الكلى وأهميتها تعد الكلى من أهم الأعضاء في جسم الإنسان نظرًا لحساسية وظيفتها، وتأثيرها على كافة العمليات الحيوية للجسم بشكل مباشر، فهي تقوم بتنقية الدم الموجود في جسم الإنسان من مختلف المواد الضارة، والمواد التي تتصف بالسُمّية، والتي تنتج بشكل طبيعي في الجسم عن طريق عمليات الهدم والبناء، كما لها دور هام في إحداث التوازن في ضغط السوائل الموجود في الجسم، ويوجد في جسم الإنسان كليتان تقعان في جداري التجويف البطني على الجهتين اليمنى واليسرى، وقد تصاب بحالات مرضية تمنعها من أداء وظيفها على النحو المطلوب كالإصابة بضمور الكلى، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن ضمور الكلى. مفهوم ضمور الكلى هي حالة مرضية تصاب فيها الكلى بفقدان للنسيج الوظيفي والتشريحي لها، فيصبح حجمها أقل من الحجم الطبيعي، وهذا ينعكس على دورها الفيسيولوجي في الجسم، ويحدث الخلل في تكوين الدم فتقل نقاوته، وتكون تنقيته من السموم بدرجة أقل، كما يؤثر هذا الضمور على عمليات الجهاز البولي من خلال إحداث الاضطراب في عملية إدرار البول بشكل طبيعي، بالإضافة إلى أنه يحد من تناغم الكلى مع بقية الأعضاء التي لها أدوار مباشرة معها. أسباب ضمور الكلى هناك العديد من المسببات لضمور الكلى، والتي تؤثر على نسيجها التكويني ومن أهمها ما يلي: عدم فعالية الحالب: ما ينتج عنه العديد من الالتهابات والارتجاعات البولية، وارتدادات البول إلى حوض الكلية، والتي تؤثر عليها بشكل كبير. انسداد حوض الكلية: والذي ينتج عن بسبب ميكروبات خاصة ناتجة عن الإصابة بالتهابات اللوزتين والحلق، وهذا يؤثر على الكلى على المدى البعيد ويسبب ضمورها. انسداد أوردة الكلية: حيث يؤدي ذلك إلى نقص التروية الدم لها وضمورها. التدخين: يؤثر التدخين بشكل مباشر على عمل الكلية من خلال إحداث خلل في شرايين الكلية، فتصاب بالضرر وينقص الدم الواصل إلى الكلية عن طريقها. حدوث تشوهات خلقية: وغالبًا ما تنشأ هذه التشوهات مع الولادة، حيث تكون الكليتين في وضعية غير طبيعية، ويسهل إصابتها بنقصان الحجم. الإصابة بالفشل الكلوي: والذي فيه تتعطل قدرة الكلية على القيام بمهامها الأساسية. الإصابة بمتلازمة آلبورت: وهي متلازمة خاصة بالكلى وتؤدي الإصابة بها إلى ارتفاع اليوريا في فيها بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وما يؤدي إلى الحد من قدرتها وإصابتها بالضمور. الإصابة بمرض السكري: تؤثر الحالات الحادة من مرض السكري على نشاط الكلية، وهذا يحد من قدرتها على القيام بالأنشطة الخاصة بها بشكل طبيعي، والذي يقود إلى ضمورها. الإصابة بالجلطات الكلوية: والتي قد تحدث في الشرايين الكلوية وتؤدي إلى إحداث انسدادات فيها. فيديو عن التشوهات الخلقية في الكلى عند الأجنة وحديثي الولادة ننصحكم بمشاهدة الفيديو الأتي الذي يتحدث فيه استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية والتناسلية الدكتور أسامة بني هاني عن التشوهات الخلقية في الكلى عند الأجنة وحديثي الولادة:

معلومات عن ضمور الكلى

معلومات عن ضمور الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

الكلى وأهميتها

تعد الكلى من أهم الأعضاء في جسم الإنسان نظرًا لحساسية وظيفتها، وتأثيرها على كافة العمليات الحيوية للجسم بشكل مباشر، فهي تقوم بتنقية الدم الموجود في جسم الإنسان من مختلف المواد الضارة، والمواد التي تتصف بالسُمّية، والتي تنتج بشكل طبيعي في الجسم عن طريق عمليات الهدم والبناء، كما لها دور هام في إحداث التوازن في ضغط السوائل الموجود في الجسم، ويوجد في جسم الإنسان كليتان تقعان في جداري التجويف البطني على الجهتين اليمنى واليسرى، وقد تصاب بحالات مرضية تمنعها من أداء وظيفها على النحو المطلوب كالإصابة بضمور الكلى، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن ضمور الكلى.

مفهوم ضمور الكلى

هي حالة مرضية تصاب فيها الكلى بفقدان للنسيج الوظيفي والتشريحي لها، فيصبح حجمها أقل من الحجم الطبيعي، وهذا ينعكس على دورها الفيسيولوجي في الجسم، ويحدث الخلل في تكوين الدم فتقل نقاوته، وتكون تنقيته من السموم بدرجة أقل، كما يؤثر هذا الضمور على عمليات الجهاز البولي من خلال إحداث الاضطراب في عملية إدرار البول بشكل طبيعي، بالإضافة إلى أنه يحد من تناغم الكلى مع بقية الأعضاء التي لها أدوار مباشرة معها.

أسباب ضمور الكلى

هناك العديد من المسببات لضمور الكلى، والتي تؤثر على نسيجها التكويني ومن أهمها ما يلي:

  • عدم فعالية الحالب: ما ينتج عنه العديد من الالتهابات والارتجاعات البولية، وارتدادات البول إلى حوض الكلية، والتي تؤثر عليها بشكل كبير.
  • انسداد حوض الكلية: والذي ينتج عن بسبب ميكروبات خاصة ناتجة عن الإصابة بالتهابات اللوزتين والحلق، وهذا يؤثر على الكلى على المدى البعيد ويسبب ضمورها.
  • انسداد أوردة الكلية: حيث يؤدي ذلك إلى نقص التروية الدم لها وضمورها.
  • التدخين: يؤثر التدخين بشكل مباشر على عمل الكلية من خلال إحداث خلل في شرايين الكلية، فتصاب بالضرر وينقص الدم الواصل إلى الكلية عن طريقها.
  • حدوث تشوهات خلقية: وغالبًا ما تنشأ هذه التشوهات مع الولادة، حيث تكون الكليتين في وضعية غير طبيعية، ويسهل إصابتها بنقصان الحجم.
  • الإصابة بالفشل الكلوي: والذي فيه تتعطل قدرة الكلية على القيام بمهامها الأساسية.
  • الإصابة بمتلازمة آلبورت: وهي متلازمة خاصة بالكلى وتؤدي الإصابة بها إلى ارتفاع اليوريا في فيها بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وما يؤدي إلى الحد من قدرتها وإصابتها بالضمور.
  • الإصابة بمرض السكري: تؤثر الحالات الحادة من مرض السكري على نشاط الكلية، وهذا يحد من قدرتها على القيام بالأنشطة الخاصة بها بشكل طبيعي، والذي يقود إلى ضمورها.
  • الإصابة بالجلطات الكلوية: والتي قد تحدث في الشرايين الكلوية وتؤدي إلى إحداث انسدادات فيها.

فيديو عن التشوهات الخلقية في الكلى عند الأجنة وحديثي الولادة

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الأتي الذي يتحدث فيه استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية والتناسلية الدكتور أسامة بني هاني عن التشوهات الخلقية في الكلى عند الأجنة وحديثي الولادة: