البحث عن مواضيع

غيبوبة الكبد يعد الكبد أكبر الغدد الموجودة في جسم الإنسان، ويتكون من أربع فصوصٍ مختلفةٍ، ويصل وزنه إلى كيلو ونصف غراماً تقريباً، ويقع تحت الحجاب الحاجز إلى الجهة اليمنى من الجسم، ويميل لون الكبد إلى البني المحمر، ويقوم الكبد بالعديد من المهام والوظائف في الجسم التي تقدر ب 500 وظيفةٍ فأكثر، ومن أهمها هو مهمة تخليص الجسم من السموم التي تنتج من عمليات الأيض والعمليات الحيوية في الجسم، ويعد مركز تصنيع البلازما، ومركز تخزين الجليكوجين لذلك فهو عضوٌ حساسٌ، وقد يصاب ببعض الاعتلالات تؤدي إلى الإخلال بوظائفه وقد تصل هذه الاعتلالات إلى الدخول بالغيبوبة، وسنقدم معلومات عن غيبوبة الكبد، وطرق وقاية مريض الكبد من الوصول إلى الغيبوبة الكبدية. أسباب غيبوبة الكبد الإصابة بمرض تليف الكبد، حيث يصل المصاب إلى مراحل متقدمة من المرض فيفقد الكبد قدرته على طرد السموم من الجسم مما يجعلها تصل إلى الدماغ وتؤدي إلى تسممه بمادة الأمونيا. الإصابة بالإمساك الشديد أو الإسهال الشديد. تناول البروتينات الحيوانية بإفراطٍ. تناول مدرات البول بكثرة. تناول بعض الأنواع من المضادات الحيوية. ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بالحمى. الإصابة بالنزف الشديد في حالة دوالي المريء أو قرحة المعدة. مراحل غيبوبة الكبد مرحلة ما قبل الغيبوبة: حيث يشعر المصاب بنقص التركيز وفقدان الوعي، والأرق، بالإضافة إلى العصبية في كثيرٍ من المواقف، فقدان السيطرة على البول والبراز. مرحلة الغيبوبة الكاملة. أعراض غيبوبة الكبد التشوش الذهني وفقدان التركيز. تلعثم المريض عند الكلام، فيصبح الكلام غير مفهومٍ، ويكون بطيئاً جداً. الإصابة بالحركة الجناحية الكبدية وهي رعشة الأطراف وذلك عند مدها للأمام. انبعاث رائحة من فم المصاب تشبه رائحة التفاح الحامض. الإصابة بالاستسقاء وانتفاخ البطن. تغير لون الكفين للون الأحمر. طرق الوقاية من الدخول بغيبوبة الكبد هناك عدة طرق يمكن لمريض الكبد اتباعها للوقاية من الدخول بالغيبوبة الكبدية ومنها: اتباع نظام غذائي خاص يضعه الطبيب المختص، كل مرحلة من مراحل مرض الكبد لها نظاماً خاصاً. الامتناع عن تناول أي نوعٍ من الطعام مهما كان بسيطاً، حتى ل تزداد الحالة سوءاً. تعريف المريض بأعراض الغيبوبة الكبدية مسبقاً حتى غذا شعر بأيٍ منها يستطيع مراجعة الطبيب فوراً ومن ثم تقديم المساعدة بسرعة. المحافظة على ليونة البراز وذلك حتى لا يمتص الجسم المزيد من البروتين ويحولها إلى أمونيا سامة. مراجعة الطبيب فور الشعور بالرغبة في الاستفراغ وذلك لأنها قد تكون أولى علامات الغيبوبة الكبدية. المراجع:   1

معلومات عن غيبوبة الكبد

معلومات عن غيبوبة الكبد
بواسطة: - آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2017

غيبوبة الكبد

يعد الكبد أكبر الغدد الموجودة في جسم الإنسان، ويتكون من أربع فصوصٍ مختلفةٍ، ويصل وزنه إلى كيلو ونصف غراماً تقريباً، ويقع تحت الحجاب الحاجز إلى الجهة اليمنى من الجسم، ويميل لون الكبد إلى البني المحمر، ويقوم الكبد بالعديد من المهام والوظائف في الجسم التي تقدر ب 500 وظيفةٍ فأكثر، ومن أهمها هو مهمة تخليص الجسم من السموم التي تنتج من عمليات الأيض والعمليات الحيوية في الجسم، ويعد مركز تصنيع البلازما، ومركز تخزين الجليكوجين لذلك فهو عضوٌ حساسٌ، وقد يصاب ببعض الاعتلالات تؤدي إلى الإخلال بوظائفه وقد تصل هذه الاعتلالات إلى الدخول بالغيبوبة، وسنقدم معلومات عن غيبوبة الكبد، وطرق وقاية مريض الكبد من الوصول إلى الغيبوبة الكبدية.

أسباب غيبوبة الكبد

  • الإصابة بمرض تليف الكبد، حيث يصل المصاب إلى مراحل متقدمة من المرض فيفقد الكبد قدرته على طرد السموم من الجسم مما يجعلها تصل إلى الدماغ وتؤدي إلى تسممه بمادة الأمونيا.
  • الإصابة بالإمساك الشديد أو الإسهال الشديد.
  • تناول البروتينات الحيوانية بإفراطٍ.
  • تناول مدرات البول بكثرة.
  • تناول بعض الأنواع من المضادات الحيوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بالحمى.
  • الإصابة بالنزف الشديد في حالة دوالي المريء أو قرحة المعدة.

مراحل غيبوبة الكبد

  • مرحلة ما قبل الغيبوبة: حيث يشعر المصاب بنقص التركيز وفقدان الوعي، والأرق، بالإضافة إلى العصبية في كثيرٍ من المواقف، فقدان السيطرة على البول والبراز.
  • مرحلة الغيبوبة الكاملة.

أعراض غيبوبة الكبد

  • التشوش الذهني وفقدان التركيز.
  • تلعثم المريض عند الكلام، فيصبح الكلام غير مفهومٍ، ويكون بطيئاً جداً.
  • الإصابة بالحركة الجناحية الكبدية وهي رعشة الأطراف وذلك عند مدها للأمام.
  • انبعاث رائحة من فم المصاب تشبه رائحة التفاح الحامض.
  • الإصابة بالاستسقاء وانتفاخ البطن.
  • تغير لون الكفين للون الأحمر.

طرق الوقاية من الدخول بغيبوبة الكبد

هناك عدة طرق يمكن لمريض الكبد اتباعها للوقاية من الدخول بالغيبوبة الكبدية ومنها:

  • اتباع نظام غذائي خاص يضعه الطبيب المختص، كل مرحلة من مراحل مرض الكبد لها نظاماً خاصاً.
  • الامتناع عن تناول أي نوعٍ من الطعام مهما كان بسيطاً، حتى ل تزداد الحالة سوءاً.
  • تعريف المريض بأعراض الغيبوبة الكبدية مسبقاً حتى غذا شعر بأيٍ منها يستطيع مراجعة الطبيب فوراً ومن ثم تقديم المساعدة بسرعة.
  • المحافظة على ليونة البراز وذلك حتى لا يمتص الجسم المزيد من البروتين ويحولها إلى أمونيا سامة.
  • مراجعة الطبيب فور الشعور بالرغبة في الاستفراغ وذلك لأنها قد تكون أولى علامات الغيبوبة الكبدية.

المراجع:   1