حلب الشهباء من أكبر محافظات سورية من حيث عدد السكان، تقع في شمال غرب سورية وتقسم محافظة حلب إلى ثماني مناطق، وتعد حلب الشهباء من أقدم وأشهر مدن العالم، سميت حلب بهذا الاسم عندما كانت عاصمة لمملكة يمحاض الأمورية ودعيت حلبو، وفسر معنى اسمها بأن كلمة حلب سريانية ومعناها البيضاء وكلمة الشهباء هي كلمة عربية وتعني الأبيض فأطلق عليها اسم المدينة البيضاء لأنها تتميز بحجارتها الكلسية ذات اللون الأبيض. معلومات عن محافظة حلب كانت عاصمة لمملكة يمحاض الأمورية. تعاقبت عليها حضارات عديدة مثل: الحثية والآرامية والآشورية والفارسية والهيلينية والرومانية والبيزنطية والإسلامية. برزت حلب في العصر العباسي كعاصمة للدولة الحمدانية التي امتدت إلى الجزيرة الفراتية والموصل. وفي الدولة العثمانية كانت المدينة الثالثة بعد القاهرة واسطنبول نظرًا لموقعها الاستراتيجي القريب من الأناضول فكانت المدينة الرئيسية للتجارة بين بلاد الشرق والغرب، ومن أهم الشواهد على أهميتها في تلك الفترة أنه ورد ذكرها في قصص السير ويليم شكسبير عام 1606 في قصة ماكبث وفي قصة عطيل. بقيت محافظة حلب تحت حكم الدولة العثمانية حتى انهيار الإمبراطورية. في عام 1930 أصبحت حلب جزءًا من الجمهورية السورية. يعتبر مناخ حلب مناخًا شبه قاري بسبب سلسلة الجبال المحاذية للبحر الأبيض المتوسط الشاملة جبال اللاذقية والأمانوس التي تقوم بحجب تأثيرات المناخ المتوسطي على المدينة. تتميز حلب بتعدد الطرز العمرانية الموجودة فيها حيث تجمع أنماطًا معمارية سلجوقية وبيزنطية ومملوكية وعثمانية. تعد أهم مركز صناعي في سورية بالإضافة إلى أهميتها التجارية والزراعية، حيث يستورد أهل حلب للتجارة الحرير من إيران والتوابل والبهارات من الهند والقهوة والأقمشة من دمشق، وأيضًا تعتبر موطن لبعض الصناعات مثل القطن والمنتجات الزراعية وصابون الغار الذي تشتهر فيه مدينة حلب. حلب مدينة الفن والفنون فقد مر فيها الكثير من العلماء والشعراء الرياضيين المعروفين، فقد اهتم سيف الدولة بالعلوم فظهر في عصره عدد من الأطباء مثل أبو الحسين بن كشكرايا وبرز عدد من الفلاسفة والمفكرين في بلاط الدولة الحمدانية مثل الفارابي، ومن الشعراء لمع عدد كبير مثل المتنبي وأبو فراس الحمداني والصنوبري، والأدباء مثل: أبو الفرج الأصفهاني صاحب كتاب الأغاني وابن نباتة وقسطاكي الحمصي، ومن الجغرافيين ظهر ابن حوقل الموصلي صاحب كتاب المسالك والممالك. تشتهر بالفرق الموسيقية الحلبية التقليدية التي تقوم بغناء الموشحات الدينية. أهم المعالم في مدينة حلب الجامع الأموي. كاتدرائية القديس الياس المارونية. المنشية. الموكامبو. قلعة حلب الضخمة وهي أكثر قلاع العالم حصانة تقع على تل اصطناعي في قلب المدينة القديمة. أبواب حلب القديمة: وعددها تسعة أبواب منها باب قنسرين وباب انطاكيا وباب المقام. وهناك الأسواق التاريخية منها سوق خان الحرير وخان الشونة وسوق العطارين وسوق الياسمين وخان الجمرك وخان الوزير وسوق النحاسين وخان الهوكيدون. المدرسة الحلاوية: بنيت في عام 1124م. المكتبة العجمية. بيت مرعش: وهو منزل حلبي تقليدي بني في نهاية القرن الثامن عشر من قبل عائلة مرعش. ساعة باب الفرج. قلعة نجم. قلعة سيروس النبي هوري، يشار بالذكر أن هوري ليس نبيًا مذكورًا في الكتاب والسنة وإنما مجرد مسمى. كهف الديدرية. الجسور الأثرية على نهر عفرين.

معلومات عن محافظة حلب

معلومات عن محافظة حلب

بواسطة: - آخر تحديث: 18 أبريل، 2018

حلب الشهباء

من أكبر محافظات سورية من حيث عدد السكان، تقع في شمال غرب سورية وتقسم محافظة حلب إلى ثماني مناطق، وتعد حلب الشهباء من أقدم وأشهر مدن العالم، سميت حلب بهذا الاسم عندما كانت عاصمة لمملكة يمحاض الأمورية ودعيت حلبو، وفسر معنى اسمها بأن كلمة حلب سريانية ومعناها البيضاء وكلمة الشهباء هي كلمة عربية وتعني الأبيض فأطلق عليها اسم المدينة البيضاء لأنها تتميز بحجارتها الكلسية ذات اللون الأبيض.

معلومات عن محافظة حلب

  • كانت عاصمة لمملكة يمحاض الأمورية.
  • تعاقبت عليها حضارات عديدة مثل: الحثية والآرامية والآشورية والفارسية والهيلينية والرومانية والبيزنطية والإسلامية.
  • برزت حلب في العصر العباسي كعاصمة للدولة الحمدانية التي امتدت إلى الجزيرة الفراتية والموصل.
  • وفي الدولة العثمانية كانت المدينة الثالثة بعد القاهرة واسطنبول نظرًا لموقعها الاستراتيجي القريب من الأناضول فكانت المدينة الرئيسية للتجارة بين بلاد الشرق والغرب، ومن أهم الشواهد على أهميتها في تلك الفترة أنه ورد ذكرها في قصص السير ويليم شكسبير عام 1606 في قصة ماكبث وفي قصة عطيل.
  • بقيت محافظة حلب تحت حكم الدولة العثمانية حتى انهيار الإمبراطورية.
  • في عام 1930 أصبحت حلب جزءًا من الجمهورية السورية.
  • يعتبر مناخ حلب مناخًا شبه قاري بسبب سلسلة الجبال المحاذية للبحر الأبيض المتوسط الشاملة جبال اللاذقية والأمانوس التي تقوم بحجب تأثيرات المناخ المتوسطي على المدينة.
  • تتميز حلب بتعدد الطرز العمرانية الموجودة فيها حيث تجمع أنماطًا معمارية سلجوقية وبيزنطية ومملوكية وعثمانية.
  • تعد أهم مركز صناعي في سورية بالإضافة إلى أهميتها التجارية والزراعية، حيث يستورد أهل حلب للتجارة الحرير من إيران والتوابل والبهارات من الهند والقهوة والأقمشة من دمشق، وأيضًا تعتبر موطن لبعض الصناعات مثل القطن والمنتجات الزراعية وصابون الغار الذي تشتهر فيه مدينة حلب.
  • حلب مدينة الفن والفنون فقد مر فيها الكثير من العلماء والشعراء الرياضيين المعروفين، فقد اهتم سيف الدولة بالعلوم فظهر في عصره عدد من الأطباء مثل أبو الحسين بن كشكرايا وبرز عدد من الفلاسفة والمفكرين في بلاط الدولة الحمدانية مثل الفارابي، ومن الشعراء لمع عدد كبير مثل المتنبي وأبو فراس الحمداني والصنوبري، والأدباء مثل: أبو الفرج الأصفهاني صاحب كتاب الأغاني وابن نباتة وقسطاكي الحمصي، ومن الجغرافيين ظهر ابن حوقل الموصلي صاحب كتاب المسالك والممالك.
  • تشتهر بالفرق الموسيقية الحلبية التقليدية التي تقوم بغناء الموشحات الدينية.

أهم المعالم في مدينة حلب

  • الجامع الأموي.
  • كاتدرائية القديس الياس المارونية.
  • المنشية.
  • الموكامبو.
  • قلعة حلب الضخمة وهي أكثر قلاع العالم حصانة تقع على تل اصطناعي في قلب المدينة القديمة.
  • أبواب حلب القديمة: وعددها تسعة أبواب منها باب قنسرين وباب انطاكيا وباب المقام.
  • وهناك الأسواق التاريخية منها سوق خان الحرير وخان الشونة وسوق العطارين وسوق الياسمين وخان الجمرك وخان الوزير وسوق النحاسين وخان الهوكيدون.
  • المدرسة الحلاوية: بنيت في عام 1124م.
  • المكتبة العجمية.
  • بيت مرعش: وهو منزل حلبي تقليدي بني في نهاية القرن الثامن عشر من قبل عائلة مرعش.
  • ساعة باب الفرج.
  • قلعة نجم.
  • قلعة سيروس النبي هوري، يشار بالذكر أن هوري ليس نبيًا مذكورًا في الكتاب والسنة وإنما مجرد مسمى.
  • كهف الديدرية.
  • الجسور الأثرية على نهر عفرين.