قرنية العين قرنية العين هي الطبقة الخارجية في العين، ليس لها لون وتغطي الجزء الأمامي من العين، وظيفتها الأساسية هي انكسار وثني الضوء القادم نحو العين، وهي المسؤولة عن تركيز الضوء عليها كذلك، تتكون من البروتينات والخلايا، وعلى عكس أنسجة الجسم جميعها، فإنها لا تحتوي على أوعية دموية، وذلك لحكمة الخالق، كي لا تمنع الأوعية الدموية انكسار الضوء في هذه المنطقة الشفافة وبالتالي عدم القدرة على الرؤية جيدًا، ومن المعلومات عن قرنية العين أنها تتكون من خمس طبقات وهي: الظهارة، وطبقة بومان، وسدى، وغشاء ديسيميت، والإندوثيليوم. معلومات عن قرنية العين تقوم طبقة الظهارة، وهي مجموعة من الخلايا تحيط بالقرنية، بمنع الأتربة والمواد الخارجية من الدخول إلى العين، كما تمتص الغذاء من الدموع وتنقله إلى باقي أجزاء القرنية ثم إلى أجزاء العين. غشاء بومان يحتوي على مادة الكولاجين، وعند فرك العين أو عند التعرض لخدش بسيط، تستطيع هذه الطبقة شفاء نفسها بنفسها، أما إذا كان الجرح عميقًا فسوف تتضرر وقد يفقد المصاب بصره. طبقة السدى هي الطبقة المسؤولة عن قوة ومرونة العين وثباتها على الشكل الكروي التي هي عليه، وتتكون من ماء وكولاجين. غشاء ديسيميت الذي يقع خلف السدى، عبارة عن غشاء رقيق لكنه قوي وظيفته هي وقاية العين من الالتهابات والعدوى، له القدرة على إصلاح نفسه بعد التعرض للإصابة. الطبقة الأخيرة من القرنية التي تسمى بالأندوثيليوم أو بالبطانة، وظيفتها هي حفظ التوازن في سوائل العين، للحفاظ على الاتزان والتركيز في الرؤية، وإذا تعرضت خلايا البطانة للمرض أو للجرح فإنها غير قابلة للإصلاح أو التبديل. تعد الدموع ضرورية للقرنية لأنه في كل مرة تغمض فيها العين يتم توزيع الدموع فيها على القرنية للحفاظ على رطوبة العين والتئام الجروح والحماية ضد العدوات ونقل الغذاء للعين. تعتبر القرنية بمثابة فلتر يمنع الأشعة فوق البنفسجية الضارة من العبور إلى العين، وبالتالي حماية الشبكية والأعصاب. الأمراض والمشاكل الصحية التي تصيب القرنية إذا تعرضت العين لصدمة قوية بحيث لا يمكن للقرنية إصلاح نفسها بنفسها، فإنها عرضة إلى: الحساسية: وتشتمل على احمرار في العين يصاحبها حكة مع شعور بحرقة في العين وتصريف دموع بغزارة. التهاب القرنية قد يكون الالتهاب غير معدي، وغالبًا ما يكون المسبب له هو ارتداء عدسات العين لمدة طويلة، أما الالتهاب المعدي فسببه بكتيريا أو فايروس انتقل إلى العين من خلال ملامستها لمواد غير معقمة من مواد تجميل أو عدسات غير نظيفة أو بفرك العين دون غسل اليدين. جفاف العين وغالبًا ما يشعر المريض في هذه الحالة بخشونة في العين، أو بوجود شيء داخلها، والسبب عدم إنتاج كمية دموع كافية أو بكفاءة جيدة للحفاظ على رطوبة العين. ضمور القرنية. القرنية المخروطية.

معلومات عن قرنية العين

معلومات عن قرنية العين

بواسطة: - آخر تحديث: 21 يناير، 2018

تصفح أيضاً

قرنية العين

قرنية العين هي الطبقة الخارجية في العين، ليس لها لون وتغطي الجزء الأمامي من العين، وظيفتها الأساسية هي انكسار وثني الضوء القادم نحو العين، وهي المسؤولة عن تركيز الضوء عليها كذلك، تتكون من البروتينات والخلايا، وعلى عكس أنسجة الجسم جميعها، فإنها لا تحتوي على أوعية دموية، وذلك لحكمة الخالق، كي لا تمنع الأوعية الدموية انكسار الضوء في هذه المنطقة الشفافة وبالتالي عدم القدرة على الرؤية جيدًا، ومن المعلومات عن قرنية العين أنها تتكون من خمس طبقات وهي: الظهارة، وطبقة بومان، وسدى، وغشاء ديسيميت، والإندوثيليوم.

معلومات عن قرنية العين

  • تقوم طبقة الظهارة، وهي مجموعة من الخلايا تحيط بالقرنية، بمنع الأتربة والمواد الخارجية من الدخول إلى العين، كما تمتص الغذاء من الدموع وتنقله إلى باقي أجزاء القرنية ثم إلى أجزاء العين.
  • غشاء بومان يحتوي على مادة الكولاجين، وعند فرك العين أو عند التعرض لخدش بسيط، تستطيع هذه الطبقة شفاء نفسها بنفسها، أما إذا كان الجرح عميقًا فسوف تتضرر وقد يفقد المصاب بصره.
  • طبقة السدى هي الطبقة المسؤولة عن قوة ومرونة العين وثباتها على الشكل الكروي التي هي عليه، وتتكون من ماء وكولاجين.
  • غشاء ديسيميت الذي يقع خلف السدى، عبارة عن غشاء رقيق لكنه قوي وظيفته هي وقاية العين من الالتهابات والعدوى، له القدرة على إصلاح نفسه بعد التعرض للإصابة.
  • الطبقة الأخيرة من القرنية التي تسمى بالأندوثيليوم أو بالبطانة، وظيفتها هي حفظ التوازن في سوائل العين، للحفاظ على الاتزان والتركيز في الرؤية، وإذا تعرضت خلايا البطانة للمرض أو للجرح فإنها غير قابلة للإصلاح أو التبديل.
  • تعد الدموع ضرورية للقرنية لأنه في كل مرة تغمض فيها العين يتم توزيع الدموع فيها على القرنية للحفاظ على رطوبة العين والتئام الجروح والحماية ضد العدوات ونقل الغذاء للعين.
  • تعتبر القرنية بمثابة فلتر يمنع الأشعة فوق البنفسجية الضارة من العبور إلى العين، وبالتالي حماية الشبكية والأعصاب.

الأمراض والمشاكل الصحية التي تصيب القرنية

إذا تعرضت العين لصدمة قوية بحيث لا يمكن للقرنية إصلاح نفسها بنفسها، فإنها عرضة إلى:

  • الحساسية:
    وتشتمل على احمرار في العين يصاحبها حكة مع شعور بحرقة في العين وتصريف دموع بغزارة.
  • التهاب القرنية
    قد يكون الالتهاب غير معدي، وغالبًا ما يكون المسبب له هو ارتداء عدسات العين لمدة طويلة، أما الالتهاب المعدي فسببه بكتيريا أو فايروس انتقل إلى العين من خلال ملامستها لمواد غير معقمة من مواد تجميل أو عدسات غير نظيفة أو بفرك العين دون غسل اليدين.
  • جفاف العين
    وغالبًا ما يشعر المريض في هذه الحالة بخشونة في العين، أو بوجود شيء داخلها، والسبب عدم إنتاج كمية دموع كافية أو بكفاءة جيدة للحفاظ على رطوبة العين.
  • ضمور القرنية.
  • القرنية المخروطية.