بلاغة اللغة العربية تعدُّ اللغة العربية إحدى أصعب لغات العالم، حيث تتميّزُ بزَخَم معجمها بالمادّة اللغويّة، ووجود العديد من الألفاظ المتقابلة والمتضادّة التي يُسهمُ استخدامها في الجمل اللغوية بزيادة المعنى البلاغي، ما يُضفي لمسة جمالية إضافية على المعنى العام للجُمَل، وهناك العديد من الأساليب البلاغية في اللغة العربية، وتكثُر هذه الأساليب في النصوص ذات الطابع الجمالي البديع، ومن أهم الأمثلة على ذلك آيات القرآن الكريم الذي يُعد أبلغ كلام اللغة العربية على الإطلاق، ومن أبرز الأساليب البلاغية في اللغة العربية الجناس، والطباق، والمقابلة، والإطناب، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن معنى الإطناب في اللغة العربية. معنى الإطناب في اللغة العربية للوقوف على معنى الإطناب في اللغة العربية بشكلٍ تفصيليّ لا بُدّ من معرفة الإطناب عند اللغويين، ومعناه عند البلاغيين من أجل بيان أوجه الإطناب في اللغة العربية واستخداماته على الوجه الصحيح الذي يساعد من يستخدمه على تأدية المعنى المراد منه، ويمكن توضيح ذلك من خلال ما يأتي: معنى الإطناب في اللغة: ورد الإطنابُ في لسان العربِ بمعنى: البلاغة في المنطق والوصف، سواء كان ذمًّا أم مدحًا، ويُقال أطنبَ الكلام أي: بالغ فيه، فالمعنى الذي يفيده الإطناب في اللغة يشير إلى المبالغة في الأشياء والإكثار فيها من أجل مدحها أو ذمّها. معنى الإطناب عند البلاغيين: يقصد بالإطناب عند علماء البلاغة أن يتم تأدية المعنى المراد بعبارة زائدة عما يُتَعارف عليه في أوساط البلغاء، بحيث يتم زيادة اللفظ على المعنى لغرض تقوية المعنى وتأكيده من خلال هذا الأسلوب البلاغي، وهناك العديد من أنواع الإطناب في اللغة العربية، وقد وردت معظم هذه الأنواع في القرآن الكريم، حيث أفاد هذه الأسلوب تأكيد المعنى، أو إضافة بعض الإيضاحات، أو شرح بعض المفردات. أنواع الإطناب قد تأتي الزيادة على الجملة اللغوية في اللغة العربية بالعديد من المعاني المختلفة، وتعود هذه المعاني إلى الأسلوب الذي يتم به الإضافة على الجملة اللغوية الأصلية، وهذا يؤدي إلى وجود أكثر من نوع للإطناب، ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي: ذِكْرُ الخَاصِّ بَعْدَ العام: وتكون الفائدة هنا التأكيد على أهميّة الخاصّ، وفضله على الأمور العامة. ذِكرُ العَام بعد الخَاصِّ: وهنا يؤدي الإطناب معنى الشموليّة، والإتيان على ذكر العوام بعد العناية بالأمر الخاص بشكل أكبر. الإيضاح بعد الإبهام: وهنا يتمّ التأكيد على الأمر الذي يتم إيضاحه، ويتأخر هذا الإيضاح لبيان أهمية ما يتم تفسيره، بالإضافة إلى تفصيل المعنى بشكل أكبر، وعادة في هذا النوع يتم الإتيان بذكر الأمر مرتين: أولهما في حالة الإبهام، وثانيهما في حالة البيان والإفصاح. التكرار: وهناك يتمُّ تكرار جمل لغوية بأكملها للتأكيد على أهمية ما تؤديه معاني هذه الجمل. التوشيع: وهو يعني أن يتمّ بَدء الكلام باسم مثنى يتم شرحه لاحقًا، من خلال ذكر المفردين الذي يتكون منهما الاسم المثنّى بشكلٍ تفصيليّ.

معنى الإطناب في اللغة العربية

معنى الإطناب في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2018

بلاغة اللغة العربية

تعدُّ اللغة العربية إحدى أصعب لغات العالم، حيث تتميّزُ بزَخَم معجمها بالمادّة اللغويّة، ووجود العديد من الألفاظ المتقابلة والمتضادّة التي يُسهمُ استخدامها في الجمل اللغوية بزيادة المعنى البلاغي، ما يُضفي لمسة جمالية إضافية على المعنى العام للجُمَل، وهناك العديد من الأساليب البلاغية في اللغة العربية، وتكثُر هذه الأساليب في النصوص ذات الطابع الجمالي البديع، ومن أهم الأمثلة على ذلك آيات القرآن الكريم الذي يُعد أبلغ كلام اللغة العربية على الإطلاق، ومن أبرز الأساليب البلاغية في اللغة العربية الجناس، والطباق، والمقابلة، والإطناب، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن معنى الإطناب في اللغة العربية.

معنى الإطناب في اللغة العربية

للوقوف على معنى الإطناب في اللغة العربية بشكلٍ تفصيليّ لا بُدّ من معرفة الإطناب عند اللغويين، ومعناه عند البلاغيين من أجل بيان أوجه الإطناب في اللغة العربية واستخداماته على الوجه الصحيح الذي يساعد من يستخدمه على تأدية المعنى المراد منه، ويمكن توضيح ذلك من خلال ما يأتي:

معنى الإطناب في اللغة: ورد الإطنابُ في لسان العربِ بمعنى: البلاغة في المنطق والوصف، سواء كان ذمًّا أم مدحًا، ويُقال أطنبَ الكلام أي: بالغ فيه، فالمعنى الذي يفيده الإطناب في اللغة يشير إلى المبالغة في الأشياء والإكثار فيها من أجل مدحها أو ذمّها.

معنى الإطناب عند البلاغيين: يقصد بالإطناب عند علماء البلاغة أن يتم تأدية المعنى المراد بعبارة زائدة عما يُتَعارف عليه في أوساط البلغاء، بحيث يتم زيادة اللفظ على المعنى لغرض تقوية المعنى وتأكيده من خلال هذا الأسلوب البلاغي، وهناك العديد من أنواع الإطناب في اللغة العربية، وقد وردت معظم هذه الأنواع في القرآن الكريم، حيث أفاد هذه الأسلوب تأكيد المعنى، أو إضافة بعض الإيضاحات، أو شرح بعض المفردات.

أنواع الإطناب

قد تأتي الزيادة على الجملة اللغوية في اللغة العربية بالعديد من المعاني المختلفة، وتعود هذه المعاني إلى الأسلوب الذي يتم به الإضافة على الجملة اللغوية الأصلية، وهذا يؤدي إلى وجود أكثر من نوع للإطناب، ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي:

  • ذِكْرُ الخَاصِّ بَعْدَ العام: وتكون الفائدة هنا التأكيد على أهميّة الخاصّ، وفضله على الأمور العامة.
  • ذِكرُ العَام بعد الخَاصِّ: وهنا يؤدي الإطناب معنى الشموليّة، والإتيان على ذكر العوام بعد العناية بالأمر الخاص بشكل أكبر.
  • الإيضاح بعد الإبهام: وهنا يتمّ التأكيد على الأمر الذي يتم إيضاحه، ويتأخر هذا الإيضاح لبيان أهمية ما يتم تفسيره، بالإضافة إلى تفصيل المعنى بشكل أكبر، وعادة في هذا النوع يتم الإتيان بذكر الأمر مرتين: أولهما في حالة الإبهام، وثانيهما في حالة البيان والإفصاح.
  • التكرار: وهناك يتمُّ تكرار جمل لغوية بأكملها للتأكيد على أهمية ما تؤديه معاني هذه الجمل.
  • التوشيع: وهو يعني أن يتمّ بَدء الكلام باسم مثنى يتم شرحه لاحقًا، من خلال ذكر المفردين الذي يتكون منهما الاسم المثنّى بشكلٍ تفصيليّ.