ملعب سان سيرو من الملاعب الرئيسية التي تصنف من أجمل الملاعب في العالم هو ملعب سان سيرو الموجود في إيطاليا في مدينة ميلانو على وجه التحديد وتم إنشاؤه عام 1925م، يتميز الملعب بطاقته الاستيعابية العالية حيث تبلغ سعته ثمانون ألفاً وأربعة وسبعين متفرجاً، يعرف هذا الملعب أيضاً باسم ستاد جوزيبي مياتسا نسبةً إلى لاعب كرة القدم الإيطالي جوزيبي مياتسا رمز نادي الإنتر، ويعتبر من التحف الفنية المعمارية التي تفخر بها مدينة ميلانو، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن ملعب سان سيرو. إنشاء ملعب سان سيرو وافتتاحه المهندس المعماري أوليسي ستاكيني هو من قام بتصميم الملعب الذي تم البدء بإنشائه عام 1925م، وقام المهندس المدني ألبيرتو كوجيني بالإشراف على تشييده. أُطلق عليه اسم سان سيرو نسبةً إلى كنيسة سان سيرو وكانت طاقته الاستيعابية تصل إلى 35.000 متفرج. يتميز الملعب بوجود عدة أجنحة رئيسية مغطاة بستائر، ويتكون أيضاً من أربع مدرجات. تم افتتاح الملعب بعقد مباراة الإنتر وإي سي ميلان عام 1926م في التاسع عشر من شهر أيلول والتي انتهت بفوز الإنتر. معلومات عن ملعب سان سيرو تم توسيع الملعب عام 1935م وأصبحت طاقته الاستيعابية تتسع لـ 55.000 متفرج. زادت طاقة الملعب الاستيعابية عام 1955م بعد أن تمت الشراكة في الملعب بين الإنتر وميلان، فأصبح بذلك من أكبر الملاعب في دول أوروبا وكان يتسع لـ 80.000 متفرج. تم الانتهاء من ترميم الملعب عام 1947م بعد أن استغرق سبعة أعوام لزيادة طاقته الاستيعابية لتضم عدد أكبر من المتفرجين. طرأ تغيير على اسم الملعب من سان سيرو إلى جوزيبي مياتسا بعد قرارٍ أصدره مجلس بلدية ميلان عام 1979م، بعد موافقة إي سي ميلان والإنتر إلى أنّ جماهير كرة القدم ما زالت تُطلق عليه اسم سان سيرو باعتبار اللاعب الإيطالي جوزيبي رمزاً من رموز نادي الإنتر الإيطالي. من أشهر المباريات التي أُقيمت في الملعب هي المباراة التي جمعت بين إنتر ميلان وإي سي ميلان في الدوري الإيطالي وقد انتهت وقتها بفوز الإنتر بستة أهداف مقابل خمسة أهداف لإي سي ميلان. تم إنشاء طبقة ثالثة لجماهير كرة القدم لتجديد الملعب ثم أضيفت إليه تعديلات عدة تشمل جوانبه وسقفه وذلك عندما قامت إيطاليا باستضافة نهائيات كأس العالم عام 1990م، وأصبح من الملاعب التي تتفاخر بها أندية ميلانو حيث كان يستوعب وقتها ما يقارب الـ 85.000 شخصاً.

معلومات عن ملعب سان سيرو

معلومات عن ملعب سان سيرو

بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

ملعب سان سيرو

من الملاعب الرئيسية التي تصنف من أجمل الملاعب في العالم هو ملعب سان سيرو الموجود في إيطاليا في مدينة ميلانو على وجه التحديد وتم إنشاؤه عام 1925م، يتميز الملعب بطاقته الاستيعابية العالية حيث تبلغ سعته ثمانون ألفاً وأربعة وسبعين متفرجاً، يعرف هذا الملعب أيضاً باسم ستاد جوزيبي مياتسا نسبةً إلى لاعب كرة القدم الإيطالي جوزيبي مياتسا رمز نادي الإنتر، ويعتبر من التحف الفنية المعمارية التي تفخر بها مدينة ميلانو، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن ملعب سان سيرو.

إنشاء ملعب سان سيرو وافتتاحه

  • المهندس المعماري أوليسي ستاكيني هو من قام بتصميم الملعب الذي تم البدء بإنشائه عام 1925م، وقام المهندس المدني ألبيرتو كوجيني بالإشراف على تشييده.
  • أُطلق عليه اسم سان سيرو نسبةً إلى كنيسة سان سيرو وكانت طاقته الاستيعابية تصل إلى 35.000 متفرج.
  • يتميز الملعب بوجود عدة أجنحة رئيسية مغطاة بستائر، ويتكون أيضاً من أربع مدرجات.
  • تم افتتاح الملعب بعقد مباراة الإنتر وإي سي ميلان عام 1926م في التاسع عشر من شهر أيلول والتي انتهت بفوز الإنتر.

معلومات عن ملعب سان سيرو

  • تم توسيع الملعب عام 1935م وأصبحت طاقته الاستيعابية تتسع لـ 55.000 متفرج.
  • زادت طاقة الملعب الاستيعابية عام 1955م بعد أن تمت الشراكة في الملعب بين الإنتر وميلان، فأصبح بذلك من أكبر الملاعب في دول أوروبا وكان يتسع لـ 80.000 متفرج.
  • تم الانتهاء من ترميم الملعب عام 1947م بعد أن استغرق سبعة أعوام لزيادة طاقته الاستيعابية لتضم عدد أكبر من المتفرجين.
  • طرأ تغيير على اسم الملعب من سان سيرو إلى جوزيبي مياتسا بعد قرارٍ أصدره مجلس بلدية ميلان عام 1979م، بعد موافقة إي سي ميلان والإنتر إلى أنّ جماهير كرة القدم ما زالت تُطلق عليه اسم سان سيرو باعتبار اللاعب الإيطالي جوزيبي رمزاً من رموز نادي الإنتر الإيطالي.
  • من أشهر المباريات التي أُقيمت في الملعب هي المباراة التي جمعت بين إنتر ميلان وإي سي ميلان في الدوري الإيطالي وقد انتهت وقتها بفوز الإنتر بستة أهداف مقابل خمسة أهداف لإي سي ميلان.
  • تم إنشاء طبقة ثالثة لجماهير كرة القدم لتجديد الملعب ثم أضيفت إليه تعديلات عدة تشمل جوانبه وسقفه وذلك عندما قامت إيطاليا باستضافة نهائيات كأس العالم عام 1990م، وأصبح من الملاعب التي تتفاخر بها أندية ميلانو حيث كان يستوعب وقتها ما يقارب الـ 85.000 شخصاً.