هرمون النمو يفرز الجسم العديد من الهرمونات ومنها هرمون النمو البشري الذي يُطلق عليه اسم السوماتوتروبين المسؤول عن نمو كافة الأنسجة بما فيها العظام، وتقوم خلايا الغدة النخامية الأمامية بإفرازه، وقد يتعرض بعض الأطفال للإصابة بنقصٍ في معدل هذا الهرمون لوجود خللٍ في عمل الغدة النخامية أو نتيجةً لإصابتها بالأورام الأمر الذي يسبب لهم في المستقبل العديد من المشاكل الصحية والنفسية منها ضعف في الجسم والاكتئاب وفقدان التركيز والنسيان وعدم اكتمال نمو عضلات وعظام الجسم، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن نقص هرمون النمو. أسباب نقص هرمون النمو العوامل الجينية الوراثية. إصابة الدماغ بالعدوى. إصابة الجهاز المركزي بالأورام. التعرض للإشعاع. الإصابة بالرضخ. حدوث اضطرابات في الغدة النخامية. الأورام السرطانية. إصابات الرأس. أعراض نقص هرمون النمو تكّون الدهون في المنطقة المحيطة بالبطن. قصر قامة المصاب بصورةٍ غير طبيعية. انخفاض في وزن الجسم. في بعض الحالات يحدث توقفاً في التطور الجنسي. تأخر البلوغ لدى المصاب بهذا النقص. عند كبار السن تصاب العظام بالضعف الذي يؤدي إلى سهولة تعرضها للكسور. التعب بشكلٍ سريع لفقدان الجسم قدرته على التحمل. ارتفاع نسبة الدهون في الدم بشكلٍ كبير. نمط التغذية الغير سليمة. الإصابة بارتفاعٍ في معدل الكوليسترول في الدم. الإصابة بالأمراض القلبية. الإصابة بمرض السكري. قلة التركيز والذاكرة الضعيفة. الشعور بحالاتٍ من التوتر والقلق. تشخيص وعلاج نقص هرمون النمو عند الذهاب للطبيب المختص يقوم بإجراء فحوصات منها عمل اختبار الدم ليتمكن من قياس مستوى الهرمون في الجسم إلى أنّ هذا الاختبار لا يعد كافياً لتشخيص نقص الهرمون البشري. يقوم الطبيب بعمل فحص الأشعة السينية ليد الشخص المصاب لمعرفة معدل نمو عظام جسمه. عمل اختبارات لوظائف الغدة الدرقية والكلى لتحديد الطريقة التي تحفز الجسم على إفراز الهرمونات واستخدامها. التصوير بالرنين المغناطيسي في حال اشتباه الطبيب بوجود تلفٍ أو أورامٍ في الغدة النخامية. استخدم الهرمونات الاصطناعية في علاج نقص الهرمون البشري وقد حققت هذه الطريقة نجاحاً كبيراً في علاج الأشخاص البالغين والأطفال. أخذ المصاب لحُقن هرمون النمو بشكلٍ يومي عن طريق أنسجة الجسم الدهنية ومنها الأرداف والفخذين وخلف الذراعين. طرق لتحفيز هرمون النمو طبيعياً ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم حيث أنها تخلص الجسم من الدهون المتراكمة في البطن التي تعتبر من العوامل المسببة لنقص إفراز الهرمون البشري، كما أنها تزيد من إنتاج هذا الهرمون. تناول الأغذية المحتوية على البروتينات. تجنب السهر لفتراتٍ طويلة ويُنصح بأخذ قسطٍ كافٍ من النوم في ساعات الليل الأولى، ففي هذا الوقت يتمكن جسم الإنسان من إفراز كمياتٍ كبيرة من الهرمون البشري. التقيل من تناول السكريات والأغذية المحتوية على الكربوهيدرات للمحافظة على معدل الأنسولين في الدم. تجنب تناول الطعام قبل الذهاب إلى النوم مباشرةً. المراجع: 1

معلومات عن نقص هرمون النمو

معلومات عن نقص هرمون النمو

بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2018

هرمون النمو

يفرز الجسم العديد من الهرمونات ومنها هرمون النمو البشري الذي يُطلق عليه اسم السوماتوتروبين المسؤول عن نمو كافة الأنسجة بما فيها العظام، وتقوم خلايا الغدة النخامية الأمامية بإفرازه، وقد يتعرض بعض الأطفال للإصابة بنقصٍ في معدل هذا الهرمون لوجود خللٍ في عمل الغدة النخامية أو نتيجةً لإصابتها بالأورام الأمر الذي يسبب لهم في المستقبل العديد من المشاكل الصحية والنفسية منها ضعف في الجسم والاكتئاب وفقدان التركيز والنسيان وعدم اكتمال نمو عضلات وعظام الجسم، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن نقص هرمون النمو.

أسباب نقص هرمون النمو

  • العوامل الجينية الوراثية.
  • إصابة الدماغ بالعدوى.
  • إصابة الجهاز المركزي بالأورام.
  • التعرض للإشعاع.
  • الإصابة بالرضخ.
  • حدوث اضطرابات في الغدة النخامية.
  • الأورام السرطانية.
  • إصابات الرأس.

أعراض نقص هرمون النمو

  • تكّون الدهون في المنطقة المحيطة بالبطن.
  • قصر قامة المصاب بصورةٍ غير طبيعية.
  • انخفاض في وزن الجسم.
  • في بعض الحالات يحدث توقفاً في التطور الجنسي.
  • تأخر البلوغ لدى المصاب بهذا النقص.
  • عند كبار السن تصاب العظام بالضعف الذي يؤدي إلى سهولة تعرضها للكسور.
  • التعب بشكلٍ سريع لفقدان الجسم قدرته على التحمل.
  • ارتفاع نسبة الدهون في الدم بشكلٍ كبير.
  • نمط التغذية الغير سليمة.
  • الإصابة بارتفاعٍ في معدل الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بالأمراض القلبية.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • قلة التركيز والذاكرة الضعيفة.
  • الشعور بحالاتٍ من التوتر والقلق.

تشخيص وعلاج نقص هرمون النمو

  • عند الذهاب للطبيب المختص يقوم بإجراء فحوصات منها عمل اختبار الدم ليتمكن من قياس مستوى الهرمون في الجسم إلى أنّ هذا الاختبار لا يعد كافياً لتشخيص نقص الهرمون البشري.
  • يقوم الطبيب بعمل فحص الأشعة السينية ليد الشخص المصاب لمعرفة معدل نمو عظام جسمه.
  • عمل اختبارات لوظائف الغدة الدرقية والكلى لتحديد الطريقة التي تحفز الجسم على إفراز الهرمونات واستخدامها.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي في حال اشتباه الطبيب بوجود تلفٍ أو أورامٍ في الغدة النخامية.
  • استخدم الهرمونات الاصطناعية في علاج نقص الهرمون البشري وقد حققت هذه الطريقة نجاحاً كبيراً في علاج الأشخاص البالغين والأطفال.
  • أخذ المصاب لحُقن هرمون النمو بشكلٍ يومي عن طريق أنسجة الجسم الدهنية ومنها الأرداف والفخذين وخلف الذراعين.

طرق لتحفيز هرمون النمو طبيعياً

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم حيث أنها تخلص الجسم من الدهون المتراكمة في البطن التي تعتبر من العوامل المسببة لنقص إفراز الهرمون البشري، كما أنها تزيد من إنتاج هذا الهرمون.
  • تناول الأغذية المحتوية على البروتينات.
  • تجنب السهر لفتراتٍ طويلة ويُنصح بأخذ قسطٍ كافٍ من النوم في ساعات الليل الأولى، ففي هذا الوقت يتمكن جسم الإنسان من إفراز كمياتٍ كبيرة من الهرمون البشري.
  • التقيل من تناول السكريات والأغذية المحتوية على الكربوهيدرات للمحافظة على معدل الأنسولين في الدم.
  • تجنب تناول الطعام قبل الذهاب إلى النوم مباشرةً.

المراجع: 1