فرط نشاط المثانة (Overactive bladder) تُعتبر مشكلة فرط نشاط المثانة إحدى مشاكل الجهاز البولي الأكثر انتشارًا بين النساء خاصةً مع تجاوز سن الستين إذ يصاب 30% من الأشخاص بهذه المشكلة جُلُّهم من النساء، وتعني فقدان القدرة على السيطرة على البول المُخزَّن في المثانة من حيث الكمية ووقت التبول وعدد مرات التبول إذ تفقد المثانة وظيفتها الطبيعية في تجميع البول والسيطرة عليه ويُصاب الشخص بحالةٍ من الرغبة المتكررة والمُلِحة في تفريغها في أي وقتٍ. وظيفة المثانة الطبيعية المثانة عبارةٌ عن كيسٍ عضليٍّ موجودٍ لدى الإنسان في أسفل الحوض أو خلف عظمة العانة وتقوم بتجميع البول الواصل إليها من كلا الكليتَينِ عن طريق الحالبَين، وسعتها القصوى تتراوح ما بين 300 إلى 500 ملليتر من البول ثم يحدث التفريغ عن طريق الإشارات العصبية المتبادلة بين عضلاتها والدماغ. أسباب فرط نشاط المثانة مرض السكري. التعرض للسكتة الدماغية. الإصابة بواحدٍ من الأمراض العصبية كداء باركنسون. ضعف في الكلى ووظائفها. التقدم في العمر. الجنس إذ تتزايد النسبة لدى النساء. تضخم غدة البروستاتا. هبوط الرحم. أورام المثانة الحميدة أو الخبيثة. الإكثار من تناول الماء والسوائل خاصةً المحتوية على تركيزٍ عالٍ من الكافيين. حصوات المثانة. داء التصلب المتعدد. أدوية إدرار البول. وجود التهابات أو عدوى في المسالك البولية. الإفراط في تناول الكحول. أعراض فرط نشاط المثانة سلس البول أي عدم السيطرة على عملية التبول مما يؤدي إلى إخراجه لا إراديًّا. الرغبة الملحة والفجائية في تفريغ المثانة. التبول الليلي المتكرر. تكرار عدد مرات التبول بما يزيد عن 8 مراتٍ في اليوم. علاج فرط نشاط المثانة تناول الأدوية المُرخية لعضلات المثانة. إبر البوتكس للتخفيف من حالة السلس البولي حيث يتم حقنها في عضلات المثانة مُسببةً إحداث شللٍ جزئيٍّ فيها فيقلّ نشاطها. التدخل الجراحي لتوسيع المثانة. تفريغ المزدوج للمثانة أي تفريغها ثم الانتظار قليلًا وتكرار تفريغها مرةً أخرى. تعويد المثانة بالتدريج على إطالة مدة تفريغ المثانة عن طريق تقوية عضلات الحوض لتصل مدو احتوائها على البول إلى أريع ساعاتٍ. الوقاية من فرط نشاط المثانة الامتناع عن تناول الكحول. تقليل تناول السوائل المحتوية على الكافيين كالشاي والقهوة وغيرها من المنبهات. ترّك التدخين. محاولة وضع جدول زمنيّ تقريبيّ لأوقات تناول المشروبات وبالتالي ضبط مواعيد تفريغ المثانة. التحكم في مستوى السكر في الدم. علاج الأمراض المتسببة في حدوث هذا النشاط للمثانة كأمراض البروستاتا. ممارسة التمارين الرياضية أربع مراتٍ في الأسبوع خاصةً تلك المتعلقة بتقوية عضلات الحوض. الحفاظ على وزنٍ مثاليٍّ. المراجع:  1

معلومات عن فرط نشاط المثانة

معلومات عن فرط نشاط المثانة

بواسطة: - آخر تحديث: 16 نوفمبر، 2017

فرط نشاط المثانة (Overactive bladder)

تُعتبر مشكلة فرط نشاط المثانة إحدى مشاكل الجهاز البولي الأكثر انتشارًا بين النساء خاصةً مع تجاوز سن الستين إذ يصاب 30% من الأشخاص بهذه المشكلة جُلُّهم من النساء، وتعني فقدان القدرة على السيطرة على البول المُخزَّن في المثانة من حيث الكمية ووقت التبول وعدد مرات التبول إذ تفقد المثانة وظيفتها الطبيعية في تجميع البول والسيطرة عليه ويُصاب الشخص بحالةٍ من الرغبة المتكررة والمُلِحة في تفريغها في أي وقتٍ.

وظيفة المثانة الطبيعية

المثانة عبارةٌ عن كيسٍ عضليٍّ موجودٍ لدى الإنسان في أسفل الحوض أو خلف عظمة العانة وتقوم بتجميع البول الواصل إليها من كلا الكليتَينِ عن طريق الحالبَين، وسعتها القصوى تتراوح ما بين 300 إلى 500 ملليتر من البول ثم يحدث التفريغ عن طريق الإشارات العصبية المتبادلة بين عضلاتها والدماغ.

أسباب فرط نشاط المثانة

  • مرض السكري.
  • التعرض للسكتة الدماغية.
  • الإصابة بواحدٍ من الأمراض العصبية كداء باركنسون.
  • ضعف في الكلى ووظائفها.
  • التقدم في العمر.
  • الجنس إذ تتزايد النسبة لدى النساء.
  • تضخم غدة البروستاتا.
  • هبوط الرحم.
  • أورام المثانة الحميدة أو الخبيثة.
  • الإكثار من تناول الماء والسوائل خاصةً المحتوية على تركيزٍ عالٍ من الكافيين.
  • حصوات المثانة.
  • داء التصلب المتعدد.
  • أدوية إدرار البول.
  • وجود التهابات أو عدوى في المسالك البولية.
  • الإفراط في تناول الكحول.

أعراض فرط نشاط المثانة

  • سلس البول أي عدم السيطرة على عملية التبول مما يؤدي إلى إخراجه لا إراديًّا.
  • الرغبة الملحة والفجائية في تفريغ المثانة.
  • التبول الليلي المتكرر.
  • تكرار عدد مرات التبول بما يزيد عن 8 مراتٍ في اليوم.

علاج فرط نشاط المثانة

  • تناول الأدوية المُرخية لعضلات المثانة.
  • إبر البوتكس للتخفيف من حالة السلس البولي حيث يتم حقنها في عضلات المثانة مُسببةً إحداث شللٍ جزئيٍّ فيها فيقلّ نشاطها.
  • التدخل الجراحي لتوسيع المثانة.
  • تفريغ المزدوج للمثانة أي تفريغها ثم الانتظار قليلًا وتكرار تفريغها مرةً أخرى.
  • تعويد المثانة بالتدريج على إطالة مدة تفريغ المثانة عن طريق تقوية عضلات الحوض لتصل مدو احتوائها على البول إلى أريع ساعاتٍ.

الوقاية من فرط نشاط المثانة

  • الامتناع عن تناول الكحول.
  • تقليل تناول السوائل المحتوية على الكافيين كالشاي والقهوة وغيرها من المنبهات.
  • ترّك التدخين.
  • محاولة وضع جدول زمنيّ تقريبيّ لأوقات تناول المشروبات وبالتالي ضبط مواعيد تفريغ المثانة.
  • التحكم في مستوى السكر في الدم.
  • علاج الأمراض المتسببة في حدوث هذا النشاط للمثانة كأمراض البروستاتا.
  • ممارسة التمارين الرياضية أربع مراتٍ في الأسبوع خاصةً تلك المتعلقة بتقوية عضلات الحوض.
  • الحفاظ على وزنٍ مثاليٍّ.

المراجع:  1