الجمهورية الجزائرية الجزائر اختصارًا، ورسميًّا: الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية واحدةٌ من دول المغرب العربيّ ومن دول العالميْن العربيّ والإسلاميّ تقع في شمال قارة أفريقيا بمساحةٍ تبلغ 2.381.741 كلم²، يحدها شمالًا البحر الأبيض المتوسط وجنوبًا النبيجر ومالي وشرقًا ليبيا وتونس وغربًا المغرب وموريتانيا، وقد نالت استقلالها عن فرنسا في الخامس من شهر تموز/ يوليو سنة 1962 وعاصمتها الجزائر، ولغتها الرسمية العربية إلى جانب اللغة الأمازيغية في بعض المناطق القبلية والفرنسية، ويبلغ عدد سكانها 41.7 مليون نسمة لسنة 2017 غالبيتهم العظمى من العرب والأمازيغ ويدينون بالإسلام بنسبة 99%  والأقلية فمن الديانتيْن اليهودية والمسيحية، وهذا المقال يُسلط الضوء على واحدةٍ من ولايات الجزائر ألا وهي ولاية الجزائر العاصمة. ولايات الجزائر مصطلح الولاية عُرف منذ القدم كواحدٍ من التقسيمات الإدارية للدولة بحيث تتمتع الولاية بحُكم إداريٍّ مستقلٍ مع بعض الصلاحيات والتي تختلف من بلدٍ إلى آخر ضمن إطار الدولة الأم ثم يتم تقسيم الولاية إلى دوائر وبلديات ومن الدول العاملة بهذا التقسيم الإداري الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وتونس وسلطنة عُمان والسودان وماليزيا والجزائر وغيرها. اختلف عدد الولايات في الجزائر بحسب الفترة الزمنية فإبان حرب التحرير كان عددها ستًّا، وفي الفترة الواقعة ما بين عامي 1962 إلى 1974 كان عددها خمس عشرة ولايةً، وفي الفترة الممتدة من 1974 إلى 1983 كان عددها إحدى وثلاثين ولايةً، ومنذ سنة 1983 إلى الوقت الحالي أصبح عدد الولايات أربعًا وثمانين ولايةً أهمها ولاية الجزائر العاصمة. ولاية الجزائر واحدة من ولايات الجزائر الدولة، وتقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعاصمة الولاية مدينة الجزائر وهي عاصمة الدولة في آنٍ واحدٍ، وتعتبر جزءًا من منطقة القبائل الأمازيغية والتي سكنت الولاية منذ العصر الحجريّ، وقد توالى على حكمها الفينيقيون والبيزنطيون والنوميديون والوندال حتى جاءها الفتح الإسلامي 696هـ. تشتمل ولاية الجزائر اليوم على: ثلاث عشرة دائرةً إداريةً. سبع وخمسين بلديةً. تضمّ العديد من المساجد الكبرى والتاريخية كجامع كتشاوة الذي شيده حسن باشا سنة 1974، ومسجد سفير، ومسجد على بتشين، وجامع الجزائر. تضم الولاية العديد من المنشآت والدوائر الحكومية الرسمية كالمحاكم الشرعية والنظامية، والحدائق والمتنزهات العامة كحديقة الحامة وحديقة باب الوادي، إلى جانب العديد من الساحات والميادين التي تنتشر فيها الآثار التاريخية كساحة الشهداء وساحة ميرة وساحة بورسعيد وغيرها. بسبب موقع الولاية على ساحل البحر الأبيض المتوسط توجد فيها العديد من الخلجان الرائعة وعددها أربعة خليج الجزائر وباب الوادي والرايس حميدو وسيدي فرج، إلى جانب عددٍ من الموانئ الناشطة تجاريًّا كميناء الجزائر وميناء تامنتفوست وميناء سيدي فرج ورايس حميدو، كما تضم الولاية أكثر من سبعين شاطئًا بحريًّا، والمنارات البحرية كمنارة رأس عمار ومنارة رأس كاكسين. أولت الدولة اهتمامًا كبيرًا بتنظيم المواصلات في الولاية فأنشئت العديد من محطات السكك الحديدية وخطوطها التي تربط بين مدن الولاية وتربطها أيضًا بالولايات الأخرى. السائح وزائر الولاية يستطيع الاقتراب من التاريخ أكثر بزيارة المتاحف في الولاية والتي يزيد عددها عن عشر متاحف من أبرزها المتحف الوطني إلى جانب العديد من المواقع الأثرية كقصبة الجزائر وروسقونيا وإكوزيوم وغيرها.

معلومات عن ولاية الجزائر

معلومات عن ولاية الجزائر

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يوليو، 2018

الجمهورية الجزائرية

الجزائر اختصارًا، ورسميًّا: الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية واحدةٌ من دول المغرب العربيّ ومن دول العالميْن العربيّ والإسلاميّ تقع في شمال قارة أفريقيا بمساحةٍ تبلغ 2.381.741 كلم²، يحدها شمالًا البحر الأبيض المتوسط وجنوبًا النبيجر ومالي وشرقًا ليبيا وتونس وغربًا المغرب وموريتانيا، وقد نالت استقلالها عن فرنسا في الخامس من شهر تموز/ يوليو سنة 1962 وعاصمتها الجزائر، ولغتها الرسمية العربية إلى جانب اللغة الأمازيغية في بعض المناطق القبلية والفرنسية، ويبلغ عدد سكانها 41.7 مليون نسمة لسنة 2017 غالبيتهم العظمى من العرب والأمازيغ ويدينون بالإسلام بنسبة 99%  والأقلية فمن الديانتيْن اليهودية والمسيحية، وهذا المقال يُسلط الضوء على واحدةٍ من ولايات الجزائر ألا وهي ولاية الجزائر العاصمة.

ولايات الجزائر

مصطلح الولاية عُرف منذ القدم كواحدٍ من التقسيمات الإدارية للدولة بحيث تتمتع الولاية بحُكم إداريٍّ مستقلٍ مع بعض الصلاحيات والتي تختلف من بلدٍ إلى آخر ضمن إطار الدولة الأم ثم يتم تقسيم الولاية إلى دوائر وبلديات ومن الدول العاملة بهذا التقسيم الإداري الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وتونس وسلطنة عُمان والسودان وماليزيا والجزائر وغيرها.

اختلف عدد الولايات في الجزائر بحسب الفترة الزمنية فإبان حرب التحرير كان عددها ستًّا، وفي الفترة الواقعة ما بين عامي 1962 إلى 1974 كان عددها خمس عشرة ولايةً، وفي الفترة الممتدة من 1974 إلى 1983 كان عددها إحدى وثلاثين ولايةً، ومنذ سنة 1983 إلى الوقت الحالي أصبح عدد الولايات أربعًا وثمانين ولايةً أهمها ولاية الجزائر العاصمة.

ولاية الجزائر

واحدة من ولايات الجزائر الدولة، وتقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعاصمة الولاية مدينة الجزائر وهي عاصمة الدولة في آنٍ واحدٍ، وتعتبر جزءًا من منطقة القبائل الأمازيغية والتي سكنت الولاية منذ العصر الحجريّ، وقد توالى على حكمها الفينيقيون والبيزنطيون والنوميديون والوندال حتى جاءها الفتح الإسلامي 696هـ.

تشتمل ولاية الجزائر اليوم على:

  • ثلاث عشرة دائرةً إداريةً.
  • سبع وخمسين بلديةً.
  • تضمّ العديد من المساجد الكبرى والتاريخية كجامع كتشاوة الذي شيده حسن باشا سنة 1974، ومسجد سفير، ومسجد على بتشين، وجامع الجزائر.
  • تضم الولاية العديد من المنشآت والدوائر الحكومية الرسمية كالمحاكم الشرعية والنظامية، والحدائق والمتنزهات العامة كحديقة الحامة وحديقة باب الوادي، إلى جانب العديد من الساحات والميادين التي تنتشر فيها الآثار التاريخية كساحة الشهداء وساحة ميرة وساحة بورسعيد وغيرها.
  • بسبب موقع الولاية على ساحل البحر الأبيض المتوسط توجد فيها العديد من الخلجان الرائعة وعددها أربعة خليج الجزائر وباب الوادي والرايس حميدو وسيدي فرج، إلى جانب عددٍ من الموانئ الناشطة تجاريًّا كميناء الجزائر وميناء تامنتفوست وميناء سيدي فرج ورايس حميدو، كما تضم الولاية أكثر من سبعين شاطئًا بحريًّا، والمنارات البحرية كمنارة رأس عمار ومنارة رأس كاكسين.
  • أولت الدولة اهتمامًا كبيرًا بتنظيم المواصلات في الولاية فأنشئت العديد من محطات السكك الحديدية وخطوطها التي تربط بين مدن الولاية وتربطها أيضًا بالولايات الأخرى.
  • السائح وزائر الولاية يستطيع الاقتراب من التاريخ أكثر بزيارة المتاحف في الولاية والتي يزيد عددها عن عشر متاحف من أبرزها المتحف الوطني إلى جانب العديد من المواقع الأثرية كقصبة الجزائر وروسقونيا وإكوزيوم وغيرها.