مدينة إزمير تُعتبر مدينة إزمير التركية إحدى أشهر المدن التركية، وتقع في منطقة غرب الأناضول، وتمتد حدودها من خليج إزمير مروراً بغيدز الموجود في نهر دلتل، وصولاً إلى شرق السهل الرسوبي، وتحتل المرتبة الثالثة من بين المدن التركية بالنسبة لعدد السكان وذلك بعد مدينتي إسطنبول وأنقره، كما أنها الميناء الأول في تركيا المخصص للتصدير، وهي مركز لبيع المحاصيل الزراعية، ويوجد فيها سوق لتوزيع مختلف أنواع المنتوجات المستوردة، لذلك تحتل المرتبة الثانية من بين المدن التركية بكونها مدينة صناعية، وذلك بعد مدينة إسطنبول، حيث يتركز وجود أكثر من 31% من القوى العاملة فيها. معلومات عن مدينة إزمير تُعتبر ثالث أكبر المدن التركية وتحتل المرتبة الثانية كأكبر ميناء في تركيا بعد إسطنبول، وهي من مراكز النقل الجيدة جداً. تُعتبر مدينة سريعة النمو وهي محاطة بالجبال وتُحيط بخليج بحر إيجة الضخم، حيث أنها واقعة على ساحل بحر إيجة المركزي لتركيا، وهي مركز تجاري حديث، يوجد فيها الكثير من الشوارع الواسعة ومراكز التسوق الحديثة المغطاة بالبلاط الأحمر، والأسقف التقليدية، والمباني الزجاجية. يوجد فيها المساجد والكنائس القديمة، وسوق القرن الثامن عشر، كما ان أجوائها تميل أكثر إلى أجواء أوروبا المتوسطية، أكثر من أجواء تركيا التقليدية. يتميز موقعها الديناميكي بأنه أعطاها ميزة اقتصادية واجتماعية، بالإضافة إلى المناخ، إذ أنها كانت موطناً لأديانٍ وثقافاتٍ عدة، مثل اليونانيين القدماء والفرس والبيزنطيين والآشوريين والعثمانيين والرومان، حيث استضافت العشرات من الحضارات على امتداد تاريخها الطويل. يوجد فيها محطتين للسكك الحديدية، ألسنكاك الموجودة في الشمال والتي تخدم القطارات بين غربان والمدن، وباسمان الموجودة في وسط مدينة إزمير والتي تخطم المترو والقطارات الإقليمية. يمتد تاريخ إزمير إلى ما يُُقارب 3000 عام قبل الميلاد، وقد تم أخذ المدينة من قبل أتاتورك بشكلٍ رسمي في التاسع من أيلول من عام 1922م، ويُعتبر هذا يوم الاحتفال بتحرير المدينة. سكان مدينة إزمير يبلغ عدد سكان إزمير ما يُقارب 4 ملايين نسمة، وحوالي نصف السكان هم من فئة تحت الثلاثين عاماً، مما يجعل منها مدينةً تضجُ بالحياة. يوجد في المدينة العلماء وقادة الأعمال والفنانين والأكاديميين، وعشرات الآلاف من طلبة الجامعات. مناخ مدينة إزمير لوحظ أن المناخ السائد فيها متماثل تقريباً، وذلك بسبب الموقع الجغرافي الذي تحظى به المدينة، ويبلغ متوسط عدد الأيام التي تطلع فيها الشمس على المدينة ما يُقارب 300 يوماً في السنة. أجواء الصيف فيها جافة ومشمسة، وتميل لأن تكون ساخنة جداً في معظم الأحيان، لكن البحر يلطف الأجواء القريبة منه. تُعتبر الأجواء المثلجة فيها من اللحظات الفريدة التي لا تحدث إلى مرة أو مرتين في العقد.

معلومات عن مدينة إزمير

معلومات عن مدينة إزمير

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

مدينة إزمير

تُعتبر مدينة إزمير التركية إحدى أشهر المدن التركية، وتقع في منطقة غرب الأناضول، وتمتد حدودها من خليج إزمير مروراً بغيدز الموجود في نهر دلتل، وصولاً إلى شرق السهل الرسوبي، وتحتل المرتبة الثالثة من بين المدن التركية بالنسبة لعدد السكان وذلك بعد مدينتي إسطنبول وأنقره، كما أنها الميناء الأول في تركيا المخصص للتصدير، وهي مركز لبيع المحاصيل الزراعية، ويوجد فيها سوق لتوزيع مختلف أنواع المنتوجات المستوردة، لذلك تحتل المرتبة الثانية من بين المدن التركية بكونها مدينة صناعية، وذلك بعد مدينة إسطنبول، حيث يتركز وجود أكثر من 31% من القوى العاملة فيها.

معلومات عن مدينة إزمير

  • تُعتبر ثالث أكبر المدن التركية وتحتل المرتبة الثانية كأكبر ميناء في تركيا بعد إسطنبول، وهي من مراكز النقل الجيدة جداً.
  • تُعتبر مدينة سريعة النمو وهي محاطة بالجبال وتُحيط بخليج بحر إيجة الضخم، حيث أنها واقعة على ساحل بحر إيجة المركزي لتركيا، وهي مركز تجاري حديث، يوجد فيها الكثير من الشوارع الواسعة ومراكز التسوق الحديثة المغطاة بالبلاط الأحمر، والأسقف التقليدية، والمباني الزجاجية.
  • يوجد فيها المساجد والكنائس القديمة، وسوق القرن الثامن عشر، كما ان أجوائها تميل أكثر إلى أجواء أوروبا المتوسطية، أكثر من أجواء تركيا التقليدية.
  • يتميز موقعها الديناميكي بأنه أعطاها ميزة اقتصادية واجتماعية، بالإضافة إلى المناخ، إذ أنها كانت موطناً لأديانٍ وثقافاتٍ عدة، مثل اليونانيين القدماء والفرس والبيزنطيين والآشوريين والعثمانيين والرومان، حيث استضافت العشرات من الحضارات على امتداد تاريخها الطويل.
  • يوجد فيها محطتين للسكك الحديدية، ألسنكاك الموجودة في الشمال والتي تخدم القطارات بين غربان والمدن، وباسمان الموجودة في وسط مدينة إزمير والتي تخطم المترو والقطارات الإقليمية.
  • يمتد تاريخ إزمير إلى ما يُُقارب 3000 عام قبل الميلاد، وقد تم أخذ المدينة من قبل أتاتورك بشكلٍ رسمي في التاسع من أيلول من عام 1922م، ويُعتبر هذا يوم الاحتفال بتحرير المدينة.

سكان مدينة إزمير

  • يبلغ عدد سكان إزمير ما يُقارب 4 ملايين نسمة، وحوالي نصف السكان هم من فئة تحت الثلاثين عاماً، مما يجعل منها مدينةً تضجُ بالحياة.
  • يوجد في المدينة العلماء وقادة الأعمال والفنانين والأكاديميين، وعشرات الآلاف من طلبة الجامعات.

مناخ مدينة إزمير

  • لوحظ أن المناخ السائد فيها متماثل تقريباً، وذلك بسبب الموقع الجغرافي الذي تحظى به المدينة، ويبلغ متوسط عدد الأيام التي تطلع فيها الشمس على المدينة ما يُقارب 300 يوماً في السنة.
  • أجواء الصيف فيها جافة ومشمسة، وتميل لأن تكون ساخنة جداً في معظم الأحيان، لكن البحر يلطف الأجواء القريبة منه.
  • تُعتبر الأجواء المثلجة فيها من اللحظات الفريدة التي لا تحدث إلى مرة أو مرتين في العقد.