تنظيم الكالسيوم في الدم يعدّ الكالسيوم من أهم العناصر المعدنية في الجسم والتي تخضع لآلياتٍ معقدة لتنظيمها، فيدخل في تنظيمها ثلاث هرمونات رئيسية وهم هرمون الكالستونين وهرمون جارات الغدة الدرقية وفيتامين د، ولكلٍ من هذه الهرمونات دورٌ خاص في تنظيمها للكالسيوم، ففيتامين د يزيد من امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام في حين أنَّ هرمون جارات الغدة الدرقية يزيد من مستوى الكالسيوم في الدم، ويعاكس هرمون جارات الغدة الدرقية الكالسيتونين إذا ينشط إفرازه في حالات ارتفاع الكالسيوم في الدم ليقوم بخفضه، وجميع الهرمونات تعمل معًا لحفظ توازن الكالسيوم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن هرمون الكالسيتونين مبدأ عمله والأمراض المرتبطة به. هرمون الكالسيتونين الكالسيتونين Calcitonin hormone هو هرمون ببتيدي يتكون من ٣٢ حمض أميني وقد تم اكتشافه وعزله عام ١٩٣٦م في المختبر من قبل العالم كوبيه وتشيني، ويتم إنتاج هرمون الكالسيتونين وإفرازه من الخلايا المجاورة للجريب parafollicular cell في الغدة الدرقية، ويتحكم في إفرازه مستوى الكالسيوم في الدم، ففي حال ارتفاع الكالسيوم في الدم فسيتم تحفيز الخلايا المجاورة للجريب لإفرازه، وعند إفرازه سيعمل على خفض تركيز الكالسيوم والفسفور في الدم، وقد تم استخدام الكالسيتونين علاجيًا في علاج حالات فرط الكالسيوم في الدم وفي حالات تخلخل العظام ليزيد من قوتها وصلابتها. مبدأ عمل هرمون الكالسيتونين يقوم الكالسيتونين بخفض مستوى الكالسيوم في الدم عبر عدة آليات وهي: يوقف نشاط الخلايا الآكلة للعظام osteoclasts، وهذه الخلايا هي المسؤولة عن تكسير العظم وإفراز الكالسيوم لمجرى الدم، وبذلك يقلّل من مستوى الكالسيوم في الدم. يزيد من إفراز الكلى للكالسيوم عبر البول، مما يجعل الكلى تتخلص من أي تركيز زائد للكالسيوم. يثبّط امتصاص الكالسيوم المتأين من الأمعاء. الأمراض المرتبطة بهرمون الكالسيتونين بشكلٍ عام لا تعد أمراض الكلسيتونين ذات أهميةٍ طبية سواء أكان ارتفاع أو انخفاض الهرمون إلا في حالاتٍ مرضيةٍ معينة، وغالبًا لا يترافق ارتفاع أو انخفاض الكالسيتونين بأي أعراضٍ ظاهرة على المريض. فرط إفراز هرمون الكالسيتونين: وهنا تقوم الخلايا بفرط إفراز الكالسيتونين في الدم مما يزيد من امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام، وهو من الحالات الطبية غير الشائعة وغالبًا ما ينتج عن السرطان في الغدة الدرقية النخاعي أو في حال تضخم الخلايا المنتجة للهرمون. عوز هرمون الكالسيتونين: وفي هذه الحالة ينخفض مستوى إنتاج وإفراز الكالسيتونين مما يزيد من مستوى الكالسيوم في الدم عن الحد الطبيعي ويقلل من كثافة العظم، وغالبًا ما ينتج عن استئصال الغدة الدرقية.

معلومات عن هرمون الكالسيتونين

معلومات عن هرمون الكالسيتونين

بواسطة: - آخر تحديث: 19 أبريل، 2018

تنظيم الكالسيوم في الدم

يعدّ الكالسيوم من أهم العناصر المعدنية في الجسم والتي تخضع لآلياتٍ معقدة لتنظيمها، فيدخل في تنظيمها ثلاث هرمونات رئيسية وهم هرمون الكالستونين وهرمون جارات الغدة الدرقية وفيتامين د، ولكلٍ من هذه الهرمونات دورٌ خاص في تنظيمها للكالسيوم، ففيتامين د يزيد من امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام في حين أنَّ هرمون جارات الغدة الدرقية يزيد من مستوى الكالسيوم في الدم، ويعاكس هرمون جارات الغدة الدرقية الكالسيتونين إذا ينشط إفرازه في حالات ارتفاع الكالسيوم في الدم ليقوم بخفضه، وجميع الهرمونات تعمل معًا لحفظ توازن الكالسيوم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن هرمون الكالسيتونين مبدأ عمله والأمراض المرتبطة به.

هرمون الكالسيتونين

الكالسيتونين Calcitonin hormone هو هرمون ببتيدي يتكون من ٣٢ حمض أميني وقد تم اكتشافه وعزله عام ١٩٣٦م في المختبر من قبل العالم كوبيه وتشيني، ويتم إنتاج هرمون الكالسيتونين وإفرازه من الخلايا المجاورة للجريب parafollicular cell في الغدة الدرقية، ويتحكم في إفرازه مستوى الكالسيوم في الدم، ففي حال ارتفاع الكالسيوم في الدم فسيتم تحفيز الخلايا المجاورة للجريب لإفرازه، وعند إفرازه سيعمل على خفض تركيز الكالسيوم والفسفور في الدم، وقد تم استخدام الكالسيتونين علاجيًا في علاج حالات فرط الكالسيوم في الدم وفي حالات تخلخل العظام ليزيد من قوتها وصلابتها.

مبدأ عمل هرمون الكالسيتونين

يقوم الكالسيتونين بخفض مستوى الكالسيوم في الدم عبر عدة آليات وهي:

  • يوقف نشاط الخلايا الآكلة للعظام osteoclasts، وهذه الخلايا هي المسؤولة عن تكسير العظم وإفراز الكالسيوم لمجرى الدم، وبذلك يقلّل من مستوى الكالسيوم في الدم.
  • يزيد من إفراز الكلى للكالسيوم عبر البول، مما يجعل الكلى تتخلص من أي تركيز زائد للكالسيوم.
  • يثبّط امتصاص الكالسيوم المتأين من الأمعاء.

الأمراض المرتبطة بهرمون الكالسيتونين

بشكلٍ عام لا تعد أمراض الكلسيتونين ذات أهميةٍ طبية سواء أكان ارتفاع أو انخفاض الهرمون إلا في حالاتٍ مرضيةٍ معينة، وغالبًا لا يترافق ارتفاع أو انخفاض الكالسيتونين بأي أعراضٍ ظاهرة على المريض.

  • فرط إفراز هرمون الكالسيتونينوهنا تقوم الخلايا بفرط إفراز الكالسيتونين في الدم مما يزيد من امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام، وهو من الحالات الطبية غير الشائعة وغالبًا ما ينتج عن السرطان في الغدة الدرقية النخاعي أو في حال تضخم الخلايا المنتجة للهرمون.
  • عوز هرمون الكالسيتونينوفي هذه الحالة ينخفض مستوى إنتاج وإفراز الكالسيتونين مما يزيد من مستوى الكالسيوم في الدم عن الحد الطبيعي ويقلل من كثافة العظم، وغالبًا ما ينتج عن استئصال الغدة الدرقية.