الغدة الدرقية تعد الغدة الدرقية من أهم الغدد الصماء في جسم الإنسان وتقع في مقدمة الحلق تحت الحردقة، وتقوم هذه الغدة على إفراز هرموناتها مباشرةً في الدم دون الحاجة إلى قنوات حيث أنها المسؤولة عن أيض الكربوهيدرات والدهون والبروتين وإدارة وظائف الجسم، وفي حالة قصور الغدة الدرقية وعدم قدرتها على إفراز هرمون الثيروكسين تظهر العديد من المشاكل والأعراض التي تؤثر على صحة الإنسان، وفي هذا المقال سنقدم للقارئ أهم المعلومات التي يجب أن يعلمها عن قصور الغدة الدرقية. تشخيص قصور الغدة الدرقية يتم تشخيص خمول الغدة الدرقية من خلال عدة إجراءات يقوم بها الطبيب ومن أبرزها: يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض. السؤال عن الأعراض التي يشعر بها المريض إن كانت تطابق خمول الغدة الدرقية. إجراء فحوصات دم مخبرية. القيام بالتصوير الرنين المغناطيسي. فحص نسبة هرمون الثيروكسين والهرمون المنبه للغدة الدرقية. أسباب قصور الغدة الدرقية استئصال جزء من الغدة الدرقية يؤدي فيما بعد إلى خمولها. التهاب الغدة الدرقية حيث يقوم الجسم على إنتاج أجسام مضادة تعمل على مهاجمة الغدة نفسها وتسمى هذه الحالة (المناعة الذاتية). انخفاض مستوى اليود في الجسم. تناول أنواع معينة من الأدوية. مشاكل في الغدة النخامية. تضخم في الغدة الدرقية. أعراض قصور الغدة الدرقية خمول الغدة الدرقية ونقص هرموناتها تؤدي إلى مجموعة من المشاكل والأعراض ومن أبرز تلك الأعراض: الشعور بالإعياء والتعب. إحساس الحاجة إلى النوم بشكلٍ مستمر. زيادة في الوزن. تورم في العنق. انقطاع الدورة الشهرية. جفاف الجلد. ضعف في الذاكرة. انخفاض الرغبة الجنسية. تساقط في الشعر. انتفاخ في الساق. اليرقان إن كانت الحالة الشديدة. وخز في أصابع اليدين والقدمين. مضاعفات قصور الغدة الدرقية حدوث اكتئاب شديد. زيادة نسبة السوائل في الرئتين. الدخول في غيبوبة. تضخم في القلب. حدوث تورم في الوجه حول العينين. علاج قصور الغدة الدرقية تتم معالجة الخمول في الغدة الدرقية عن طريق إعطاء دواء هرمون الثيروكسين مرة واحدة في اليوم.  الثايروييد (Thyroid) وهو مستخرج من الغدد الدرقية الحيوانية، ومن أهم آثاره الجانبية التحسس. الليوثايروكسين (Liothyroxine) مكون من (T3) ثالث يود الثيرونين وهو غالي الثمن نسبياً، كما أن له آثار جانبية على القلب. طرق طبيعية للمحافظة على صحة الغدة الدرقية التقليل من كمية العطور التي توضع حول الرقبة. ممارسة الرياضة اليومية لمدة نصف ساعة. تناول الزيوت والدهون الصحية مثل الأسماك وزيوت الأفوكادو. تجنب الأطعمة التي تعمل على خفض مستويات الغدة الدرقية مثل الملفوف والقرنبيط. المراجع: 1

معلومات عن قصور الغدة الدرقية

معلومات عن قصور الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: 11 فبراير، 2018

الغدة الدرقية

تعد الغدة الدرقية من أهم الغدد الصماء في جسم الإنسان وتقع في مقدمة الحلق تحت الحردقة، وتقوم هذه الغدة على إفراز هرموناتها مباشرةً في الدم دون الحاجة إلى قنوات حيث أنها المسؤولة عن أيض الكربوهيدرات والدهون والبروتين وإدارة وظائف الجسم، وفي حالة قصور الغدة الدرقية وعدم قدرتها على إفراز هرمون الثيروكسين تظهر العديد من المشاكل والأعراض التي تؤثر على صحة الإنسان، وفي هذا المقال سنقدم للقارئ أهم المعلومات التي يجب أن يعلمها عن قصور الغدة الدرقية.

تشخيص قصور الغدة الدرقية

يتم تشخيص خمول الغدة الدرقية من خلال عدة إجراءات يقوم بها الطبيب ومن أبرزها:

  • يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض.
  • السؤال عن الأعراض التي يشعر بها المريض إن كانت تطابق خمول الغدة الدرقية.
  • إجراء فحوصات دم مخبرية.
  • القيام بالتصوير الرنين المغناطيسي.
  • فحص نسبة هرمون الثيروكسين والهرمون المنبه للغدة الدرقية.

أسباب قصور الغدة الدرقية

  • استئصال جزء من الغدة الدرقية يؤدي فيما بعد إلى خمولها.
  • التهاب الغدة الدرقية حيث يقوم الجسم على إنتاج أجسام مضادة تعمل على مهاجمة الغدة نفسها وتسمى هذه الحالة (المناعة الذاتية).
  • انخفاض مستوى اليود في الجسم.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • مشاكل في الغدة النخامية.
  • تضخم في الغدة الدرقية.

أعراض قصور الغدة الدرقية

خمول الغدة الدرقية ونقص هرموناتها تؤدي إلى مجموعة من المشاكل والأعراض ومن أبرز تلك الأعراض:

مضاعفات قصور الغدة الدرقية

علاج قصور الغدة الدرقية

  • تتم معالجة الخمول في الغدة الدرقية عن طريق إعطاء دواء هرمون الثيروكسين مرة واحدة في اليوم.
  •  الثايروييد (Thyroid) وهو مستخرج من الغدد الدرقية الحيوانية، ومن أهم آثاره الجانبية التحسس.
  • الليوثايروكسين (Liothyroxine) مكون من (T3) ثالث يود الثيرونين وهو غالي الثمن نسبياً، كما أن له آثار جانبية على القلب.

طرق طبيعية للمحافظة على صحة الغدة الدرقية

  • التقليل من كمية العطور التي توضع حول الرقبة.
  • ممارسة الرياضة اليومية لمدة نصف ساعة.
  • تناول الزيوت والدهون الصحية مثل الأسماك وزيوت الأفوكادو.
  • تجنب الأطعمة التي تعمل على خفض مستويات الغدة الدرقية مثل الملفوف والقرنبيط.

المراجع: 1