البحث عن مواضيع

أُكتشف كوكب نبتون عام ألف وثمانمائة وستة  وأربعين من قبل المكتشفين يوهان جوتفريد هردر وأوربان لوفيريي، وجون كوش آدامز وبمجهود متكامل من العلماء على مدار سنوات من البحث في علم الفلك ودراسة خصائص المجموعة الشمسية ومواقع الكواكب. أهم المعلومات عن كوكب نبتون كلمة نبتون اغريقية وهي تعني الماء وتسمى بالكوكب الأزرق أيضاً. يحل كوكب نبتون في المركز الرابع من أكبر الكواكب حجماً،  وثالثها من حيث الكتلة. تم التقاط الكثير من الصور التلسكوبية له باستخدام مقراب هابل، وسُجل هذا كانجاز علمي جديد وخاصة بعد اكتشاف أقمار الثلاث التي تدور حوله. تختلف أوزان الأجسام فوق سطح الأرض عن وزنها فوق سطح نبتون، وهو معرض لعدد من الظروف المناخية أيضاً مع اختلاف طبيعتها عن كوكبنا الأخضر، إذ أن هناك عاصفة هوجاء شهيرة تجتاحه وتسمى بالبقعة المظلمة العظمى، وهناك واحدة أخرى تسمى بالقعة المظلمة الصغرى لأنها أقل تاثيراً من سابقتها، وتجتاح هذه العاصفة كوكب المشتري أيضاً. نبتون هو أبعد الكواكب عنا وتم اكتشاف ما يقارب الثلاثة عشرة قمراً حديثاً له بعد تقدم العلم وتطوره، ولا زلنا – رغم هذا – نجهل الكثير من خصائصه. تم اكتشاف الكثير من ميزاته عبر المعادلات الرياضية والتوقعات بدلاً عن طريقة الرصد المنتظم التي أُستخدمت مع اغلب الكواكب الأخرى. يقع كوكب نبتون على بعد درجة واحدة من الموقع الذي توقعه العلماء الفلكيون قبل أن يعلنوا عن اكتشافه في الثالث والعشرين من سبتمر من عام 1846، وبمساعدة من عدد من العلماء الفلكيين. لكوكب نبتون ست حلقات، وأقمارها جميعا غازية، على الأغلب يعتقد العلماء أنه يوجد تحت غيومه محيط من المياه يشبه إلى حد بعيد محيط المياه على سطح كوكب أورانوس، والجو في نبتون يتكون من ثلاثة عناصر رئيسية هي الهيليوم والميثان والهيدروجين.  أُرسلت سفينة فضائية إلى كوكب نبتون عام 1989 م لتقوم بجمع معلومات  أوفر عنه، واكتشف أن محور دورانه يميل بزاوية 50 درجة، وأنه يسبب مغناطيسية كبيرة الطاقة. يدور كوكب نبتون حول الشمس في مدار اهليجي كل 165 عام. سطح الكوكب صلب ويمكن أن يتم المشي عليه، ولكن هناك سحابة كثيفة تغطي سطحه، كما أن درجة حرارة سطحه عالية وهي السبب في انقسامه لنصفين. اقرأ أيضا: تاريخ نشأة كوكب أورانوس معلومات عن كوكب عطارد اكتشاف كوكب جديد مشابة للأرض

معلومات عن كوكب نبتون

معلومات عن كوكب نبتون
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

أُكتشف كوكب نبتون عام ألف وثمانمائة وستة  وأربعين من قبل المكتشفين يوهان جوتفريد هردر وأوربان لوفيريي، وجون كوش آدامز وبمجهود متكامل من العلماء على مدار سنوات من البحث في علم الفلك ودراسة خصائص المجموعة الشمسية ومواقع الكواكب.

أهم المعلومات عن كوكب نبتون

  • كلمة نبتون اغريقية وهي تعني الماء وتسمى بالكوكب الأزرق أيضاً.
  • يحل كوكب نبتون في المركز الرابع من أكبر الكواكب حجماً،  وثالثها من حيث الكتلة.
  • تم التقاط الكثير من الصور التلسكوبية له باستخدام مقراب هابل، وسُجل هذا كانجاز علمي جديد وخاصة بعد اكتشاف أقمار الثلاث التي تدور حوله.
  • تختلف أوزان الأجسام فوق سطح الأرض عن وزنها فوق سطح نبتون، وهو معرض لعدد من الظروف المناخية أيضاً مع اختلاف طبيعتها عن كوكبنا الأخضر، إذ أن هناك عاصفة هوجاء شهيرة تجتاحه وتسمى بالبقعة المظلمة العظمى، وهناك واحدة أخرى تسمى بالقعة المظلمة الصغرى لأنها أقل تاثيراً من سابقتها، وتجتاح هذه العاصفة كوكب المشتري أيضاً.
  • نبتون هو أبعد الكواكب عنا وتم اكتشاف ما يقارب الثلاثة عشرة قمراً حديثاً له بعد تقدم العلم وتطوره، ولا زلنا – رغم هذا – نجهل الكثير من خصائصه.
  • تم اكتشاف الكثير من ميزاته عبر المعادلات الرياضية والتوقعات بدلاً عن طريقة الرصد المنتظم التي أُستخدمت مع اغلب الكواكب الأخرى.
  • يقع كوكب نبتون على بعد درجة واحدة من الموقع الذي توقعه العلماء الفلكيون قبل أن يعلنوا عن اكتشافه في الثالث والعشرين من سبتمر من عام 1846، وبمساعدة من عدد من العلماء الفلكيين.
  • لكوكب نبتون ست حلقات، وأقمارها جميعا غازية، على الأغلب يعتقد العلماء أنه يوجد تحت غيومه محيط من المياه يشبه إلى حد بعيد محيط المياه على سطح كوكب أورانوس، والجو في نبتون يتكون من ثلاثة عناصر رئيسية هي الهيليوم والميثان والهيدروجين.
  •  أُرسلت سفينة فضائية إلى كوكب نبتون عام 1989 م لتقوم بجمع معلومات  أوفر عنه، واكتشف أن محور دورانه يميل بزاوية 50 درجة، وأنه يسبب مغناطيسية كبيرة الطاقة.
  • يدور كوكب نبتون حول الشمس في مدار اهليجي كل 165 عام.
  • سطح الكوكب صلب ويمكن أن يتم المشي عليه، ولكن هناك سحابة كثيفة تغطي سطحه، كما أن درجة حرارة سطحه عالية وهي السبب في انقسامه لنصفين.

اقرأ أيضا:
تاريخ نشأة كوكب أورانوس
معلومات عن كوكب عطارد
اكتشاف كوكب جديد مشابة للأرض