محمية ضانا محمية طبيعية في الأردن توجد في محافظة الطفيلة، وتعتبر أكبر المحميات الطبيعية فيها وقد تأسست في عام 1989، وتبلغ مساحتها حوالي ثلاثمئة كيلو متر مربع، وهي تزخر بالمناظر الساحرة والخلابة، والتضاريس المتعرجة التي تُقابل حفرة الإنهدام، وتمتد حدود المحمية من منطقة القادسية حيث تمتد من سفوح الجبال ومن ثم تنخفض إلى مناطق سهلية وصحراء، وهي صحراء وادي عربة، حيث يبلغ ارتفاع أعلى قممها حوالي 1500 م عن سطح البحر، كما يوجد بين جبالها وديان والعديد من التنوعات التركيبية للصخور ما بين الجرانيت والحجر الجيري. معلومات عن محمية ضانا تمتد فعلياً من أقصى شرق وادي الأردن الأردن لتصل إلى حدود صحراء وادي عربة. تختلط ألوان صخورها ما بين اللونين الأبيض والأحمر، مما يُضفي عليها منظراً رهيباً بمجرد أن تشرق الشمس عليها وتعكس هذه الألوان. تحيط بها غابات خضراء كثيفة ورائعة الجمال، كما تحتضن أكثر من سبعة وثلاثين نوعاً من أنواع الحيوان الثدية، بالإضافة إلى أكثر من مئة وتسعين نوعاً من أنواع الطيور العربية، ذات الألوان الزاهية. تحتوي على تنوع حيوي نباتي رائع، حيث يوجد فيها أكثر من 800 نوع من أنواع النباتات والأعشاب البرية. تتميز بأنها المحمية الوحيدة في الأردن التي تضم تنوعاً في الأقاليم الطبيعية الجغرافية الأربعة، حيث تضم: إقليم الصحراء العربية، وإقليم البحر الأبيض المتوسط، والإقليم الإيراني الطوراني، والإقليم السوداني. يوجد فيها أنماط عديدة للأنظمة البيئية ومن هذه الأنماط: نمط البلوط، الذي يتميز بأنه دائم الخضرة، ونمط التبت السوداني، ونمط العرعر، ونمط الكثبان الرملية، وغيرها من الأنماط الأخرى، مما يضفي عليها روعة وسحراً لا مثيل له. تعتبر موئلاً لغابات السرو التي كادت أن توشك على الفناء في تلك النمنطقة لولا وجود المحمية. يوجد فيها ثلاثة أنواع من النباتات لا توجد في أي مكانٍ في العالم إلا في محمية ضانا. يوجد فيها حيوانات مهددة بالانقراض مثل النعر السوري، والماعز الجبلي، والعويسق، والثعلب الأفغاني، حيث تدعم هذه المحمية تكاثر هذه الحيوانات والطيور وتحافظ على وجودها. يوجد العديد من الأخطار التي تهدد المناطق التي تحيط بمحمية ضانا مثل قطع الأشجار بهدف الحصول على الأخشاب، والرعي الجائر، والصيد الجائر للطيور خصوصاً لطائر الشنار والبدن. يمكن للزائر لمحمية ضانا ممارسة العديد من الأنشطة مثل الاسترخاء ومراقبة النجوم ليلاص ومشاهدة المناظر الطبيعية، وزيارة المقابر النبطية وركوب الدراجات الجبلية والمشي، ومشاهدة بئر الرومان، والهرولة على الصخور التي تمتد لعدة كيلو مترات. المراجع: 1    2

معلومات عن محمية ضانا

معلومات عن محمية ضانا

بواسطة: - آخر تحديث: 25 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

محمية ضانا محمية طبيعية في الأردن توجد في محافظة الطفيلة، وتعتبر أكبر المحميات الطبيعية فيها وقد تأسست في عام 1989، وتبلغ مساحتها حوالي ثلاثمئة كيلو متر مربع، وهي تزخر بالمناظر الساحرة والخلابة، والتضاريس المتعرجة التي تُقابل حفرة الإنهدام، وتمتد حدود المحمية من منطقة القادسية حيث تمتد من سفوح الجبال ومن ثم تنخفض إلى مناطق سهلية وصحراء، وهي صحراء وادي عربة، حيث يبلغ ارتفاع أعلى قممها حوالي 1500 م عن سطح البحر، كما يوجد بين جبالها وديان والعديد من التنوعات التركيبية للصخور ما بين الجرانيت والحجر الجيري.

معلومات عن محمية ضانا

  • تمتد فعلياً من أقصى شرق وادي الأردن الأردن لتصل إلى حدود صحراء وادي عربة.
  • تختلط ألوان صخورها ما بين اللونين الأبيض والأحمر، مما يُضفي عليها منظراً رهيباً بمجرد أن تشرق الشمس عليها وتعكس هذه الألوان.
  • تحيط بها غابات خضراء كثيفة ورائعة الجمال، كما تحتضن أكثر من سبعة وثلاثين نوعاً من أنواع الحيوان الثدية، بالإضافة إلى أكثر من مئة وتسعين نوعاً من أنواع الطيور العربية، ذات الألوان الزاهية.
  • تحتوي على تنوع حيوي نباتي رائع، حيث يوجد فيها أكثر من 800 نوع من أنواع النباتات والأعشاب البرية.
  • تتميز بأنها المحمية الوحيدة في الأردن التي تضم تنوعاً في الأقاليم الطبيعية الجغرافية الأربعة، حيث تضم: إقليم الصحراء العربية، وإقليم البحر الأبيض المتوسط، والإقليم الإيراني الطوراني، والإقليم السوداني.
  • يوجد فيها أنماط عديدة للأنظمة البيئية ومن هذه الأنماط: نمط البلوط، الذي يتميز بأنه دائم الخضرة، ونمط التبت السوداني، ونمط العرعر، ونمط الكثبان الرملية، وغيرها من الأنماط الأخرى، مما يضفي عليها روعة وسحراً لا مثيل له.
  • تعتبر موئلاً لغابات السرو التي كادت أن توشك على الفناء في تلك النمنطقة لولا وجود المحمية.
  • يوجد فيها ثلاثة أنواع من النباتات لا توجد في أي مكانٍ في العالم إلا في محمية ضانا.
  • يوجد فيها حيوانات مهددة بالانقراض مثل النعر السوري، والماعز الجبلي، والعويسق، والثعلب الأفغاني، حيث تدعم هذه المحمية تكاثر هذه الحيوانات والطيور وتحافظ على وجودها.
  • يوجد العديد من الأخطار التي تهدد المناطق التي تحيط بمحمية ضانا مثل قطع الأشجار بهدف الحصول على الأخشاب، والرعي الجائر، والصيد الجائر للطيور خصوصاً لطائر الشنار والبدن.
  • يمكن للزائر لمحمية ضانا ممارسة العديد من الأنشطة مثل الاسترخاء ومراقبة النجوم ليلاص ومشاهدة المناظر الطبيعية، وزيارة المقابر النبطية وركوب الدراجات الجبلية والمشي، ومشاهدة بئر الرومان، والهرولة على الصخور التي تمتد لعدة كيلو مترات.

المراجع: 1    2