المدن السعودية تحتلُّ المملكةُ العربيّة السعوديةُ موقعًا جغرافيًا مميزًا في شبه الجزيرة العربية، وتمتد مساحتها إلى 2 مليون كم² لتكونَ أكبر دولة في الشرق الأوسط، وتشترك المملكة بحدودٍ جغرافية مع كلٍّ من العراق والأردن من الناحية الشمالية، ومن الناحية الشمالية الشرقية مع الكويت، أمّا حدودها مع قطر والإمارات فتأتي من الشرق، بينما تحدها اليمن من الجنوب، وتنقسم المملكة إداريًا إلى 13 منطقة تتألف كل منها من محافظات ومدن، ويبلغ عدد المدن فيها نحو 14 مدينة، من أهمها: مكة المكرمة، الرياض، جدة، والمدينة المنورة، بالإضافة إلى الدمام، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن مدينة الدمام وتاريخها والسياحة فيها. مدينة الدمام تتخذُ المنطقة الشرقيّة من هذه المدينة مركزًا إداريًا لها، كما أنّها من أهم المملكة العربيّة السعودية الواقعة فوق سواحل الخليج العربيّ باعتبارها ميناءً رئيسًا للمنطقة، كما أنّ تقاطعَ حدودها مع الخليج العربي من ثلاث جهات زاد من أهميتها على مستوى البلاد لتصبح مركزًا سكنيًا وتجاريًا، ومن الجدير بالذكر أن المدينة تتأثر بالمناخ الجاف؛ فترصد ارتفاعًا في درجات الحرارة في فصل الصيف إلى حد يصل إلى 50 درجة مئوية، أما فيما يتعلق بالتعداد السكاني للمدينة فإن إحصائيات عام 2013م تؤكد أن عدد سكانها قد تجاوز 903.593 نسمة، ومن المؤكد أن العدد قد ازداد مع الوقت. تاريخ مدينة الدمام بقيتْ مدينة الدمام غير معروفة حتى انتهاء القرن العاشر، إذ لم يأتِ لها أيّ ذكر إطلاقًا في خرائط الأوروبيين والعثمانيين القدامى خلال تلك الفترة، وإنما كانت تحل محلها بلدة ساحلية تعرف باسم البشة، وتشير المعلومات التاريخية إلى أنها قد وقعت تحت الحصار عام 1271هـ على يدِ الشيخ علي الخليفة، كما حوصرتْ من قبل جيوش الأمير فيصل بن السعود، وبدأتِ المدينة باتخاذِ أهميّتها بالتزامن مع قدوم قبيلة الدواسر إليها من البحرين، على هامش أزمة وقعت بينهم وبين حكومة بلادِهم سنة 1341 هـ. السياحة في مدينة الدمام تَحظى الدمام بمكانة مرموقة بين الوجهات السياحية في السعودية، إذ تتوجه إليها أنظار السُيّاح كل سنة للاستمتاع بموقعها وممارسة صيد الأسماك، وما زاد من أهميتها السياحية إقامة العديد من المشاريع السياحية العملاقة، ووجود المعالم التاريخية الآتية: كورنيش الدمام، أو كما تعرف بجزيرة المرجان. مركز الملك عبدالله الحضاري، ويقع قبالة كرنيش الدمام. شاطئ نصف القمر، الممتد طول شريطه الساحلي إلى 25 كم². متحف الدمام، ويستعرض العديد من الآثار المعثور عليها في المنطقة. الأسواق الشعبية، ومنها سوق مكة الشعبي، سوق الدمام الشعبي. واجهة الدمام البحرية، وتؤدّي دورًا فعالًا في جذب السياح بموقعها والخدمات المقدمة فيها.

معلومات عن مدينة الدمام

معلومات عن مدينة الدمام

بواسطة: - آخر تحديث: 28 مايو، 2018

المدن السعودية

تحتلُّ المملكةُ العربيّة السعوديةُ موقعًا جغرافيًا مميزًا في شبه الجزيرة العربية، وتمتد مساحتها إلى 2 مليون كم² لتكونَ أكبر دولة في الشرق الأوسط، وتشترك المملكة بحدودٍ جغرافية مع كلٍّ من العراق والأردن من الناحية الشمالية، ومن الناحية الشمالية الشرقية مع الكويت، أمّا حدودها مع قطر والإمارات فتأتي من الشرق، بينما تحدها اليمن من الجنوب، وتنقسم المملكة إداريًا إلى 13 منطقة تتألف كل منها من محافظات ومدن، ويبلغ عدد المدن فيها نحو 14 مدينة، من أهمها: مكة المكرمة، الرياض، جدة، والمدينة المنورة، بالإضافة إلى الدمام، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن مدينة الدمام وتاريخها والسياحة فيها.

مدينة الدمام

تتخذُ المنطقة الشرقيّة من هذه المدينة مركزًا إداريًا لها، كما أنّها من أهم المملكة العربيّة السعودية الواقعة فوق سواحل الخليج العربيّ باعتبارها ميناءً رئيسًا للمنطقة، كما أنّ تقاطعَ حدودها مع الخليج العربي من ثلاث جهات زاد من أهميتها على مستوى البلاد لتصبح مركزًا سكنيًا وتجاريًا، ومن الجدير بالذكر أن المدينة تتأثر بالمناخ الجاف؛ فترصد ارتفاعًا في درجات الحرارة في فصل الصيف إلى حد يصل إلى 50 درجة مئوية، أما فيما يتعلق بالتعداد السكاني للمدينة فإن إحصائيات عام 2013م تؤكد أن عدد سكانها قد تجاوز 903.593 نسمة، ومن المؤكد أن العدد قد ازداد مع الوقت.

تاريخ مدينة الدمام

بقيتْ مدينة الدمام غير معروفة حتى انتهاء القرن العاشر، إذ لم يأتِ لها أيّ ذكر إطلاقًا في خرائط الأوروبيين والعثمانيين القدامى خلال تلك الفترة، وإنما كانت تحل محلها بلدة ساحلية تعرف باسم البشة، وتشير المعلومات التاريخية إلى أنها قد وقعت تحت الحصار عام 1271هـ على يدِ الشيخ علي الخليفة، كما حوصرتْ من قبل جيوش الأمير فيصل بن السعود، وبدأتِ المدينة باتخاذِ أهميّتها بالتزامن مع قدوم قبيلة الدواسر إليها من البحرين، على هامش أزمة وقعت بينهم وبين حكومة بلادِهم سنة 1341 هـ.

السياحة في مدينة الدمام

تَحظى الدمام بمكانة مرموقة بين الوجهات السياحية في السعودية، إذ تتوجه إليها أنظار السُيّاح كل سنة للاستمتاع بموقعها وممارسة صيد الأسماك، وما زاد من أهميتها السياحية إقامة العديد من المشاريع السياحية العملاقة، ووجود المعالم التاريخية الآتية:

  • كورنيش الدمام، أو كما تعرف بجزيرة المرجان.
  • مركز الملك عبدالله الحضاري، ويقع قبالة كرنيش الدمام.
  • شاطئ نصف القمر، الممتد طول شريطه الساحلي إلى 25 كم².
  • متحف الدمام، ويستعرض العديد من الآثار المعثور عليها في المنطقة.
  • الأسواق الشعبية، ومنها سوق مكة الشعبي، سوق الدمام الشعبي.
  • واجهة الدمام البحرية، وتؤدّي دورًا فعالًا في جذب السياح بموقعها والخدمات المقدمة فيها.