نخاع العظم نخاع العظم أو نِقْي العظم  هو نسيجٌ ليّنٌ يوجد داخل العظام يتمّ فيه تصنيع جميع أنواع خلايا الدم، يشكّل نسبة ما يُقارب 4.5% من وزن الجسم ويوجد لنخاع العظم في الجسم نوعَين هما النخاع الأحمر، والنخاع الأصفر، أمّا النخاع الأحمر فيتمّ فيه تصنيع خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية ومعظم خلايا الدم البيضاء، بينما النخاع الأصفر يُنتج بعض خلايا الدم البيضاء وقد جاءت تسمية النقي الأصفر بهذا الاسم  بسبب احتوائه على كمياتٍ كبيرةٍ من الخلايا والأنسجة الدهنية، والنقي الأحمر بسبب وجود الدم والخلايا المكوّنة له مع وجود القليل من الخلايا الدهنية، وهناك الكثير من معلومات عن نخاع العظم سيتم ذكرها في هذا المقال. وظائف نخاع العظم تصنيع خلايا الدم جميعها. مسؤولٌ عن تنظيم عملية مرور خلايا الدم بأنواعها والحفاظ على نسبتها في الجسم بحيث لا تُضاف خلايا جديدة إلا عند وجود نقصٍ أو عند الحاجة. هدم خلايا الدم المتقدمة في السنّ. يُعدّ مخزناً لعنصر الحديد والذي يشكل أهميةً كبيرةً في تكوين HP. يحتوي على الخلايا البالعة التي تساعد في حماية الجسم. تكوين الأجسام المناعيّة إضافةً إلى أجزاء جهاز المناعة في الجسم مثل الطحال والجهاز الليمفاوي. يقوم بتكوين وتشكيل العظام بما يتناسب مع النموّ الجسمي من خلال قيامه بهدم الفراغات العظميّة غير الضروريّة وتكوين عظام جديدة. نقل الأكسجين إلى جميع خلايا وأجهزة الجسم عن طريق خلايا الدم الحمراء. تكوّن نخاع العظم وتطوره يبدأ نخاع العظم بالتكوّن في نهاية الشهر الثاني من عمر الجنين وتبرز أهميته في الشهر الخامس حتى الولادة ومن بعدها يستمرّ بإنتاج خلايا الدم بأنواعها حتى نهاية عمر الإنسان بحيث تنتقل هذه الخلايا عند نضجها إلى الدورة الدموية. خلال السنوات السبع الأولى من عمر الإنسان يتواجد نقي العظم في جميع التجاويف العظمية وذلك بسبب كثرة احتوائه على مولّدات كريات الدم الحمراء، وبعدها يبدأ بالانحسار من العظام الطرفيّة بدايةً بأصابع اليدَين والقدَمين والتحرّك تدريجيّاً باتجاه العظام الرئيسية الجذع (في وسط الجسم) ويترك خلفه نخاعاً أصفراً دهنياً والذي يُعرف بالنخاع الأصفر، ويبقى النخاع بحالةٍ من التغيّر إلى عمر الواحد والعشرين، أما بالنسبة للنخاع الذي يوجد في عظام القصّ، والأضلاع، والجمجمة، والترقوة، والحوض وفقرات الظهر  فيكون فيه النخاع الأحمر طوال الحياة، مع العلم أنّ نوعَي نخاع العظم قادران على التحوّل للنوع الآخر منه فالنخاع الأصفر يتحوّل إلى النخاع الأحمر ويعمل على تكوين خلايا الدم  في الحالات الطارئة.

معلومات عن نخاع العظم

معلومات عن نخاع العظم

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2018

نخاع العظم

نخاع العظم أو نِقْي العظم  هو نسيجٌ ليّنٌ يوجد داخل العظام يتمّ فيه تصنيع جميع أنواع خلايا الدم، يشكّل نسبة ما يُقارب 4.5% من وزن الجسم ويوجد لنخاع العظم في الجسم نوعَين هما النخاع الأحمر، والنخاع الأصفر، أمّا النخاع الأحمر فيتمّ فيه تصنيع خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية ومعظم خلايا الدم البيضاء، بينما النخاع الأصفر يُنتج بعض خلايا الدم البيضاء وقد جاءت تسمية النقي الأصفر بهذا الاسم  بسبب احتوائه على كمياتٍ كبيرةٍ من الخلايا والأنسجة الدهنية، والنقي الأحمر بسبب وجود الدم والخلايا المكوّنة له مع وجود القليل من الخلايا الدهنية، وهناك الكثير من معلومات عن نخاع العظم سيتم ذكرها في هذا المقال.

وظائف نخاع العظم

  • تصنيع خلايا الدم جميعها.
  • مسؤولٌ عن تنظيم عملية مرور خلايا الدم بأنواعها والحفاظ على نسبتها في الجسم بحيث لا تُضاف خلايا جديدة إلا عند وجود نقصٍ أو عند الحاجة.
  • هدم خلايا الدم المتقدمة في السنّ.
  • يُعدّ مخزناً لعنصر الحديد والذي يشكل أهميةً كبيرةً في تكوين HP.
  • يحتوي على الخلايا البالعة التي تساعد في حماية الجسم.
  • تكوين الأجسام المناعيّة إضافةً إلى أجزاء جهاز المناعة في الجسم مثل الطحال والجهاز الليمفاوي.
  • يقوم بتكوين وتشكيل العظام بما يتناسب مع النموّ الجسمي من خلال قيامه بهدم الفراغات العظميّة غير الضروريّة وتكوين عظام جديدة.
  • نقل الأكسجين إلى جميع خلايا وأجهزة الجسم عن طريق خلايا الدم الحمراء.

تكوّن نخاع العظم وتطوره

يبدأ نخاع العظم بالتكوّن في نهاية الشهر الثاني من عمر الجنين وتبرز أهميته في الشهر الخامس حتى الولادة ومن بعدها يستمرّ بإنتاج خلايا الدم بأنواعها حتى نهاية عمر الإنسان بحيث تنتقل هذه الخلايا عند نضجها إلى الدورة الدموية.

خلال السنوات السبع الأولى من عمر الإنسان يتواجد نقي العظم في جميع التجاويف العظمية وذلك بسبب كثرة احتوائه على مولّدات كريات الدم الحمراء، وبعدها يبدأ بالانحسار من العظام الطرفيّة بدايةً بأصابع اليدَين والقدَمين والتحرّك تدريجيّاً باتجاه العظام الرئيسية الجذع (في وسط الجسم) ويترك خلفه نخاعاً أصفراً دهنياً والذي يُعرف بالنخاع الأصفر، ويبقى النخاع بحالةٍ من التغيّر إلى عمر الواحد والعشرين، أما بالنسبة للنخاع الذي يوجد في عظام القصّ، والأضلاع، والجمجمة، والترقوة، والحوض وفقرات الظهر  فيكون فيه النخاع الأحمر طوال الحياة، مع العلم أنّ نوعَي نخاع العظم قادران على التحوّل للنوع الآخر منه فالنخاع الأصفر يتحوّل إلى النخاع الأحمر ويعمل على تكوين خلايا الدم  في الحالات الطارئة.