المدن السورية تتخذ جمهورية سوريا العربية من مدينة دمشق عاصمةً لها، ، ويشار إلى أن لهذه البلاد تاريخًا حافلًا بالأمجاد ومتنوعًا ما بين مدينة وأخرى نظرًا لاعتبارها من المناطق المأهولة منذ آلاف السنين حتى اعتبرت عاصمتها المدينة الأقدم في العالم من حيث الأهلية بالسكان، وتنقسم سوريا إداريًا إلى 14 محافظة لكل منها مركزًا إداريًا لها ومدنًا يصل عددها إلى 20 مدينة، ومن أهمها: البوكمال، إدلب، درعا، حلب، دمشق، دير الزور، طرطوس، اللاذقية ودوما، والحسكة والرقة وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن مدينة طرطوس وتاريخها وأهم معالمها الأثرية التي تروي أحداث عراقتها وأصالتها. مدينة طرطوس تشغل مدينة طرطوس حيزًا يمتد إلى 22 كم² فوق سواحل البحر المتوسط حيث محافظة طرطوس، وتتخذ المحافظة منها عاصمة إدارية لها، وتمتاز هذه المدينة بوجود ميناء بحري رئيسي فيها بالإضافة إلى مقابلتها لجزيرة أرواد القابعة في قلب البحر الأبيض المتوسط، ويفصل بين طرطوس واللاذقية مسافة تقدر بنحو 100 كم نحو الجنوب، كما تبعد عن العاصمة دمشق بمسافة تقدر بـ250 كم نحو الشمال، إلا أنها تعتبر الأقرب للحدود اللبنانية التي لا يفصل بينهما سوى 30 كم فقط، وتتمتع المدينة بمناخ معتدل يميل إلى البرودة أحيانًا في فصل الصيف؛ ويعزى السبب في ذلك إلى موقعها فوق السواحل ووجود المرتفعات الجبلية فيها. تاريخ مدينة طرطوس تحظى مدينة طرطوس بتاريخ عريق يعود إلى حيث الحضارة الفينيقية؛ حيث كانت تعرف في ذلك الوقت باسم أنترادوس، ومع قدوم الحكم البيزنطي تحوّل اسمها ليصبح طرطوسًا، ومن الجدير بالذكر أن المدينة قد حظيت بمكانة تاريخية هامة في فترة الحروب الصليبية، فأدت دور المرفأ الرئيسي والقاعدة الحربية في آنٍ واحد، هذا وحظيت المدينة بتحريرها على يد القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله-. المعالم الأثرية في مدينة طرطوس تعد المدينة بمثابة البوابة الثانية بعد مدينة اللاذقية للبلاد مع القارة الأوروبية، فمنحها ذلك أهمية كبيرة في حياتها الاقتصادية والسياحية والاجتماعية، هذا ووضعت المدينة ضمن قائمة الأماكن الهامة في الخريطة السياحية في سوريا بفعل وجود المصايف والبحيرات والشواطئ، بالإضافة إلى المعالم الأثرية التي يرجع بها التاريخ لأكثر من ألف عام قبل الميلاد، ومن أهم هذه المعالم: كاتدرائية طرطوس، وتعرف أيضًا باسم كنيسة العذراء، وأصبحت مع الوقت متحفًا يستعرض لزواره آثار الحضارات الغابرة. برج قلعة طرطوس، ويقوم هذا البرج في تلك الواجهة البحرية للمدينة القديمة. أسوار المدينة الثلاثة. الحمام الشعبي. كنيسة فرسان.

معلومات عن مدينة طرطوس

معلومات عن مدينة طرطوس

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مايو، 2018

المدن السورية

تتخذ جمهورية سوريا العربية من مدينة دمشق عاصمةً لها، ، ويشار إلى أن لهذه البلاد تاريخًا حافلًا بالأمجاد ومتنوعًا ما بين مدينة وأخرى نظرًا لاعتبارها من المناطق المأهولة منذ آلاف السنين حتى اعتبرت عاصمتها المدينة الأقدم في العالم من حيث الأهلية بالسكان، وتنقسم سوريا إداريًا إلى 14 محافظة لكل منها مركزًا إداريًا لها ومدنًا يصل عددها إلى 20 مدينة، ومن أهمها: البوكمال، إدلب، درعا، حلب، دمشق، دير الزور، طرطوس، اللاذقية ودوما، والحسكة والرقة وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن مدينة طرطوس وتاريخها وأهم معالمها الأثرية التي تروي أحداث عراقتها وأصالتها.

مدينة طرطوس

تشغل مدينة طرطوس حيزًا يمتد إلى 22 كم² فوق سواحل البحر المتوسط حيث محافظة طرطوس، وتتخذ المحافظة منها عاصمة إدارية لها، وتمتاز هذه المدينة بوجود ميناء بحري رئيسي فيها بالإضافة إلى مقابلتها لجزيرة أرواد القابعة في قلب البحر الأبيض المتوسط، ويفصل بين طرطوس واللاذقية مسافة تقدر بنحو 100 كم نحو الجنوب، كما تبعد عن العاصمة دمشق بمسافة تقدر بـ250 كم نحو الشمال، إلا أنها تعتبر الأقرب للحدود اللبنانية التي لا يفصل بينهما سوى 30 كم فقط، وتتمتع المدينة بمناخ معتدل يميل إلى البرودة أحيانًا في فصل الصيف؛ ويعزى السبب في ذلك إلى موقعها فوق السواحل ووجود المرتفعات الجبلية فيها.

تاريخ مدينة طرطوس

تحظى مدينة طرطوس بتاريخ عريق يعود إلى حيث الحضارة الفينيقية؛ حيث كانت تعرف في ذلك الوقت باسم أنترادوس، ومع قدوم الحكم البيزنطي تحوّل اسمها ليصبح طرطوسًا، ومن الجدير بالذكر أن المدينة قد حظيت بمكانة تاريخية هامة في فترة الحروب الصليبية، فأدت دور المرفأ الرئيسي والقاعدة الحربية في آنٍ واحد، هذا وحظيت المدينة بتحريرها على يد القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله-.

المعالم الأثرية في مدينة طرطوس

تعد المدينة بمثابة البوابة الثانية بعد مدينة اللاذقية للبلاد مع القارة الأوروبية، فمنحها ذلك أهمية كبيرة في حياتها الاقتصادية والسياحية والاجتماعية، هذا ووضعت المدينة ضمن قائمة الأماكن الهامة في الخريطة السياحية في سوريا بفعل وجود المصايف والبحيرات والشواطئ، بالإضافة إلى المعالم الأثرية التي يرجع بها التاريخ لأكثر من ألف عام قبل الميلاد، ومن أهم هذه المعالم:

  • كاتدرائية طرطوس، وتعرف أيضًا باسم كنيسة العذراء، وأصبحت مع الوقت متحفًا يستعرض لزواره آثار الحضارات الغابرة.
  • برج قلعة طرطوس، ويقوم هذا البرج في تلك الواجهة البحرية للمدينة القديمة.
  • أسوار المدينة الثلاثة.
  • الحمام الشعبي.
  • كنيسة فرسان.