مرض اللسان الأزرق Bluetongue disease هو أحد أنواع الأمراض الوبائية التي تصيب الحيوانات المُجترَّة كالأغنام والأبقار والماعز والغزلان البرية نتيجة العدوى الفيروسية المنتقلة إلى تلك الحيوانات عن طريق الحشرات المفصلية، وموطن الوباء بحسب الإحصاءات التاريخية في المناطق الإفريقية خاصةً الاستوائية منها لكنه الآن أصبح منتشرًا في كافة أنحاء العالم ويتسبب في نفوق الحيوانات المصابة بها كالأغنام لكنها في ذات الوقت لا تؤثِّر على الإنسان، كما أنها قد تصيب الحيوانات المفترسة دون أن تتأثر بالمرض وتتكون لديها مناعةً ضد الفيروس، وسيكون محور المقال معلومات عن مرض اللسان الأزرق من حيث الأعراض والوقاية والعلاج. أعراض مرض اللسان الأزرق تظهر على الحيوان المصاب بالعدوى الفيروسية الأعراض التالية بعد فترة حضانةٍ للفيروس تتراوح ما بين 6 إلى 8 أيامٍ: زيادة إفراز المادة المخاطية من الأنف واللعابية من الفم. ارتفاع في درجة الحرارة. الإسهال المصحوب بالدم في بعض الحالات. فقدان الشهية للطعام. الخمول وقلة النشاط والحركة. صعوبة المشي بسبب تقرح بطانة الأظلاف. التهاب في العينين والرئتين. الإجهاض. ألم في العضلات وانتفاخ في الرأس في بعض الحالات. تكوُّن القشور الجافة حول الأنف والفم. التهاب الغشاء المخاطيّ للسان والأنف والفم. تكوُّن البقع الزرقاء الناتجة عن البقع النزفية. تغيُّر لون اللسان إلى اللون الأزرق في الإصابات الحادة بالمرض. تشخيص مرض اللسان الأزرق ظهور العلامات والأعراض على الحيوانات. أخذ عينات من الدم والطحال وتحليلها في المختبر البيطري من أجل البحث عن وجود الفيروس الناقل للمرض. الوقاية من مرض اللسان الأزرق هذا المرض لا علاج له إلا التخلُّص من الحيوانات المصابة بالمرض لذا يجب وقاية الحيوانات بكافة الطرق الممكنة لمنع انتقال العدوى إليها عن طريق: التخلُّص من الحيوانات المصابة بالمرض بشكلٍّ فوريٍّ. رشّ الحيوانات ومكان معيشتها بالمبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات الناقلة للفيروس. تطعيم الحيوانات غير المصابة باللقاحات المناسبة ضد هذا الفيروس لحمايتها من لدغات الحشرات الناقلة للعدوى. الحيوانات المتعافية من الإصابة تكتسب مناعة ضد النوع الفيروسي الذي أصيبت به لكن ذلك لا يمنع إصابتها بأنواع أخرى من أشكال فيروسات اللسان الأزرق. معلومات عامة عن مرض اللسان الأزرق الأغنام أكثر عرضةً للإصابة بالفيروس يليها الأبقار. التسبب في خسارة فادحة للأفراد أو الدول المعتمدة على الأغنام في التصدير أو إنتاج الصوف أو إنتاج الألبان والأجبان بسبب طول فترة النقاهة للحيوانات. شُخِّص المرض في سنة 1905 للمرة الأولى في جنوب أفريقيا. الفيروس يقاوم الظروف الصعبة ويستطيع العيش مع انخفاض درجة الحرارة وفي الظِّل إلا أنه ضعيف المقاومة في حال تطهير وتعقيم المكان بالأحماض أو القلويات.

معلومات عن مرض اللسان الأزرق

معلومات عن مرض اللسان الأزرق

بواسطة: - آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

مرض اللسان الأزرق Bluetongue disease

هو أحد أنواع الأمراض الوبائية التي تصيب الحيوانات المُجترَّة كالأغنام والأبقار والماعز والغزلان البرية نتيجة العدوى الفيروسية المنتقلة إلى تلك الحيوانات عن طريق الحشرات المفصلية، وموطن الوباء بحسب الإحصاءات التاريخية في المناطق الإفريقية خاصةً الاستوائية منها لكنه الآن أصبح منتشرًا في كافة أنحاء العالم ويتسبب في نفوق الحيوانات المصابة بها كالأغنام لكنها في ذات الوقت لا تؤثِّر على الإنسان، كما أنها قد تصيب الحيوانات المفترسة دون أن تتأثر بالمرض وتتكون لديها مناعةً ضد الفيروس، وسيكون محور المقال معلومات عن مرض اللسان الأزرق من حيث الأعراض والوقاية والعلاج.

أعراض مرض اللسان الأزرق

تظهر على الحيوان المصاب بالعدوى الفيروسية الأعراض التالية بعد فترة حضانةٍ للفيروس تتراوح ما بين 6 إلى 8 أيامٍ:

  • زيادة إفراز المادة المخاطية من الأنف واللعابية من الفم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الإسهال المصحوب بالدم في بعض الحالات.
  • فقدان الشهية للطعام.
  • الخمول وقلة النشاط والحركة.
  • صعوبة المشي بسبب تقرح بطانة الأظلاف.
  • التهاب في العينين والرئتين.
  • الإجهاض.
  • ألم في العضلات وانتفاخ في الرأس في بعض الحالات.
  • تكوُّن القشور الجافة حول الأنف والفم.
  • التهاب الغشاء المخاطيّ للسان والأنف والفم.
  • تكوُّن البقع الزرقاء الناتجة عن البقع النزفية.
  • تغيُّر لون اللسان إلى اللون الأزرق في الإصابات الحادة بالمرض.

تشخيص مرض اللسان الأزرق

  • ظهور العلامات والأعراض على الحيوانات.
  • أخذ عينات من الدم والطحال وتحليلها في المختبر البيطري من أجل البحث عن وجود الفيروس الناقل للمرض.

الوقاية من مرض اللسان الأزرق

هذا المرض لا علاج له إلا التخلُّص من الحيوانات المصابة بالمرض لذا يجب وقاية الحيوانات بكافة الطرق الممكنة لمنع انتقال العدوى إليها عن طريق:

  • التخلُّص من الحيوانات المصابة بالمرض بشكلٍّ فوريٍّ.
  • رشّ الحيوانات ومكان معيشتها بالمبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات الناقلة للفيروس.
  • تطعيم الحيوانات غير المصابة باللقاحات المناسبة ضد هذا الفيروس لحمايتها من لدغات الحشرات الناقلة للعدوى.
  • الحيوانات المتعافية من الإصابة تكتسب مناعة ضد النوع الفيروسي الذي أصيبت به لكن ذلك لا يمنع إصابتها بأنواع أخرى من أشكال فيروسات اللسان الأزرق.

معلومات عامة عن مرض اللسان الأزرق

  • الأغنام أكثر عرضةً للإصابة بالفيروس يليها الأبقار.
  • التسبب في خسارة فادحة للأفراد أو الدول المعتمدة على الأغنام في التصدير أو إنتاج الصوف أو إنتاج الألبان والأجبان بسبب طول فترة النقاهة للحيوانات.
  • شُخِّص المرض في سنة 1905 للمرة الأولى في جنوب أفريقيا.
  • الفيروس يقاوم الظروف الصعبة ويستطيع العيش مع انخفاض درجة الحرارة وفي الظِّل إلا أنه ضعيف المقاومة في حال تطهير وتعقيم المكان بالأحماض أو القلويات.