ظهور الفِرق في الدين لقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسلمين بالتمسك بالقرآن الكريم وبسنته الطاهرة، فعند التمسك بهما فإنهم لن يضيعوا من بعده، ولكن للأسف يحاول بعض المغرضين والكارهين للدين تضييع أبناء الأمة الإسلامية بتفسير نصوص القرآن الكريم أو أحاديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- بما تهوى أنفسهم، فيحيدون عن الحق ويُدخلون في الدين ما ليس منه، لذلك ظهرت العديد من الفِرَق محاولةً الاختباء خلف مسمى الدين لنشر ما يحبون من أفكارٍ وعاداتٍ ومبادئ خاطئة ومنحرفة في المجتمعات وهذا ما أدى إلى تفريق الأمة الإسلامية وتمزيقها، ومن هذه الفرق؛ الصوفية، ويتساءل الكثير عن معنى التصوف، وللمزيد من الفائدة سيتحدث هذا المقال عن معنى التصوف وبعض المعلومات المفيدة حول الصوفية. معنى التصوف معنى التصوف في اللغة من الفعل تصوَّفَ يتصوَّف، تصوُّفًا، فهو مُتصوِّف، ويقال تصوَّف الشَّخصُ أي صار صُوفيًّا واتبَّع سُلوكَ الفرقة الصُّوفيّة وحالاتهم، ويقال أيضًا تَصَوَّفَ الرَّجُلُ أي لَبِسَ الصُّوفَ، بينما تصوُّف الاسم هو مصدر تَصَوَّفَ، ويقال دَخَلَ الشَّيْخُ مَرْحَلَةَ التَّصَوُّف أي دخل مرحلة التَّعَبُّدِ وَالتَّزَهُّدِ وَالابْتِعَادِ عَنْ النَّاسِ، والتَّصوُّفُ عبارة عن طريقة سلوكية ترتكز على التقشف والتحلي بالفضائل من أجل تزكية النفسُ وسمو الروح، ومعنى التصوف في الاصطلاح هو اتباع الفرقة الصوفية التي تقوم على الاعتقاد بأن لبس الصوف يقرّب إلى الله تعالى لأن فيه تعذيب للنفس، ويظن أفرادها بأن إذلال العبد لنفسه وإذاقتها لما يؤذيها يزيد من مكانة العبد عند الله -عز وجل-، وهذا الاعتقاد خاطئ لأن كل ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يدل على اتباعه التيسير في الدين والحرية في لبس ما يريح وما يتيسر له، ولم يخص الصوف بأي من التفضيل كما يزعمون، فقد روى أبو داود وأحمد عن عائشة -رضي الله عنها- :"إنها جعلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- بردًا من صوف، فلما عرق فوجد ريح الصوف، طرحها ..."، وللصوفية الكثير من الطوائف لأن كل طائفة تطلق على نفسها طريقة حسب مؤسسها مثل: القادرية، والرفاعية، والعدوية، والبيانية، والنور بخشية، والعيدروسية، والرشيدية. البدع في الإسلام البدع هي عبارة عن الأقوال والأفعال التي يقوم بها المسلم وهي منكره وممنوعة في الدين وليست منه، ولم ترد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا عن الخلفاء الراشدين من بعده، وأعداد البدع كبيرًا جدًا، وبعض البدع قوليةً اعتقاديةً، وبعضها تعبدية تختص بالتعبد بسنن ليس لها علاقة بالدين، ومن أسباب ظهور هذه البدع: جهل الناس بتعاليم الدين الإسلامي الصحيحة. البحث عن طرق لإرضاء هوى النفس والاستمتاع بالحياة بشكلٍ خاطئ. التعصب في الدين.

معنى التصوف

معنى التصوف

بواسطة: - آخر تحديث: 5 يوليو، 2018

ظهور الفِرق في الدين

لقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسلمين بالتمسك بالقرآن الكريم وبسنته الطاهرة، فعند التمسك بهما فإنهم لن يضيعوا من بعده، ولكن للأسف يحاول بعض المغرضين والكارهين للدين تضييع أبناء الأمة الإسلامية بتفسير نصوص القرآن الكريم أو أحاديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- بما تهوى أنفسهم، فيحيدون عن الحق ويُدخلون في الدين ما ليس منه، لذلك ظهرت العديد من الفِرَق محاولةً الاختباء خلف مسمى الدين لنشر ما يحبون من أفكارٍ وعاداتٍ ومبادئ خاطئة ومنحرفة في المجتمعات وهذا ما أدى إلى تفريق الأمة الإسلامية وتمزيقها، ومن هذه الفرق؛ الصوفية، ويتساءل الكثير عن معنى التصوف، وللمزيد من الفائدة سيتحدث هذا المقال عن معنى التصوف وبعض المعلومات المفيدة حول الصوفية.

معنى التصوف

معنى التصوف في اللغة من الفعل تصوَّفَ يتصوَّف، تصوُّفًا، فهو مُتصوِّف، ويقال تصوَّف الشَّخصُ أي صار صُوفيًّا واتبَّع سُلوكَ الفرقة الصُّوفيّة وحالاتهم، ويقال أيضًا تَصَوَّفَ الرَّجُلُ أي لَبِسَ الصُّوفَ، بينما تصوُّف الاسم هو مصدر تَصَوَّفَ، ويقال دَخَلَ الشَّيْخُ مَرْحَلَةَ التَّصَوُّف أي دخل مرحلة التَّعَبُّدِ وَالتَّزَهُّدِ وَالابْتِعَادِ عَنْ النَّاسِ، والتَّصوُّفُ عبارة عن طريقة سلوكية ترتكز على التقشف والتحلي بالفضائل من أجل تزكية النفسُ وسمو الروح، ومعنى التصوف في الاصطلاح هو اتباع الفرقة الصوفية التي تقوم على الاعتقاد بأن لبس الصوف يقرّب إلى الله تعالى لأن فيه تعذيب للنفس، ويظن أفرادها بأن إذلال العبد لنفسه وإذاقتها لما يؤذيها يزيد من مكانة العبد عند الله -عز وجل-، وهذا الاعتقاد خاطئ لأن كل ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يدل على اتباعه التيسير في الدين والحرية في لبس ما يريح وما يتيسر له، ولم يخص الصوف بأي من التفضيل كما يزعمون، فقد روى أبو داود وأحمد عن عائشة -رضي الله عنها- :”إنها جعلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- بردًا من صوف، فلما عرق فوجد ريح الصوف، طرحها …”، وللصوفية الكثير من الطوائف لأن كل طائفة تطلق على نفسها طريقة حسب مؤسسها مثل: القادرية، والرفاعية، والعدوية، والبيانية، والنور بخشية، والعيدروسية، والرشيدية.

البدع في الإسلام

البدع هي عبارة عن الأقوال والأفعال التي يقوم بها المسلم وهي منكره وممنوعة في الدين وليست منه، ولم ترد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا عن الخلفاء الراشدين من بعده، وأعداد البدع كبيرًا جدًا، وبعض البدع قوليةً اعتقاديةً، وبعضها تعبدية تختص بالتعبد بسنن ليس لها علاقة بالدين، ومن أسباب ظهور هذه البدع:

  • جهل الناس بتعاليم الدين الإسلامي الصحيحة.
  • البحث عن طرق لإرضاء هوى النفس والاستمتاع بالحياة بشكلٍ خاطئ.
  • التعصب في الدين.