الفلبين تقعُ جمهوريّة الفلبين في الجزءِ الجنوبيّ الشرقي من قارةِ آسيا، وتعدُّ أرخبيلًا لِتَكوُّنِها من 7107 جزيرة، وتشترك الفلبين بحدودٍ شمالية مع تايوان، بينما تحدُّها فيتنام من الغرب بواسطة بحر الصين الجنوبيّ، أما من الجهة الجنوبية الغربية فيفصلها بحر سولو عن جزيرة بورنيو، وتنقسم الجمهورية جغرافيًا لثلاثة أقسام وهي: لوزون وبيسايا ومنداناو، وتشير المعلومات إلى أن عدد سكان البلاد قد بلغ نحو 100 مليون نسمة وفق إحصائيّات عام 2015م، وتتخذُ من مدينة مانيلا عاصمةً لها، ومن أكبرِ المدن في الفلبين: مدينة كيزون، ودافاو، كالوكان، وسيبو وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن دينة سيبو. مدينة سيبو تتخذُ مقاطعةُ سيبو الفلبينيّة من مدينةِ سيبو عاصمةً لها، وتشيرُ إحصائيّات التعدادِ السكانيّ لعام 2015م إلى أن عدد سكانها 922611 نسمة، وتمتدُّ مساحتها إلى 315.00 كم²، وتحظى المدينة بالمرتبة الثانية من حيثُ الأهميّة بعدَ العاصمة مانيلا، فهي مركزٌ للتعليم والتجارة في البلاد، كما أنّها تحتضنُ المطار الدَّوْلي لجزيرة ماكتان الصغيرة، وتوفّر الحماية لمرفأ سيبو الذائب وللحركات التجارية فيه، ومن أهمّ المنتجات المصدّرة لب جوز الهند المجفّف، والتبغ. تاريخ مدينة سيبو تتمتّعُ مدينة سيبو بأهميّة تاريخية وتجارية كبيرة منذ عهد الحكم الإسلامي والوثني فيها، فكانت مقرًا للتجارةِ قُبيْلَ قدوم الاستعمار الإسبانيّ في القرنِ السادس عشر، ومع قدومِه فقد أقيمت المدينة ورُممّت عام 1565م لتصبحَ العاصمة القومية الأولى للفلبين، ومع حلول عام 1571م أصبحت مدينة مانيلا هي العاصمة، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم فإن المدينةَ لها مكانةٌ تاريخية مرموقة، ومن أكثر ما يؤكد على عراقة تاريخها تلك المعالم التاريخية الموجودة فيها. التقسيم الإداري لمدينة سيبو تعدُّ المدينة أكبرَ منطقة حضريّة على مستوى جزيرة سيبو، كما أنها المستوطنة الإسبانية الأولى، وتنشطر إلى أربع مدن أخرى، وهي: مدينة داناو، مدينة ماندو، مدينة لابو لابو، ومدينة تاليساي، وتحتضنُ كلٌّ من هذه المدن عددًا من المباني القديمة. السياحة في مدينة سيبو يطلق على المدينة لقب ملكة الجنوب لاعتبارها الوجهة السياحية الأولى والأكثر شعبية للزوّار، حيث يتوافد إليها السيّاح بغية الاستمتاع بالأجواء والشواطئ البيضاء الرائعة الجمال، بالإضافة إلى اعتبارها المركز الحضري الأكبر على مستوى البلاد، ففيها أقدم طريق بالبلاد المعروف باسم شارع كولون، ومن أبرز المعالم في المدينة: متحف كاسا غوروردو: وهو عبارة عن قصر استعماريّ إسباني مشيّد من الخشب. حصن سان بيدرو: يرجع تاريخ بنائه إلى عام 1738م بهدف حماية المدينة والدفاع عنها. جزيرة ماكتان المرجانية: تعجّ بالشواطئ والمنتجعات الفاخرة، وتعدُّ موطنًا للغوص وممارسة الأنشطة المائية.

معلومات عن مدينة سيبو

معلومات عن مدينة سيبو

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يونيو، 2018

الفلبين

تقعُ جمهوريّة الفلبين في الجزءِ الجنوبيّ الشرقي من قارةِ آسيا، وتعدُّ أرخبيلًا لِتَكوُّنِها من 7107 جزيرة، وتشترك الفلبين بحدودٍ شمالية مع تايوان، بينما تحدُّها فيتنام من الغرب بواسطة بحر الصين الجنوبيّ، أما من الجهة الجنوبية الغربية فيفصلها بحر سولو عن جزيرة بورنيو، وتنقسم الجمهورية جغرافيًا لثلاثة أقسام وهي: لوزون وبيسايا ومنداناو، وتشير المعلومات إلى أن عدد سكان البلاد قد بلغ نحو 100 مليون نسمة وفق إحصائيّات عام 2015م، وتتخذُ من مدينة مانيلا عاصمةً لها، ومن أكبرِ المدن في الفلبين: مدينة كيزون، ودافاو، كالوكان، وسيبو وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن دينة سيبو.

مدينة سيبو

تتخذُ مقاطعةُ سيبو الفلبينيّة من مدينةِ سيبو عاصمةً لها، وتشيرُ إحصائيّات التعدادِ السكانيّ لعام 2015م إلى أن عدد سكانها 922611 نسمة، وتمتدُّ مساحتها إلى 315.00 كم²، وتحظى المدينة بالمرتبة الثانية من حيثُ الأهميّة بعدَ العاصمة مانيلا، فهي مركزٌ للتعليم والتجارة في البلاد، كما أنّها تحتضنُ المطار الدَّوْلي لجزيرة ماكتان الصغيرة، وتوفّر الحماية لمرفأ سيبو الذائب وللحركات التجارية فيه، ومن أهمّ المنتجات المصدّرة لب جوز الهند المجفّف، والتبغ.

تاريخ مدينة سيبو

تتمتّعُ مدينة سيبو بأهميّة تاريخية وتجارية كبيرة منذ عهد الحكم الإسلامي والوثني فيها، فكانت مقرًا للتجارةِ قُبيْلَ قدوم الاستعمار الإسبانيّ في القرنِ السادس عشر، ومع قدومِه فقد أقيمت المدينة ورُممّت عام 1565م لتصبحَ العاصمة القومية الأولى للفلبين، ومع حلول عام 1571م أصبحت مدينة مانيلا هي العاصمة، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم فإن المدينةَ لها مكانةٌ تاريخية مرموقة، ومن أكثر ما يؤكد على عراقة تاريخها تلك المعالم التاريخية الموجودة فيها.

التقسيم الإداري لمدينة سيبو

تعدُّ المدينة أكبرَ منطقة حضريّة على مستوى جزيرة سيبو، كما أنها المستوطنة الإسبانية الأولى، وتنشطر إلى أربع مدن أخرى، وهي: مدينة داناو، مدينة ماندو، مدينة لابو لابو، ومدينة تاليساي، وتحتضنُ كلٌّ من هذه المدن عددًا من المباني القديمة.

السياحة في مدينة سيبو

يطلق على المدينة لقب ملكة الجنوب لاعتبارها الوجهة السياحية الأولى والأكثر شعبية للزوّار، حيث يتوافد إليها السيّاح بغية الاستمتاع بالأجواء والشواطئ البيضاء الرائعة الجمال، بالإضافة إلى اعتبارها المركز الحضري الأكبر على مستوى البلاد، ففيها أقدم طريق بالبلاد المعروف باسم شارع كولون، ومن أبرز المعالم في المدينة:

  • متحف كاسا غوروردو: وهو عبارة عن قصر استعماريّ إسباني مشيّد من الخشب.
  • حصن سان بيدرو: يرجع تاريخ بنائه إلى عام 1738م بهدف حماية المدينة والدفاع عنها.
  • جزيرة ماكتان المرجانية: تعجّ بالشواطئ والمنتجعات الفاخرة، وتعدُّ موطنًا للغوص وممارسة الأنشطة المائية.