تقع دولة الكونغو التي كانت يُطلق عليها اسم دولة زائير في أواسط قارة إفريقيا، استقلت جمهورية الكونغو عن دولة بلجيكا سنة 1960م، ويعد نهر الكونغو من أشهر أنهار دولة الكونغو حيث تبلغ نسبة المياه في هذه الدولة ما يقارب 4.3% من نسبة مساحتها، تتميز دول الكونغو بمناخها الاستوائي حيث تتساقط فيها الأمطار بشكلٍ غزير في بعض الأشهر وترتفع فيها درجة الحرارة بمعدلاتٍ عالية في معظم أشهر العام. معلومات عن نهر الكونغو ينبع نَهر الكونغو من جهة الجنوب الشرقي لجمهورية الكونغو الديمقراطية يحتل نهر الكونغو المرتبة الأولى بين الأنهار من ناحية مساحة حوضه، كما يحتل المرتبة الثانية من ناحية طوله بين الأنهار في قارة إفريقيا. يتميز نهر الكونغو بغزارته وكثرة مياهه المتدفقة حيث يحتل المرتبة الثانية من ناحية الغزارة في العالم. يعبر نهر الكونغو العديد من الدول ابتداءً من جمهورية الكونغو وصولاً إلى الكاميرون بعدها يعبر جمهورية إفريقيا الوسطى مروراً بالغابون انتهاءً بجزء من غينيا. يبلغ طول نهر الكونغو ما يقارب أربعة ألاف وسبعمائة كيلو متراً. يغذي نَهر الكونغو العديد من الروافد التي تصله من جهة الغرب وجهة الشمال ومن أبرز هذه الروافد وأكبرها نهر أورنجي الذي يغذيه من جهة الشمال، ونهر أويلي الذي ينبع من أخدود الذي يحتل موقعه نقطة التقاء الحدود الزائيرية والأوغندية والسودانية، كما يُغذى من بحيرة تنجانيقا التي تصب مياهها في نهر الكونغو الذي بدروه يصب في المحيط الأطلسي. هناك العديد من الروافد التي تغذي نَهر الكونغو من الجنوب والتي تعتبر من الروافد المسؤولة عن الموجات العالية في فصلي الشتاء والخريف، ومن أبرز هذه الروافد نهر كاساي الذي ينبع من هضبة أنغولا ويتحد مع نَهر الكونغو في منطقة يُطلق عليها اسم ليوبولدفيل، ويسير النهران بعدها إلى الجهة الشمالية التي يكون فيها مجرى النهر ضيقاً فتكثر فيه المساقط المائية مثل شلالات أنجا وشلالات ليفنجستون، وعند نهاية المطاف ينحرف مجرى النهر إلى الجهة الجنوبية ويصب في المحيط الأطلسي. يتفرع نَهر الكونغود عند دلتا المصب المغمورة بمياه المحيط لعدة فروع تتواجد فيها عدد من الجُزر الرملية مثل جزيرة يوفياكا وجزيرة ماتيبا المغطاة بالأشجار والحشائش. هناك العديد من أجزاء نَهر الكونغو تصلح للملاحة وذلك لمجرى النهر الواسع. تتجمع كمية كبيرة من الرواسب سنوياً في نهر الكونغو التي يحملها أثناء جريانه وتُقدّر بحوالي ثمانية وستين مليون طن. يتميز نَهر الكونغو بقوة تدفق المياه فيه حيث تبلغ أربعين ألف متر مكعب/ الثانية، الأمر الذي يجعله مصدراً هاماً للطاقة المستخدمة في توليد الكهرباء التي تقضي حاجة جميع القارة الإفريقية، كما قامت حكومة الكونغو عام 1982 بإنشاء محطتين لتوليد الكهرباء في مجرى النهر السفلي.

معلومات عن نهر الكونغو

معلومات عن نهر الكونغو

بواسطة: - آخر تحديث: 17 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

تقع دولة الكونغو التي كانت يُطلق عليها اسم دولة زائير في أواسط قارة إفريقيا، استقلت جمهورية الكونغو عن دولة بلجيكا سنة 1960م، ويعد نهر الكونغو من أشهر أنهار دولة الكونغو حيث تبلغ نسبة المياه في هذه الدولة ما يقارب 4.3% من نسبة مساحتها، تتميز دول الكونغو بمناخها الاستوائي حيث تتساقط فيها الأمطار بشكلٍ غزير في بعض الأشهر وترتفع فيها درجة الحرارة بمعدلاتٍ عالية في معظم أشهر العام.

معلومات عن نهر الكونغو

  • ينبع نَهر الكونغو من جهة الجنوب الشرقي لجمهورية الكونغو الديمقراطية
  • يحتل نهر الكونغو المرتبة الأولى بين الأنهار من ناحية مساحة حوضه، كما يحتل المرتبة الثانية من ناحية طوله بين الأنهار في قارة إفريقيا.
  • يتميز نهر الكونغو بغزارته وكثرة مياهه المتدفقة حيث يحتل المرتبة الثانية من ناحية الغزارة في العالم.
  • يعبر نهر الكونغو العديد من الدول ابتداءً من جمهورية الكونغو وصولاً إلى الكاميرون بعدها يعبر جمهورية إفريقيا الوسطى مروراً بالغابون انتهاءً بجزء من غينيا.
  • يبلغ طول نهر الكونغو ما يقارب أربعة ألاف وسبعمائة كيلو متراً.
  • يغذي نَهر الكونغو العديد من الروافد التي تصله من جهة الغرب وجهة الشمال ومن أبرز هذه الروافد وأكبرها نهر أورنجي الذي يغذيه من جهة الشمال، ونهر أويلي الذي ينبع من أخدود الذي يحتل موقعه نقطة التقاء الحدود الزائيرية والأوغندية والسودانية، كما يُغذى من بحيرة تنجانيقا التي تصب مياهها في نهر الكونغو الذي بدروه يصب في المحيط الأطلسي.
  • هناك العديد من الروافد التي تغذي نَهر الكونغو من الجنوب والتي تعتبر من الروافد المسؤولة عن الموجات العالية في فصلي الشتاء والخريف، ومن أبرز هذه الروافد نهر كاساي الذي ينبع من هضبة أنغولا ويتحد مع نَهر الكونغو في منطقة يُطلق عليها اسم ليوبولدفيل، ويسير النهران بعدها إلى الجهة الشمالية التي يكون فيها مجرى النهر ضيقاً فتكثر فيه المساقط المائية مثل شلالات أنجا وشلالات ليفنجستون، وعند نهاية المطاف ينحرف مجرى النهر إلى الجهة الجنوبية ويصب في المحيط الأطلسي.
  • يتفرع نَهر الكونغود عند دلتا المصب المغمورة بمياه المحيط لعدة فروع تتواجد فيها عدد من الجُزر الرملية مثل جزيرة يوفياكا وجزيرة ماتيبا المغطاة بالأشجار والحشائش.
  • هناك العديد من أجزاء نَهر الكونغو تصلح للملاحة وذلك لمجرى النهر الواسع.
  • تتجمع كمية كبيرة من الرواسب سنوياً في نهر الكونغو التي يحملها أثناء جريانه وتُقدّر بحوالي ثمانية وستين مليون طن.
  • يتميز نَهر الكونغو بقوة تدفق المياه فيه حيث تبلغ أربعين ألف متر مكعب/ الثانية، الأمر الذي يجعله مصدراً هاماً للطاقة المستخدمة في توليد الكهرباء التي تقضي حاجة جميع القارة الإفريقية، كما قامت حكومة الكونغو عام 1982 بإنشاء محطتين لتوليد الكهرباء في مجرى النهر السفلي.