموضوع التفكير ذو العلاقة، حيث يهتم الإنسان بجمع المعلومات من واقع حقيقي، بالإضافة إلى البحث في الأحداث التاريخية التي ترتبط بالموضوع الذي تختص عملية التفكير به، ليتم بعد ذلك عقد المقارنات بين الحالة الواقعية المعاشة حاليًا، وبين ذات الحدث في فترات سابقة، حيث يساعد ذلك على اتخاذ القرار الصحيح. قد يتم المزج بين التفكير الناقد وأنواع أخرى من التفكير في ذات الوقت من أجل الوصول إلى نتائج أفضل، كالذي يحدث عن مزج هذا النوع من التفكير بالتفكير الإبداعي، أو بالتفكير الاستراتيجي، حيث يختص كل نوع من الأنواع التفكير بالعديد من الميزات، وعند الجمع بين الأنواع المختلفة من التفكير؛ فإن ذلك يساعد على أخذ إيجابيات طرق التفكير المختلفة، وصهرها في بوتقة واحدة من أجل الحصول على نتائج أفضل. يعدّ هذا النوع من التفكير من أكثر أنواعه تقدمًا، حيث يتم الاعتماد فيه على التحليل التفصيلي، ويتم الخوض به في الجزئيات الدقيقة، كي يستطيع الإنسان الذي يفكر بهذه الطريقة أن يملك نظرة تأمليّة تجاه ما هو مقدم عليه، ويستطيع اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب. أهمية التفكير الناقد هناك العديد من التأثيرات الإيجابية للتفكير الناقد على حياة الإنسان، والتي يستفيد منها من خلال التفكير بهذه الطريقة التي تختلف عن طرق التفكير الأخرى، وعليه فإن أهمية التفكير الناقد تبرز من خلال ما يأتي: الوصول إلى أفضل الحلول الممكنة للمشكلات. امتلاك الإنسان للمعرفة الشمولية التي تحيط بجوانب الموضوعات كافة التي يفكر فيها. مساعدة الإنسان على تسخير المعرفة العلمية في خدمة الوقائع العملية في الحياة. مساعدة الإنسان على تجنب الوقوع في بعض المشكلات من المقارنات التاريخية مع بعض الأحداث السابقة.

مفهوم التفكير الناقد

مفهوم  التفكير الناقد

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

التفكير والعقل

خلق الله تعالى الإنسان، وميزه على سائر الكائنات الحية بالعقل الذي يتمكن بواسطته من المفاضلة بين الخيارات، واتخاذ القرارات بناء على مرجعيات محددة، ويعد التفكير من أهم وظائف العقل، والذي يكون على شكل مجموعة من الأنشطة غير المرئية التي تحدث في دماغ الإنسان، والتي من خلالها يستطيع التحليل، والإدراك، وفهم ما يحدث حوله في هذه الحياة، وهناك العديد من طرق التفكير التي قد يستخدمها الإنسان، وتعتمد كل طريقة على وجود منهجية معينة يراعيها الإنسان في نظرته للأمور، وهذا يقود إلى مفهوم التفكير الناقد، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم التفكير الناقد.

 مفهوم التفكير الناقد

فيما يأتي بعض المعلومات عن مفهوم التفكير الناقد والأسس التي يعتمد عليها الإنسان الذي يفكر بهذه الطريقة:

يعرف مفهوم التفكير الناقد على أنه أحد طرق التفكير التي يستخدمها الإنسان عند اتخاذ القرارات أو حل المشكلات التي تواجهه في حياته، والذي يعتمد بشكل أساسي على الدراسة المعمقة والواقعية للأحداث من حوله كي يمكن من اتخاذ القرارات بشكل صحيح مراعيًا كافة الظروف المحيطة به.

عادة ما يبنى هذا النوع من التفكير على وجود المعرفة العلمية بموضوع التفكير ذو العلاقة، حيث يهتم الإنسان بجمع المعلومات من واقع حقيقي، بالإضافة إلى البحث في الأحداث التاريخية التي ترتبط بالموضوع الذي تختص عملية التفكير به، ليتم بعد ذلك عقد المقارنات بين الحالة الواقعية المعاشة حاليًا، وبين ذات الحدث في فترات سابقة، حيث يساعد ذلك على اتخاذ القرار الصحيح.

قد يتم المزج بين التفكير الناقد وأنواع أخرى من التفكير في ذات الوقت من أجل الوصول إلى نتائج أفضل، كالذي يحدث عن مزج هذا النوع من التفكير بالتفكير الإبداعي، أو بالتفكير الاستراتيجي، حيث يختص كل نوع من الأنواع التفكير بالعديد من الميزات، وعند الجمع بين الأنواع المختلفة من التفكير؛ فإن ذلك يساعد على أخذ إيجابيات طرق التفكير المختلفة، وصهرها في بوتقة واحدة من أجل الحصول على نتائج أفضل.

يعدّ هذا النوع من التفكير من أكثر أنواعه تقدمًا، حيث يتم الاعتماد فيه على التحليل التفصيلي، ويتم الخوض به في الجزئيات الدقيقة، كي يستطيع الإنسان الذي يفكر بهذه الطريقة أن يملك نظرة تأمليّة تجاه ما هو مقدم عليه، ويستطيع اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب.

أهمية التفكير الناقد

هناك العديد من التأثيرات الإيجابية للتفكير الناقد على حياة الإنسان، والتي يستفيد منها من خلال التفكير بهذه الطريقة التي تختلف عن طرق التفكير الأخرى، وعليه فإن أهمية التفكير الناقد تبرز من خلال ما يأتي:

  • الوصول إلى أفضل الحلول الممكنة للمشكلات.
  • امتلاك الإنسان للمعرفة الشمولية التي تحيط بجوانب الموضوعات كافة التي يفكر فيها.
  • مساعدة الإنسان على تسخير المعرفة العلمية في خدمة الوقائع العملية في الحياة.
  • مساعدة الإنسان على تجنب الوقوع في بعض المشكلات من المقارنات التاريخية مع بعض الأحداث السابقة.