كوكب زحل هو أحد كواكب المجموعة الشمسية وهو الكوكب السادس والثاني من حيث الحجم بعد المشتري وسميَّ زحل بهذا الاسم من "زَحلَ" أي تنحى وبَعد، وعند اليونانيين إله الحصاد والزراعة، ويصنف زحل من الكواكب الغازية مع المشتري وأورانوس، وتسمى أيضًا بأشباه المشتري، وبسبب قوة الجاذبية والضغط ودرجات الحرارة عليه يصعب على العلماء تجهيز معدات قادرة على دراسة هذا الكوكب، ويعد السبب لقوة جاذبية هذا الكوكب هو دخول الهيدروجين في تركيبه مما يؤدي إلى توليد طاقة كهربائية كبيرة، وبالرغم عن تلك الطاقة الكهربائية إلا أنها تقدر فقط ب واحد على عشرين من القوة الكهربائية في المشتري. أهم المعلومات عن كوكب زحل مكونات كوكب زحل: كمية كبيرة من الهيدروجين وقد تصل إلى واحد وتسعين بالمئة. هيليوم بمقدار ثلاثة بالمئة. هيدروجين ثقيل. ميثان. أمونياك. إيثان. تاريخ اكتشاف كوكب زحل: المرحلة الأولى في الحقبة القديمة والتي كانت تستخدم الأدوات القديمة قبل اكتشاف المقراب. المرحلة الثانية وقد بدأت في القرن السابع عشر تم استخدام المقراب وبدأت بعدها الأمور بالتطور والتحسن. مرحلة استخدام الصواريخ والمكوك الفضائي من خلال التحلق حوله أو استخدام العلماء للمسبار الفضائي. رحلات وخصائص زحل: تم رصد لكوكب زحل حوالي 62 قمرًا. أول العلماء الذين اكتشفوه هو غاليلي غاليليو. أول زيارة لكوكب زحل كانت عام 1979عن طريقة مركبة بيونير 11 ومركبة أخرى تسمى كاسيني عام 2004. سرعة الرياح في زحل تصل إلى خمسمائة كيلو متر في الثانية. معلومات أخرى تتعلق بزحل كثافة زحل أقل من باقي كواكب المجموعة الشمسية حيث أن كثافته أقل من الماء. يصدر زحل كميات كبيرة من الإشعاع تقوف ما قد يتلاقاها من الشمس. يدور حول نفسه أحد عشر مرة وهذا يساوي يومًا كاملًا، أما السنة الواحدة على زحل تساوي ثلاثون سنة أرضية. من المستحيل قيام حياة على زحل لعدة أمور وأسباب منها الضغط الجوي وسرعة الرياح والأرضية غير الصلبة وارتفاع نسبة غاز الهيدروجين فيه. وجود أقمار كثيرة تنتمي إلى كوكب زحل منها تيتان وفيبي وقد قدرت أقماره بستة عشر قمرًا أو أكثر. لديه تسع حلقات رئيسية وثلاثة أقواس متقطعة تحوي معظمها جزيئات من الجليد. نستطيع رؤية زحل بالعين المجردة. كوكب زحل كوكب بطيء في حركته وخاصة حول الشمس لذلك سمي قديمًا بأقدم من القديم. لكوكب زحل عواصف ثلجية مشابهة لتلك العواصف على كوكب المشتري. تتكون حلقات زحل من الماء والجليد والغبار والصخور. يحتوي في أقطابه على دوامات تشبه الإعصار. على كوكب زحل يزيد وزنك بمقدار 1.08 من المرات.

معلومات عن كوكب زحل

معلومات عن كوكب زحل

بواسطة: - آخر تحديث: 14 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

كوكب زحل هو أحد كواكب المجموعة الشمسية وهو الكوكب السادس والثاني من حيث الحجم بعد المشتري وسميَّ زحل بهذا الاسم من “زَحلَ” أي تنحى وبَعد، وعند اليونانيين إله الحصاد والزراعة، ويصنف زحل من الكواكب الغازية مع المشتري وأورانوس، وتسمى أيضًا بأشباه المشتري، وبسبب قوة الجاذبية والضغط ودرجات الحرارة عليه يصعب على العلماء تجهيز معدات قادرة على دراسة هذا الكوكب، ويعد السبب لقوة جاذبية هذا الكوكب هو دخول الهيدروجين في تركيبه مما يؤدي إلى توليد طاقة كهربائية كبيرة، وبالرغم عن تلك الطاقة الكهربائية إلا أنها تقدر فقط ب واحد على عشرين من القوة الكهربائية في المشتري.

أهم المعلومات عن كوكب زحل

مكونات كوكب زحل:

  • كمية كبيرة من الهيدروجين وقد تصل إلى واحد وتسعين بالمئة.
  • هيليوم بمقدار ثلاثة بالمئة.
  • هيدروجين ثقيل.
  • ميثان.
  • أمونياك.
  • إيثان.

تاريخ اكتشاف كوكب زحل:

  • المرحلة الأولى في الحقبة القديمة والتي كانت تستخدم الأدوات القديمة قبل اكتشاف المقراب.
  • المرحلة الثانية وقد بدأت في القرن السابع عشر تم استخدام المقراب وبدأت بعدها الأمور بالتطور والتحسن.
  • مرحلة استخدام الصواريخ والمكوك الفضائي من خلال التحلق حوله أو استخدام العلماء للمسبار الفضائي.

رحلات وخصائص زحل:

  • تم رصد لكوكب زحل حوالي 62 قمرًا.
  • أول العلماء الذين اكتشفوه هو غاليلي غاليليو.
  • أول زيارة لكوكب زحل كانت عام 1979عن طريقة مركبة بيونير 11 ومركبة أخرى تسمى كاسيني عام 2004.
  • سرعة الرياح في زحل تصل إلى خمسمائة كيلو متر في الثانية.

معلومات أخرى تتعلق بزحل

  • كثافة زحل أقل من باقي كواكب المجموعة الشمسية حيث أن كثافته أقل من الماء.
  • يصدر زحل كميات كبيرة من الإشعاع تقوف ما قد يتلاقاها من الشمس.
  • يدور حول نفسه أحد عشر مرة وهذا يساوي يومًا كاملًا، أما السنة الواحدة على زحل تساوي ثلاثون سنة أرضية.
  • من المستحيل قيام حياة على زحل لعدة أمور وأسباب منها الضغط الجوي وسرعة الرياح والأرضية غير الصلبة وارتفاع نسبة غاز الهيدروجين فيه.
  • وجود أقمار كثيرة تنتمي إلى كوكب زحل منها تيتان وفيبي وقد قدرت أقماره بستة عشر قمرًا أو أكثر.
  • لديه تسع حلقات رئيسية وثلاثة أقواس متقطعة تحوي معظمها جزيئات من الجليد.
  • نستطيع رؤية زحل بالعين المجردة.
  • كوكب زحل كوكب بطيء في حركته وخاصة حول الشمس لذلك سمي قديمًا بأقدم من القديم.
  • لكوكب زحل عواصف ثلجية مشابهة لتلك العواصف على كوكب المشتري.
  • تتكون حلقات زحل من الماء والجليد والغبار والصخور.
  • يحتوي في أقطابه على دوامات تشبه الإعصار.
  • على كوكب زحل يزيد وزنك بمقدار 1.08 من المرات.