أهمية التسمية في الإسلام يُقال إنّ لكلّ إنسان من اسمه نصيبًا، لذا حثَّ الإسلام على ضرورة أن يكون اسم المولود طيبًا ذا معنىً تاريخيّ أو دينيّ، وقد ورد أنه روى ابن المسيبِ عن أبيه أن أباهُ جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال له: «مَا اسْمُكَ»، قال: حَزْنٌ، قَال -صلى الله عليه وسلم- «أَنْتَ سَهْلٌ»، قَال لا أغيِّر اسمًا سَمَّانِيهِ أَبِي، قَالَ ابْن المسيبِ: "فَمَا زَالَتِ الْحُزُونَةُ فِينَا بَعْدُ"، ومعنى الحزونة: الغلظة، وإن دلَّ ذلك على شيء دلَّ على أن معنى اسمه صاحَبَه، رافقه في حياته، ولعلّ من أجمل الأسماء الأنثوية اسمَ كوثر، وفي هذا المقال سيتم توضيح معنى اسم كوثر. معنى اسم كوثر وفقًا لقاموس معاني الأسماء، فإنَّ معنى اسم كوثر هو: اسم عَلَم عربي مؤنث على وزن فَوْعَل، ويأتي معناه ليدل على المال الوفير والخير الكثير، ويعني أيضًا الكثير من كل شيء، كالغبار المتراكم والإسلام والنبوة والأحسن، والكوثر هو نهر في الجنة؛ ماؤه أشد بياضًا من بياض اللبن، وطعمه أحلى من طعم العسل، وقد قال البعض بأن الكوثر في قوله تعالى: ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ بأنها فاطمة بنت محمد -رضي الله عنها-، والله تعالى أجل وأعلم. نهر الكوثر في الجنة رُويَ عن أبي عبيدة عن السيّدة عائشة -رضي الله عنها- قال: سألتها عن قوله تعالى: ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ [الكوثر: 1]، فقالت: (هُوَ نَهرٌ أُعْطيَهُ نَبيَّكَمْ -صلى الله عليه وسلم- وَشاطِئاهُ عَلَيه دُرٌّ مُجّوَّف، آنِيَتُهُ كَعَدَدِ النُّجُوم) رواه البخاري، وعن أنس -رضي الله عنه- قال: (بينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة، ثم رفع رأسه مبتسمًا، فقلنا: ما أضحكك يا رسول الله؟ قال: أُنْزِلَت عَليَّ آنفًا سورة فقرأ: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ﴾ [الكوثر: 1-3]، ثم قال: أتدرون ما الكوثر؟ فقلنا: الله ورسوله أعلم قال: فإنَّه نَهرٌ وَعَدَنِيهُ رَبّي -عز وجل-، عليه خير كثير، هو حوضٌ تَرِد عَليه أُمَّتي يَوْمَ الْقِيَامَة، آنِيَتَهُ عَدد النُّجوم، فيختلج العبد منهم، فأقول: رَبِّ إِنَّه مِنْ أُمَّتي، فَيَقُولُ: مَا تَدري مَا أَحْدَثَت بَعدك)، والحريّ بكل مسلم أن يكثر من ترديد دعاء: اللهم اسقني من يد نبيك الشريفة شربة لا أظمأ بعدها أبدًا. لذا فإنّ الناظر في معنى اسم كوثر العميق يرى به اسمًا محبّبًا ذا معنىً دينيّ، فمن المستحبّ تسمية الإناث بهذا الاسم الوارد في السنة النبويّة والقرآن الكريم.

معنى اسم كوثر

معنى اسم كوثر

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

أهمية التسمية في الإسلام

يُقال إنّ لكلّ إنسان من اسمه نصيبًا، لذا حثَّ الإسلام على ضرورة أن يكون اسم المولود طيبًا ذا معنىً تاريخيّ أو دينيّ، وقد ورد أنه روى ابن المسيبِ عن أبيه أن أباهُ جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال له: «مَا اسْمُكَ»، قال: حَزْنٌ، قَال -صلى الله عليه وسلم- «أَنْتَ سَهْلٌ»، قَال لا أغيِّر اسمًا سَمَّانِيهِ أَبِي، قَالَ ابْن المسيبِ: “فَمَا زَالَتِ الْحُزُونَةُ فِينَا بَعْدُ”، ومعنى الحزونة: الغلظة، وإن دلَّ ذلك على شيء دلَّ على أن معنى اسمه صاحَبَه، رافقه في حياته، ولعلّ من أجمل الأسماء الأنثوية اسمَ كوثر، وفي هذا المقال سيتم توضيح معنى اسم كوثر.

معنى اسم كوثر

وفقًا لقاموس معاني الأسماء، فإنَّ معنى اسم كوثر هو: اسم عَلَم عربي مؤنث على وزن فَوْعَل، ويأتي معناه ليدل على المال الوفير والخير الكثير، ويعني أيضًا الكثير من كل شيء، كالغبار المتراكم والإسلام والنبوة والأحسن، والكوثر هو نهر في الجنة؛ ماؤه أشد بياضًا من بياض اللبن، وطعمه أحلى من طعم العسل، وقد قال البعض بأن الكوثر في قوله تعالى: ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ بأنها فاطمة بنت محمد -رضي الله عنها-، والله تعالى أجل وأعلم.

نهر الكوثر في الجنة

رُويَ عن أبي عبيدة عن السيّدة عائشة -رضي الله عنها- قال: سألتها عن قوله تعالى: ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ [الكوثر: 1]، فقالت: (هُوَ نَهرٌ أُعْطيَهُ نَبيَّكَمْ -صلى الله عليه وسلم- وَشاطِئاهُ عَلَيه دُرٌّ مُجّوَّف، آنِيَتُهُ كَعَدَدِ النُّجُوم) رواه البخاري، وعن أنس -رضي الله عنه- قال: (بينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة، ثم رفع رأسه مبتسمًا، فقلنا: ما أضحكك يا رسول الله؟ قال: أُنْزِلَت عَليَّ آنفًا سورة فقرأ: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ﴾ [الكوثر: 1-3]، ثم قال: أتدرون ما الكوثر؟ فقلنا: الله ورسوله أعلم قال: فإنَّه نَهرٌ وَعَدَنِيهُ رَبّي -عز وجل-، عليه خير كثير، هو حوضٌ تَرِد عَليه أُمَّتي يَوْمَ الْقِيَامَة، آنِيَتَهُ عَدد النُّجوم، فيختلج العبد منهم، فأقول: رَبِّ إِنَّه مِنْ أُمَّتي، فَيَقُولُ: مَا تَدري مَا أَحْدَثَت بَعدك)، والحريّ بكل مسلم أن يكثر من ترديد دعاء: اللهم اسقني من يد نبيك الشريفة شربة لا أظمأ بعدها أبدًا.

لذا فإنّ الناظر في معنى اسم كوثر العميق يرى به اسمًا محبّبًا ذا معنىً دينيّ، فمن المستحبّ تسمية الإناث بهذا الاسم الوارد في السنة النبويّة والقرآن الكريم.