يعتبر السفر إلى الخارج والطيران في أعالي السماء  حلماً من الأحلام الجميلة التي تراود الكثير، ففيها العديد من الإكتشافات والأشياء الجديدة والجميلة، وتعد هندسة الطيران واحدة من أجمل الهندسات وأكثرها قبولاً بين الأوساط الشبابية لما تقدمه لحلم الشبان اليافع من إشباع الرغبة بالسفر والتجوال حول العالم، ولو أثار هذا الحديث فضولك للتعرف على المزيد عن هندسة الطيران فتابع قراءة هذه السطور علك تجد ضالتك. هندسة الطيران هو العلم الذي يُعنى بدراسة الطائرات وطريقة عملها، وقد تم استحداث علم هندسة الطيران الفضائي الذي يُعني بالطيران والتحليق في الفضاء عبر المركبات الفضائية. هندسة الطيران هي علم أو عملية تتعلق بما يدور حول الطيران كله ومن ذلك دراسته أكاديمياً أو الإلتحاق به للتعرف على الطائرات وقدراتها وطيرانها ضمن غلاف جوي أو المقدرة على تصنيع الطائرات وقطعها وصيانتها وكل ما يتعلق بذلك. على الراغب بدراسة هندسة الطيران الإلمام بعدد من المباحث الرئيسية وهي : علم قوى الهواء أو الديناميكا الهوائية: هو عبارة عن العلم الذي يُعنى بدراسة التصميم للهيكل الخارجي للطائرة والتعرف على أجزائها بدقة مثل الجناح والذيل بما يُمكن الطائرة على توليد قوة الرفع للإرتفاع بالطائرة إلى أعلى كي تتمكن من التحليق في أعالي السماء بيسر وسهولة ويتضمن هذا العلم الكثير من المباحث والأبواب التي تدور حوله كدراسة التيارات الهوائية حول الطائرة وسرعة الرياح وغيرها. علم الإستقرار والتحكم : هذا العلم يتعلق بمقدرة الكابتن ( قائد الطائرة ) على التحكم فيها، والحفاظ عليها باستقرار وخاصة إن وقعت تحت تاثير قوى خارجية ويعتبر الإستقرار السكوني واحد من العلوم المهمة في دراسة الإستقرار والتحكم. علم أنظمة الدفع : أما هذا العلم فهو العلم الذي يدرس تصميم وإنتاج محرك نفاث أو مروحي يعمل على توفير القوة الدافعة التي تدفع الطائرة في الهواء ومن أهم الأسس التي يقوم عليها هذا العلم هي الديناميكا الحرارية والخواص الكيميائية للمنتجات البترولية وديناميكا الغازات وذلك للإستفادة  منها في تصنيع وتطوير أنواع الوقود للطائرات. علم الإنشاءات والهياكل : هذا العلم هو العلم الذي يُعنى بتصميم وإنتاج هياكل وإنشاءات الطائرة وجعلها قرية كفاية لتتمكن من مقاومة الرياح المستعرضة في الجو، ولأجل التركيز على عملية استخدام مواد لا تضيف وزنا زائدا على وزن الطائرة الكلي، ومن الأبواب التي تُدرس تحت هذا العلم هي الإنشاءات الرقيقة الجدار. المراجع:  1     2

معلومات عن هندسة الطيران

معلومات عن هندسة الطيران

بواسطة: - آخر تحديث: 7 مارس، 2017

تصفح أيضاً

يعتبر السفر إلى الخارج والطيران في أعالي السماء  حلماً من الأحلام الجميلة التي تراود الكثير، ففيها العديد من الإكتشافات والأشياء الجديدة والجميلة، وتعد هندسة الطيران واحدة من أجمل الهندسات وأكثرها قبولاً بين الأوساط الشبابية لما تقدمه لحلم الشبان اليافع من إشباع الرغبة بالسفر والتجوال حول العالم، ولو أثار هذا الحديث فضولك للتعرف على المزيد عن هندسة الطيران فتابع قراءة هذه السطور علك تجد ضالتك.

هندسة الطيران

  • هو العلم الذي يُعنى بدراسة الطائرات وطريقة عملها، وقد تم استحداث علم هندسة الطيران الفضائي الذي يُعني بالطيران والتحليق في الفضاء عبر المركبات الفضائية.
  • هندسة الطيران هي علم أو عملية تتعلق بما يدور حول الطيران كله ومن ذلك دراسته أكاديمياً أو الإلتحاق به للتعرف على الطائرات وقدراتها وطيرانها ضمن غلاف جوي أو المقدرة على تصنيع الطائرات وقطعها وصيانتها وكل ما يتعلق بذلك.

على الراغب بدراسة هندسة الطيران الإلمام بعدد من المباحث الرئيسية وهي :

  • علم قوى الهواء أو الديناميكا الهوائية:
    هو عبارة عن العلم الذي يُعنى بدراسة التصميم للهيكل الخارجي للطائرة والتعرف على أجزائها بدقة مثل الجناح والذيل بما يُمكن الطائرة على توليد قوة الرفع للإرتفاع بالطائرة إلى أعلى كي تتمكن من التحليق في أعالي السماء بيسر وسهولة ويتضمن هذا العلم الكثير من المباحث والأبواب التي تدور حوله كدراسة التيارات الهوائية حول الطائرة وسرعة الرياح وغيرها.
  • علم الإستقرار والتحكم :
    هذا العلم يتعلق بمقدرة الكابتن ( قائد الطائرة ) على التحكم فيها، والحفاظ عليها باستقرار وخاصة إن وقعت تحت تاثير قوى خارجية ويعتبر الإستقرار السكوني واحد من العلوم المهمة في دراسة الإستقرار والتحكم.
  • علم أنظمة الدفع :
    أما هذا العلم فهو العلم الذي يدرس تصميم وإنتاج محرك نفاث أو مروحي يعمل على توفير القوة الدافعة التي تدفع الطائرة في الهواء ومن أهم الأسس التي يقوم عليها هذا العلم هي الديناميكا الحرارية والخواص الكيميائية للمنتجات البترولية وديناميكا الغازات وذلك للإستفادة  منها في تصنيع وتطوير أنواع الوقود للطائرات.
  • علم الإنشاءات والهياكل :
    هذا العلم هو العلم الذي يُعنى بتصميم وإنتاج هياكل وإنشاءات الطائرة وجعلها قرية كفاية لتتمكن من مقاومة الرياح المستعرضة في الجو، ولأجل التركيز على عملية استخدام مواد لا تضيف وزنا زائدا على وزن الطائرة الكلي، ومن الأبواب التي تُدرس تحت هذا العلم هي الإنشاءات الرقيقة الجدار.

المراجع:  1     2