معلومات عن نبات الديونيا تعرف بعدة مسميات في عالم النبات كخناق الذباب أو مصيدة فينوس، وهي عبارة عن نبتة تصنف تحت قائمة النباتات آكلة اللحوم؛ إذ تصطاد الحشرات وتوقع بها كفريسة لها بواسطة أوراقها ثم تبدأ بهضمها وتتغذى عليها، ويكثر انتشار نبات الديونيا في المناطق الساحلية لولايتي كارولينا الجنوبية والشمالية الأمريكية، ويشار إلى أنها تتخذ من المستنقعات موطناً له وخاصةً التي تخلو طينتها من مادة النيتروجين، ومن أكثر الحشرات التي تقع فريسة لهذا النبات هي النحل والذباب والحيوانات الصغيرة الحجم والضفادع وجميع أنواع العنكبوتيات، ومن الجدير بالذكر أن نبات الديونيا واحداً من أغرب 10 أنواع نباتات حول العالم وفق تصنيف العلماء، كما أنها أيضاً من النباتات النادرة. وصف نبات الديونيا يعيش نبات الديوينا عادةً في تجمعات لا تقل عن 7 من النباتات فما فوق، أما فيما يتعلق بشكله فإنه نبات لا يتجاوز طوله 30 سم تنبثق من ساق مركزية مثبتة في الأرض؛ ويتمركز صماميّ الصيد فوق في الجزء العلوي منها بشكلٍ يفتح ويغلق كالأبواب؛ ولكل صمام ثلاث شعيرات حساسة تستشعر بوجود فريسة بالجوار فتتأهب الصمامات لاصطيادها بحركة سريعة للغاية، وعند اصطياد الحشرة تقع رهينة السجن في قلب الأشواك التي تحيط بالصمامات من الحواف تتمثل وظيفتها بتثبيت الحشرة داخل النبتة إلى حين ابتلاعها. خصائص نبات الديونيا تمتاز نبات الديونيا بعددٍ من الخصائص التي تميزها عن غيرها من النباتات الآكلة اللحوم، ومن أهم هذه الخصائص: السرعة الفائقة في اصطياد الفريسة عندما تكون بالقرب على العكس تماماً مما تتصف به باقي النباتات. القدرة على التمييز بين الفريسة التي تناسبها وتصلح للهضم، وفيما إذا كانت أنزيمات الهضم الموجودة فيها قادرة على هضمها، حيث تعمل جاهدة على طرد الحشرات الغير مناسبة قبل أن تقتلها أو تفرز عليها العصارات الهاضمة، وتستقطب المناسبة منها فقط وتبدأ بتناولها. استخلاص عنصر النيتروجين من أجسام الحشرات التي تتغذى عليها لتعويض النقص الموجود في التربة التي تعيش فيها بالمستنقعات، كما تحصل أيضاً على ملح النترات من هذه الحشرات أيضاً فهي بأمس الحاجةِ إليه. تحظى بمظهر جميل وجذاب جداً يغري الحشرات على التوافد إليها، حيث أنها ذات ألوان غريبة جداً؛ وبذلك تتمكن من الإيقاع بالحشرات بكل سهولة، فتفرز عليها مادةً سامة تعمل على تخديرها ثم قتلها. تتشابه تماماً من حيث الشكل ومبدأ العمل مع المصيدة الحقيقية التي يعدها الإنسان لاصطياد الفريسة، لذلك فإنها تحمل تسمية مصيدة فينوس (Venus flytrap).

معلومات عن نبات الديونيا

معلومات عن نبات الديونيا

بواسطة: - آخر تحديث: 7 مارس، 2018

تصفح أيضاً

معلومات عن نبات الديونيا

تعرف بعدة مسميات في عالم النبات كخناق الذباب أو مصيدة فينوس، وهي عبارة عن نبتة تصنف تحت قائمة النباتات آكلة اللحوم؛ إذ تصطاد الحشرات وتوقع بها كفريسة لها بواسطة أوراقها ثم تبدأ بهضمها وتتغذى عليها، ويكثر انتشار نبات الديونيا في المناطق الساحلية لولايتي كارولينا الجنوبية والشمالية الأمريكية، ويشار إلى أنها تتخذ من المستنقعات موطناً له وخاصةً التي تخلو طينتها من مادة النيتروجين، ومن أكثر الحشرات التي تقع فريسة لهذا النبات هي النحل والذباب والحيوانات الصغيرة الحجم والضفادع وجميع أنواع العنكبوتيات، ومن الجدير بالذكر أن نبات الديونيا واحداً من أغرب 10 أنواع نباتات حول العالم وفق تصنيف العلماء، كما أنها أيضاً من النباتات النادرة.

وصف نبات الديونيا

يعيش نبات الديوينا عادةً في تجمعات لا تقل عن 7 من النباتات فما فوق، أما فيما يتعلق بشكله فإنه نبات لا يتجاوز طوله 30 سم تنبثق من ساق مركزية مثبتة في الأرض؛ ويتمركز صماميّ الصيد فوق في الجزء العلوي منها بشكلٍ يفتح ويغلق كالأبواب؛ ولكل صمام ثلاث شعيرات حساسة تستشعر بوجود فريسة بالجوار فتتأهب الصمامات لاصطيادها بحركة سريعة للغاية، وعند اصطياد الحشرة تقع رهينة السجن في قلب الأشواك التي تحيط بالصمامات من الحواف تتمثل وظيفتها بتثبيت الحشرة داخل النبتة إلى حين ابتلاعها.

خصائص نبات الديونيا

تمتاز نبات الديونيا بعددٍ من الخصائص التي تميزها عن غيرها من النباتات الآكلة اللحوم، ومن أهم هذه الخصائص:

  • السرعة الفائقة في اصطياد الفريسة عندما تكون بالقرب على العكس تماماً مما تتصف به باقي النباتات.
  • القدرة على التمييز بين الفريسة التي تناسبها وتصلح للهضم، وفيما إذا كانت أنزيمات الهضم الموجودة فيها قادرة على هضمها، حيث تعمل جاهدة على طرد الحشرات الغير مناسبة قبل أن تقتلها أو تفرز عليها العصارات الهاضمة، وتستقطب المناسبة منها فقط وتبدأ بتناولها.
  • استخلاص عنصر النيتروجين من أجسام الحشرات التي تتغذى عليها لتعويض النقص الموجود في التربة التي تعيش فيها بالمستنقعات، كما تحصل أيضاً على ملح النترات من هذه الحشرات أيضاً فهي بأمس الحاجةِ إليه.
  • تحظى بمظهر جميل وجذاب جداً يغري الحشرات على التوافد إليها، حيث أنها ذات ألوان غريبة جداً؛ وبذلك تتمكن من الإيقاع بالحشرات بكل سهولة، فتفرز عليها مادةً سامة تعمل على تخديرها ثم قتلها.
  • تتشابه تماماً من حيث الشكل ومبدأ العمل مع المصيدة الحقيقية التي يعدها الإنسان لاصطياد الفريسة، لذلك فإنها تحمل تسمية مصيدة فينوس (Venus flytrap).