عشبة عنب الدب تُعتبر عشبة عنب الدب من الأعشاب الطبية التي تنتمي للفصيلة الخلنجية، ويُطلق عليها تسميات كثيرة مثل القبقبان وعمشق والمشمش البري والقطلب وغيرها، وتضم في مكوناتها العديد من العناصر الفعالية مثل الأحماض الفينولية الكربكسولية وفلافونويدات والمواد العفصية والإنزيمات المتعددة والجلوكوزيدات والتربينات الثلاثية وغيرها، ويتم تناولها عادةً على شكل منقوع مثل الشاي حيث تُضاف ملعقة كبيرة من عشبة الدب الجافة إلى كوب من الماء الساخن لمدة 15 دقيقة، بحيث يتم تناول ثلاثة أكواب من هذه العشبة يومياً. معلومات عن عشبة عنب الدب تُعتبر أوروبا هي المنشأ الأصلي لهذه العشبة، ومنها انتشرت إلى باقي المناطق. تُقدم للجسم فوائد كثيرة، حيث تؤخر ظهور علامات الشيخوخة على الجلد مثل الخطوط الرفيعة والتجاعيد والتصبغات اللونية والكلف والزوان والندبات وحب الشباب والبثور المختلفة، كما تعمل كواقي طبيعي للبشرة من أشعة الشمس الضارة، وتعمل على تفتيح لونها لاحتوائها على مادة الهيدروكينون. تُساعد في علاج الأكزيما وتقوي فروة الرأس وتحميها من القشرة وتمنع تساقط الشعر وتقوي البصيلات وتزيد من قوته وكثافته وتمنحه اللمعان والحيوية، كما تؤخر ظهور الشيب، وتمنع جفاف فروة الرأس وتمنحها الترطيب العميق. تقي من الإصابة بالسرطان لاحتوائها على مواد تقضي على الشوارد الحرة للخلايا، كما أنها تحتوي على مضادات الأكسدة. تُعالج التهابات المجاري البولية وتمنع الشعور بالحرقان والألم الناتج عنها، وتُخفض نسبة حمض اليوريك في الدم، كما تُقلل من احتمالية تكون الحصوات الكلوية. تُعالج هشاشة العظام وتقويها كما أنها تخفف من التهاب المفاصل الروماتيزمي، وتًدر البول وتخلص الجسم من الفضلات والسموم المتراكمة. تقضي على الجراثيم المختلفة مثل الفطريات والبكتيريا ومسببات الأمراض، كما تُعالج أمراض المجاري التنفسية والقصبات الهوائية وتخفف من احتقان الحلق وآلام اللوزتين. تُساعد في تطهير الجهاز الهضمي ومنع تجمع السوائل الزائدة فيه. تُعالج الإسهال الشديد وتقي من مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" لتأثيرها القوي على جهاز المناعة، ما تعالج مرض الدوسنتاريا، وتعالج التقرحات الجلدية والجروح المستعصية. تمنع الإصابة بمرض السيلان والالتهابات المهبلية كما تُعالج البواسير الشرجية والإمساك الشديد، وتقلل من نزف البواسير الداخلية والخارجية. تُفيد المرأة النفساء لأنها تُسرع من التئام جرح الولادة. أضرار عشبة عين الدب تُسبب لبعض الأشخاص ردات فعل تحسسية مثل الغثيان والقيء والإصابة بالتشنجات والمغص في البطن. يؤدي الإفراط في تناولها إلى حدوث مشاكل في الرحم، لذلك يُمنع تناولها من قبل المرأة الحامل والمرضع والأطفال. تزيد من تطور قرحة المعدة لأنها تُحفز إنتاج العصارة الهاضمة.

معلومات عن عشبة عنب الدب

معلومات عن عشبة عنب الدب

بواسطة: - آخر تحديث: 19 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

عشبة عنب الدب

تُعتبر عشبة عنب الدب من الأعشاب الطبية التي تنتمي للفصيلة الخلنجية، ويُطلق عليها تسميات كثيرة مثل القبقبان وعمشق والمشمش البري والقطلب وغيرها، وتضم في مكوناتها العديد من العناصر الفعالية مثل الأحماض الفينولية الكربكسولية وفلافونويدات والمواد العفصية والإنزيمات المتعددة والجلوكوزيدات والتربينات الثلاثية وغيرها، ويتم تناولها عادةً على شكل منقوع مثل الشاي حيث تُضاف ملعقة كبيرة من عشبة الدب الجافة إلى كوب من الماء الساخن لمدة 15 دقيقة، بحيث يتم تناول ثلاثة أكواب من هذه العشبة يومياً.

معلومات عن عشبة عنب الدب

  • تُعتبر أوروبا هي المنشأ الأصلي لهذه العشبة، ومنها انتشرت إلى باقي المناطق.
  • تُقدم للجسم فوائد كثيرة، حيث تؤخر ظهور علامات الشيخوخة على الجلد مثل الخطوط الرفيعة والتجاعيد والتصبغات اللونية والكلف والزوان والندبات وحب الشباب والبثور المختلفة، كما تعمل كواقي طبيعي للبشرة من أشعة الشمس الضارة، وتعمل على تفتيح لونها لاحتوائها على مادة الهيدروكينون.
  • تُساعد في علاج الأكزيما وتقوي فروة الرأس وتحميها من القشرة وتمنع تساقط الشعر وتقوي البصيلات وتزيد من قوته وكثافته وتمنحه اللمعان والحيوية، كما تؤخر ظهور الشيب، وتمنع جفاف فروة الرأس وتمنحها الترطيب العميق.
  • تقي من الإصابة بالسرطان لاحتوائها على مواد تقضي على الشوارد الحرة للخلايا، كما أنها تحتوي على مضادات الأكسدة.
  • تُعالج التهابات المجاري البولية وتمنع الشعور بالحرقان والألم الناتج عنها، وتُخفض نسبة حمض اليوريك في الدم، كما تُقلل من احتمالية تكون الحصوات الكلوية.
  • تُعالج هشاشة العظام وتقويها كما أنها تخفف من التهاب المفاصل الروماتيزمي، وتًدر البول وتخلص الجسم من الفضلات والسموم المتراكمة.
  • تقضي على الجراثيم المختلفة مثل الفطريات والبكتيريا ومسببات الأمراض، كما تُعالج أمراض المجاري التنفسية والقصبات الهوائية وتخفف من احتقان الحلق وآلام اللوزتين.
  • تُساعد في تطهير الجهاز الهضمي ومنع تجمع السوائل الزائدة فيه.
  • تُعالج الإسهال الشديد وتقي من مرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” لتأثيرها القوي على جهاز المناعة، ما تعالج مرض الدوسنتاريا، وتعالج التقرحات الجلدية والجروح المستعصية.
  • تمنع الإصابة بمرض السيلان والالتهابات المهبلية كما تُعالج البواسير الشرجية والإمساك الشديد، وتقلل من نزف البواسير الداخلية والخارجية.
  • تُفيد المرأة النفساء لأنها تُسرع من التئام جرح الولادة.

أضرار عشبة عين الدب

  • تُسبب لبعض الأشخاص ردات فعل تحسسية مثل الغثيان والقيء والإصابة بالتشنجات والمغص في البطن.
  • يؤدي الإفراط في تناولها إلى حدوث مشاكل في الرحم، لذلك يُمنع تناولها من قبل المرأة الحامل والمرضع والأطفال.
  • تزيد من تطور قرحة المعدة لأنها تُحفز إنتاج العصارة الهاضمة.