تعريف فن السلويت (silhouette) هو فن الخيال، ويعتبر من أنواع الفنون التي تعتمد على استخدام اللون الأسود على خلفية بيضاء، وذلك لإظهار حدود الشكل الخارجية، وفي كثير من الأحيان يُطلق على فن السلويت اسم التصوير التضادي، لأن عملية تنفيذه تتم بطريقة عكسية ومعاكسة للرسم والإضاءة، وهذا الفن يعتمد بشكل أساسي على استخدام أدوات بسيطة مثل الورقة البيضاء والمقص والورقة السوداء، كما أن تنفيذه يكون سريعاً، ولا يستغرق وقتاً كثيراً، والجدير بالذكر أن هذا الفن لم ينتشر كثيراً مثل باقي الفنون، لكنه ينتشر بصورة كبيرة في اليابان وألمانيا وفرنسا، وفي هذا المقال سنذكر أصل تسمية هذا الفن، بالإضافة إلى ذكر معلومات عن فن السلويت. أصل تسمية فن السلويت جاءت تسمية هذا الفن باسم السلويت من اسم عائلة وزير المالية الفرنسي الذي كان اسمه إتيان دو سلويت (Étienne de Silhouette)، حيث كان وزيراً للمالية في فترة القرن الثامن عشر، حيث دعا الأشخاص في ذلك الوقت إلى الاقتصاد المعقول، حيث قام سلويت بمعاتبة نبلاء فرنسا غلى قيامهم بهدر الأموال الكثيرة على شراء اللوحات الفنية، إذ أنه في ذلك الوقت كانت رسوم الخيال منتشرة ورخيصة الثمن، مما دعا الفرنسيين إلى إطلاق اسم سلويت على ذلك الفن من باب السخرية والطرافة. أطلقت هذه التسمية فيما بعد على الصور الفوتوغرافية التي كانت تعتمد على فن إظهار الخيال. مدى انتشار فن السلويت في أوروبا انتشرت رسوم السلويت في القرن الثامن عشر بصورة كبيرة، لأنها كانت رخيصة الثمن ومتداولة بكثرة، على عكس رسومات اللوحات التي كانت باهظة الثمن، ولا يستطيع الحصول عليها سوى عدد قليل من الناس، ولهذا انتشر فن السلويت كثيراً في ذلك الوقت. في الوقت الحاضر ينتشر فن السلويت بطريقة التصوير بالصور الفوتوغرافية. طريقة تنفيذ فن السلويت لا يقتصر هذا الفن في الوقت الحاضر على الرسم، وإنما تعدى إلى فن التصوير، حيث يعتمد على تصوير الظل أو الخيال، أي يتم تصوير حدود الجسم الخارجية فقط، دون إبراز ملامحه، حيث يظهر باللون الأسود، ويمكن تصوير البشر والجمادات والنباتات والأشياء المختلفة بهذه الطريقة. يُطلب من الشخص الذي يريد الحصول على صورة ظلية له بطريقة فن السلويت، أن يجلس بين لوحة الرسم ومصدر الضوء، بحيث يظهر ظله واضحاً على لوحة الرسم، ويمكن عمل حدود للخيال بحسب الرغبة، حيث يمكن التكبير أو التصغير، وليس شرطاً أن يكون الظل مطابقاً للأصل تماماً.

معلومات عن فن السلويت

معلومات عن فن السلويت

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

تعريف فن السلويت (silhouette)

هو فن الخيال، ويعتبر من أنواع الفنون التي تعتمد على استخدام اللون الأسود على خلفية بيضاء، وذلك لإظهار حدود الشكل الخارجية، وفي كثير من الأحيان يُطلق على فن السلويت اسم التصوير التضادي، لأن عملية تنفيذه تتم بطريقة عكسية ومعاكسة للرسم والإضاءة، وهذا الفن يعتمد بشكل أساسي على استخدام أدوات بسيطة مثل الورقة البيضاء والمقص والورقة السوداء، كما أن تنفيذه يكون سريعاً، ولا يستغرق وقتاً كثيراً، والجدير بالذكر أن هذا الفن لم ينتشر كثيراً مثل باقي الفنون، لكنه ينتشر بصورة كبيرة في اليابان وألمانيا وفرنسا، وفي هذا المقال سنذكر أصل تسمية هذا الفن، بالإضافة إلى ذكر معلومات عن فن السلويت.

أصل تسمية فن السلويت

  • جاءت تسمية هذا الفن باسم السلويت من اسم عائلة وزير المالية الفرنسي الذي كان اسمه إتيان دو سلويت (Étienne de Silhouette)، حيث كان وزيراً للمالية في فترة القرن الثامن عشر، حيث دعا الأشخاص في ذلك الوقت إلى الاقتصاد المعقول، حيث قام سلويت بمعاتبة نبلاء فرنسا غلى قيامهم بهدر الأموال الكثيرة على شراء اللوحات الفنية، إذ أنه في ذلك الوقت كانت رسوم الخيال منتشرة ورخيصة الثمن، مما دعا الفرنسيين إلى إطلاق اسم سلويت على ذلك الفن من باب السخرية والطرافة.
  • أطلقت هذه التسمية فيما بعد على الصور الفوتوغرافية التي كانت تعتمد على فن إظهار الخيال.

مدى انتشار فن السلويت في أوروبا

  • انتشرت رسوم السلويت في القرن الثامن عشر بصورة كبيرة، لأنها كانت رخيصة الثمن ومتداولة بكثرة، على عكس رسومات اللوحات التي كانت باهظة الثمن، ولا يستطيع الحصول عليها سوى عدد قليل من الناس، ولهذا انتشر فن السلويت كثيراً في ذلك الوقت.
  • في الوقت الحاضر ينتشر فن السلويت بطريقة التصوير بالصور الفوتوغرافية.

طريقة تنفيذ فن السلويت

  • لا يقتصر هذا الفن في الوقت الحاضر على الرسم، وإنما تعدى إلى فن التصوير، حيث يعتمد على تصوير الظل أو الخيال، أي يتم تصوير حدود الجسم الخارجية فقط، دون إبراز ملامحه، حيث يظهر باللون الأسود، ويمكن تصوير البشر والجمادات والنباتات والأشياء المختلفة بهذه الطريقة.
  • يُطلب من الشخص الذي يريد الحصول على صورة ظلية له بطريقة فن السلويت، أن يجلس بين لوحة الرسم ومصدر الضوء، بحيث يظهر ظله واضحاً على لوحة الرسم، ويمكن عمل حدود للخيال بحسب الرغبة، حيث يمكن التكبير أو التصغير، وليس شرطاً أن يكون الظل مطابقاً للأصل تماماً.