بعد وفاة النبّي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بايع المسلمون وإستخلفوا أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وحدثت معركة اليمامة أو معركة عقرباء في العام الحادي عشر للهجرة في عهد أمير المؤمنين أبو بكر الصديق، الذي أمر بمقاتلة القبائل التي قادها مسيلمة الكذاب، وإمتنعت عن دفع الزّكاة، وسُمّيت بقبائل المرتدين، ليس بإرتداهم عن الإسلام بل لتركهم رُكناً مهماً وأساسياً في الإسلام وهو الزكاة. مكان وموقع معركة اليمامة منطقة موقعة اليمامة توجد في شمال المدينة المنوّرة، تبُعد أميالاً عن قبائل ذبيان وعبس المرتدين والرافضة لدفع الزكاة إلى خزينة أموال المسلمين. خرج جيشُ يقوده أسامة بن زيد متوجّهاً إلى منطقة اليمامة.  خرجت جيوش عبس وذبيان مهاجمة المدينة المنورة،ووصل إلى أبو بكر الصديق خبر الجيوش التي تترّصد المدينة. جهز أمير المؤمنين أبو بكر الصديق والصحابة لمحاربة هذه القبائل قبل دخولهم إلى المدينة المنورة. قادّ الجيش للمعركة أبي بكر الصّديق، رغم محاولة الصحابة إلى بقاؤه في المدينة، لكنه رفض إلا ان يكون على رأس الجيش والمحاربين. عيّن أبي بكر الصديق الميَمنة الصحابة النعمان بن مقرن، الميسرة عبدالله بن مقرن، وسويد بن المقرن على مؤخرة الجيش، وخرج بالجيش نحو جيوش عبس وذبيان. هجم أبي بكر على عبس وذبيان مُنتصراً عليهم، اُعتبر إنتصاراً عظيماً للإسلام، ومُتتّبعاً الهاربين منهم. إستعدادات جيش أبي بكر لمواجهة المرتدين:- أمنّ أبي بكر الصديق المدينة بحراسة قوية وفرق عسكرية على المداخل يقودها كل من علي بن أبي طالب، طلحة بن عبيدالله، وعبدالله بن مسعود، والزبير بن العوام رضي الله عنهم. قام هذه الفرق بصّد الهجوم الليلي من قبل جيوش المرتدين. أقام أبي بكر الصديق في شمال المدينة المنورة، معسكراً لجيوش المسلمين عُرفت بذي القصة. قدمت الوفود من الطائف ومكة ، وقبائل غفار، وكعب، وطيئ، بجيلة، مزينة وغيرها. وجّه الصديق إلى المرتدين تهديدات شديدة اللهجة، يطلب منهم التراجع عن ما هم عليه،وإما يُشّن عليهم الحرب. فجهّز جيشاً كاملاً منظماً مقُسّم كالآتي:- 1-  جيش خالد بن الوليد. 2- جيش عكرمة بن أبي جهل. 3-  جيش شرحبيل بن حسنة. تعرّض جيش عكرمة بن أبي جهل وجيش شرحبيل إلى الإنهزام، في حين إنتصر جيش خالد بن الوليد إنتصاراً عظيماً. حاصر خالد بن الوليد رضي الله عنه المرتدين في حديقة محُصنّة سُميّت (حديقة الرحمن)، وتم القضاء على مسيلمة الكذاب وقتله. شهداء معركة اليمامة:- عبدالله بن عبدالله بن أبي أبن سلول. ثابت بن قيس. سالم مولى أبي حذيفة. سالم مولى أبي حذيفة. عبّاد بن بشر. عبدالله بن أبي بكر الصديق. الطفيل بن عمرو الدوسي. سيطر المسلمون على شبه الجزيرة العربية كاملة, وأخذ الإسلام ينطلق إلى التوسعات والفتوحات، حيث بعث أمير المؤمنين أبي بكر الصديق خالد بن الوليد بجيشه لفتوحات ونشر الإسلام إلى بلاد فارس.  اقرأ أيضا: من فتح الصين ؟ أول معركة بحرية اسلامية ماهي قصة أصحاب الفيل المراجع:  1

معلومات عن معركة اليمامة

معلومات عن معركة اليمامة

بواسطة: - آخر تحديث: 12 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

بعد وفاة النبّي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بايع المسلمون وإستخلفوا أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وحدثت معركة اليمامة أو معركة عقرباء في العام الحادي عشر للهجرة في عهد أمير المؤمنين أبو بكر الصديق، الذي أمر بمقاتلة القبائل التي قادها مسيلمة الكذاب، وإمتنعت عن دفع الزّكاة، وسُمّيت بقبائل المرتدين، ليس بإرتداهم عن الإسلام بل لتركهم رُكناً مهماً وأساسياً في الإسلام وهو الزكاة.

مكان وموقع معركة اليمامة

  • منطقة موقعة اليمامة توجد في شمال المدينة المنوّرة، تبُعد أميالاً عن قبائل ذبيان وعبس المرتدين والرافضة لدفع الزكاة إلى خزينة أموال المسلمين.
  • خرج جيشُ يقوده أسامة بن زيد متوجّهاً إلى منطقة اليمامة.
  •  خرجت جيوش عبس وذبيان مهاجمة المدينة المنورة،ووصل إلى أبو بكر الصديق خبر الجيوش التي تترّصد المدينة.
  • جهز أمير المؤمنين أبو بكر الصديق والصحابة لمحاربة هذه القبائل قبل دخولهم إلى المدينة المنورة.
  • قادّ الجيش للمعركة أبي بكر الصّديق، رغم محاولة الصحابة إلى بقاؤه في المدينة، لكنه رفض إلا ان يكون على رأس الجيش والمحاربين.
  • عيّن أبي بكر الصديق الميَمنة الصحابة النعمان بن مقرن، الميسرة عبدالله بن مقرن، وسويد بن المقرن على مؤخرة الجيش، وخرج بالجيش نحو جيوش عبس وذبيان.
  • هجم أبي بكر على عبس وذبيان مُنتصراً عليهم، اُعتبر إنتصاراً عظيماً للإسلام، ومُتتّبعاً الهاربين منهم.

إستعدادات جيش أبي بكر لمواجهة المرتدين:-

  • أمنّ أبي بكر الصديق المدينة بحراسة قوية وفرق عسكرية على المداخل يقودها كل من علي بن أبي طالب، طلحة بن عبيدالله، وعبدالله بن مسعود، والزبير بن العوام رضي الله عنهم.
  • قام هذه الفرق بصّد الهجوم الليلي من قبل جيوش المرتدين.
  • أقام أبي بكر الصديق في شمال المدينة المنورة، معسكراً لجيوش المسلمين عُرفت بذي القصة.
  • قدمت الوفود من الطائف ومكة ، وقبائل غفار، وكعب، وطيئ، بجيلة، مزينة وغيرها.
  • وجّه الصديق إلى المرتدين تهديدات شديدة اللهجة، يطلب منهم التراجع عن ما هم عليه،وإما يُشّن عليهم الحرب.
  • فجهّز جيشاً كاملاً منظماً مقُسّم كالآتي:-
    1-  جيش خالد بن الوليد.
    2- جيش عكرمة بن أبي جهل.
    3-  جيش شرحبيل بن حسنة.
  • تعرّض جيش عكرمة بن أبي جهل وجيش شرحبيل إلى الإنهزام، في حين إنتصر جيش خالد بن الوليد إنتصاراً عظيماً.
  • حاصر خالد بن الوليد رضي الله عنه المرتدين في حديقة محُصنّة سُميّت (حديقة الرحمن)، وتم القضاء على مسيلمة الكذاب وقتله.

شهداء معركة اليمامة:-

  • عبدالله بن عبدالله بن أبي أبن سلول.
  • ثابت بن قيس.
  • سالم مولى أبي حذيفة.
  • سالم مولى أبي حذيفة.
  • عبّاد بن بشر.
  • عبدالله بن أبي بكر الصديق.
  • الطفيل بن عمرو الدوسي.

سيطر المسلمون على شبه الجزيرة العربية كاملة, وأخذ الإسلام ينطلق إلى التوسعات والفتوحات، حيث بعث أمير المؤمنين أبي بكر الصديق خالد بن الوليد بجيشه لفتوحات ونشر الإسلام إلى بلاد فارس.

 اقرأ أيضا:
من فتح الصين ؟
أول معركة بحرية اسلامية
ماهي قصة أصحاب الفيل

المراجع:  1